أبوالغيط: النزاعات المسلحة في المنطقة أثرت بالسلب على وضعية المرأة
أحمد أبو الغيط/ الأمين العام لجامعة الدول العربية

القاهرة/ الوطن نيوز- قال أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن جدول أعمال القمة العربية يتضمن تناول عدد من الموضوعات المرتبطة بتمكين المرأة وتعزيز حقوقها الاجتماعية والاقتصادية، وهو ما يأتي في إطار الوعي بالتحدّيات المتنوعة التي تواجهها المرأة العربية.

وأضاف “أبوالغيط” في كلمته أمام “مؤتمر المشرق حول التمكين الاقتصادي للمرأة” ببيروت، أن المرأة واجهت تحديات سواء بظروف وموروثات تاريخية أصبحت متجذرة في بعض المجتمعات، خاصة بسبب غياب الوعي وتفشي الفقر ونقص الخدمات الأساسية الصحية وتراجع معدلات التعليم وغيرها من العناصر السلبية، متابعا أن تلك المستجدة نتيجة النزاعات المسلحة التي شهدتها المنطقة على مدار السنوات الأخيرة والتي أثرت بالسلب على وضعية النساء في دول كسوريا وليبيا والعراق واليمن، إضافة لاستمرار المعاناة التاريخية للمرأة الفلسطينية في ظل الانتهاكات والممارسات التعسفية للاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أن هذه الأوضاع محل انشغال واهتمام كبيرين في الجامعة العربية، كما تمثل في ذات الوقت أحد المحاور الرئيسية لتعاون الأمانة العامة للجامعة مع الجهات الإقليمية والدولية المعنية في مجال التمكين الاقتصادي.

وتابع: “برنامج عمل هذا المؤتمر الهام يتضمن عددًا من المحاور الهامة التي تتعلق بتحقيق الحراك الاجتماعي وتحفيز دور القطاع الخاص كمحرك أساسي لتمكين النساء والفتيات في المجتمعات، مشيراً إلى أنه الأمر يكتسب أهمية خاصة ومتزايدة في ظل تنامي الاحتياج العملي لإدماج المرأة في الحياة الاقتصادية وزيادة وعي المجتمع العربي بأهمية انخراط النساء في سوق العمل، سواء على مستوى التشغيل أو على مستوى صاحبات العمل”.

ولفت إلى أنه مع ارتباط قضية التمكين الاقتصادي للمرأة بقضايا أخرى هامة من بينها الحماية الاجتماعية للنساء، والقضاء على الفقر، والنفاذ إلى الخدمات الصحية وقضايا التعليم، وهى جميعها قضايا تدخل في صميم أهداف أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 على الصعيدين الدولي والإقليمي.

وشدّد أبوالغيط على أن ما يشهده العالم من تطورات متسارعة ومتلاحقة في مجال العمل الاقتصادي يجعل من الأهمية بمكان أن تضع الجامعة العربية قضية التمكين الاقتصادي للمرأة ضمن قضاياها الرئيسية في مجال العمل الاجتماعي والاقتصادي، مؤكدًا أن الجهود المبذولة من الأمانة العامة والدول الأعضاء كتأكيد على جملة القيم والمبادئ والأهداف التي تضمنتها الاتفاقيات والمواثيق الإقليمية والدولية المعنية بحقوق المرأة عامة والتمكين الاقتصادي خاصة، ومتسقة مع ما ورد في أهداف التنمية المستدامة المدرجة في إطار أجندة الأمم المتحدة 2030.

ويعقد عند الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم السبت في 19 كانون الثاني 2019 مؤتمر “المشرق حول التمكين الإقتصادي للمرأة” برعاية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في السراي الحكومي في حضور ممثلين عن حكومتي الأردن والعراق، ورؤساء منظمات دولية ووزراء وأعضاء برلمانيين وممثلين عن القطاع الخاص والمجتمع المدني وأكاديميين.

ويتناول المؤتمر سبل تمكين النساء والفتيات من لعب دور أساسي في تحقيق مؤسسات أكثر شمولاً وسياسات سليمة ونتائج إنمائية فعالة لا سيما وان بلدان المشرق قد حققت مكاسب مهمة على صعيد حصول المرأة في مجالي التعليم والصحة، في حين لا تزال هناك تحديات تتعلق بالفرص الاقتصادية للمرأة وتصويتها وتمثيلها.

ويسعى “البنك الدولي” ومؤسسة “التمويل الدولية” وحكومة كندا لدعم جهود حكومات المشرق من أجل تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة كحافز لتحقيق مجتمعات أكثر شمولية واستدامة وسلاما، يعود النمو الاجتماعي فيها بالنفع على الجميع.

و يهدف هذا المؤتمر الرفيع المستوى إلى الارتقاء بالحوار والوعي العام بأهمية ومزايا تعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة، وخلق مساحة لحكومات لبنان والأردن والعراق، بالتعاون مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وشركاء التنمية للتشارك في الالتزام بهذا البرنامج.

أحمد أبو الغيط/ الأمين العام لجامعة الدول العربية

أحمد أبو الغيط/ الأمين العام لجامعة الدول العربية

أترك تعليق

مقالات
كريم شفيق/hafryat- يضيء كتاب “امرأة الفقهاء وامرأة الحداثة: خطاب اللامساواة في المدونة الفقهية”، للباحثة اللبنانية ريتا فرج، مساحة شديدة الالتباس والغموض، عن واقع المرأة العربية. يحفر وراء بنائها الوجودي، وعناصر تكوينها؛ الاجتماعي والسياسي والمعرفي، والعوامل المؤسسة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015