أدب المرأة بين التعبير عن النفس وتصوير العالم
في هذا التقرير اخترنا أربع مجموعات قصصية ﻷربع كاتبات

إضاءات- يبدو المشهد القصصي العربي عمومًا والمصري بشكل خاص ثريًا بعدد من التجارب الهامة والبارزة التي أصبحت تحتل مكانًا ويتيح لها فرصًا أكبر في الاطلاع والقراءة والمتابعة، لاسيما بعد ظهور عدد من المسابقات المصرية والعربية التي تخصص جانبًا كبيرًا منها للقصة القصيرة سواء كانت مصرية (مثل أخبار الأدب وساويرس) في كل عام، أو عربية مثل جائزة الملتقى والشارقة وغيرها.

وفي كتابات المرأة بشكلٍ خاص، رصدنا مؤخرًا عددًا من التجارب القصصية الفارقة والتي مثّلت شرائح عمرية مختلفة، وتجارب أدبية متباينة، ولكنها اجتمعت كلها في اختيار هذا الفن تحديدًا والتعبير من خلاله عن النفس أو الذات بهواجسها وأفكارها الخاصة ورؤيتها للعالم، أو حتى في طريقة تعبيرها عن ذلك العالم نفسه بكل ما يدور فيه من صراعات وأفكار وما يحويه من قصص وحكايات تؤثّر فيها وتتأثر بها وتشكل وعيها وطريقة تعاملها معه بشكل أو بآخر.

في هذا التقرير اخترنا أربع مجموعات قصصية ﻷربع كاتبات، في محاولة للوقوف على ما تحويها تلك الكتابات من فرادة وتميز، وكيف تعبّر كل كاتبةٍ منهن عن عالمها وتحمل خصوصية لرؤيتها للعالم وعلاقتها بذاتها.

شوكولاته سودا

الكاتبة «أمل رضوان» التي حازت مجموعتها الأولى «البيت الأولاني» على جائزة ساويرس عام 2015 وصدرت مجموعتها الثانية مؤخرًا في معرض الكتاب الماضي بعنوان «شوكولاته سودا».

عشرون قصة قصيرة تدور في عوالم المرأة شديدة الخصوصية وتبدو فيها الكاتبة وكأنها تعبّر عن نفسها وعن تجربتها الخاصة بتلك القصص التي تدور في مواقف وأحداث قريبة من عالمها، حيث تعمل في الترجمة الفورية مما يضطرها لكثرة السفر والتنقل، وما يمنحه لها السفر من تعرف على بيئات وشخصيات مختلفة، في الوقت الذي ينزعها أيضًا من عالمها الخاص كزوجة وحبيبة وأم.

تتقن «أمل رضوان» في مجموعتها العزف على مشاعر الأنثى وعالم البنات والنساء بكل ما فيه من ثراءٍ وخصوصية، فتدور قصصها حول الزوجة التي تعاني من غياب زوجها مرة، وبين الطفلة التي ترقب عوالم البنات وتحلم بأن تتجاوزها لتتعرف على ذلك العالم بما فيه من أسرار وضحكات يمارسها الكبار، وبين الأم التي تعاني من سفرياتها المتتالية للعمل التي أبعدتها عن ابنها في عدد من مراحل حياته الهامة في قصة «الفيل النونو» وتتذكّر أيام طفولته والحكايات التي كانت لا تعجبه، أو الأخرى التي تهرب من كونها «أم أحمد» حتى يأتيها صوت ابنها وتفاجأ به «واقعًا في الحب» فتشعر بأن أقل ما يعوض غيابها عنه هو تلك التسمية.

وتبرع «أمل رضوان» كذلك في وصف مشاعر المرأة في لحظة هامة شديدة الخصوصية من لحظاتها وهي لحظة «الولادة» التي تعبّر عنها باقتدار في قصتين من زاويتين مختلفتين، حيث نجد واحدة تسعى للتخلص من جنينها في قصة «إجهاض»، وفي قصة أخرى تفاجأ البطلة بالطلق وآلام الولادة بينما هي في سيارتها في قصة «نعمة» التي تصف تلك اللحظة بوضوح:

المجموعة القصصية «شوكولاته سودا»

المجموعة القصصية «شوكولاته سودا»

“على سريرٍ حديدي ابتلت ملاءته بسوائلي ودمي وقيئي استلقيت على ظهري، أعض على يدي أحيانًا فتدمى وأجز على أسناني فأكاد أسمعها تتهشّم داخل فمي. جاء الطبيب مبتسمًا دون سبب كالأبله، ارتدى قفازًا طبيًا باعد ما بين فخذيّ ودس إصبعه الأوسط بصعوبةٍ شديدة داخلي، لماذا اختار الأوسط تحديدًا ولم يختر إصبعًا أقل ابتذالاً! سؤال لم أعرف إجابته حتى الآن، ضغطت بكامل قوتي واعتصرت إصبعه داخلي انتقامًا من كل الأصابع التي عبثت بي. ربت على ركبتي حتى أسترخي وهز رأسه يمينًا ويسارًا وشد إصبعه بصعوبة من ثقبي الضيق … أردت أن أبصق في وجهه أردت أن أصرخ صراخًا هستيريًا، أردت أن أنادي عليه كي يأتي ويضع أصابعه الأربعة عنوة داخلي .. لو كان فيه هذا خلاصي من ألمٍ يدفعني لحافة الجنون”

الجالسون على الشرفة حتى تجيء زينب

من منطقة مختلفة تمامًا ومغايرة تنطلق «نهى محمود» التي كتبت ثلاث روايات ربما يكون فيها الكثير من تعبيرها الشخصي عن نفسها وأحلامها هي؛ «الحكي فوق مكعبات الرخام» و«راكوشا» و«هلاوس»، ولكنها حينما لجأت للقصة القصيرة أحبت أن تعبّر هي عن العالم الذي تراه من وجهة نظرٍ أخرى، فأصدرت مجموعتها الجديدة «الجالسون على الشرفة حتى تجيء زينب» والتي ترصد مواقف وحالات يجمع بينها حياة البسطاء أو المغلوبين على أمرهم من سكان مصر الأخرى.

في قصصها نجد حرصها على جمع أبطال مختلفين ولكن ما يجمعهم هو تلك الحارات الشعبية وتلك البساطة في الحياة، وترصد خلال القصص تطلعاتهم الخاصة وأحلامهم وطريقة تعاملهم مع الآخرين، يأتي كل هذا عبر سردٍ سلس ومنساب يجذب القارئ إلى تلك التفاصيل، ويجعله يفكر مرة أخرى في تلك الأمور العابرة في حياته التي قد لا يوليها أي اهتمام.

لذلك نجد قصص «الخالة رزقة» بجوار قصة عن «البلطجي» و«الراقصة» والمرضى البسطاء الساعين لتحصيل قوت يومهم بصعوبة، كل ذلك جنبًا إلى جنب مع قصة شديدة النسوية والخصوصية مثل قصة «سونار» التي ترصد فيها حالة البطلة التي تشعر «بالحمل» في شهورها الأولى، ذلك الحلم الذي كانت تحلم به طويلاً.

المجموعة القصصية «الجالسون على الشرفة حتى تجيء زينب»

المجموعة القصصية «الجالسون على الشرفة حتى تجيء زينب»

كما تحكي كذلك في قصة «حتى ظهرت زينب» عن تلك الشخصية الفريدة التي تقلب كيان الرجل الأربعيني وتجعله يحلم بالزواج منها تاركًا زوجته التي يحبها، ولكن زوجته تتمكن ببساطة وبوسائل «الحارة الشعبية» المعتادة من أن ترد الرجل إلى عقله فيفاجأ الناس في الشرفات بذلك الرجل وهو يشتم «زينب وأمها» ويتهمهم بأنهم يريدون سرقته من زوجته.

يختفي الطوق ويبلى الحذاء

ربما تختلف تجربة «دعاء فتوح» حيث هي شاعرة عامية، سبق أن صدر لها ديوانان حصل آخرهما (الناس أنصاص) على جائزة «فؤاد نجم» في شعر العامية في العام الماضي.

ولكن يبدو أن الاحتراف في عالم الشعر وما يتطلبه من قدرة على اختيار الألفاظ وتكثيف المشاهد والصور ساعدها كثيرًا في بناء عوالم مجموعتها القصصية الأولى «يختفي الطوق ويبلى الحذاء» وإن كانت تدور في عوالم مختلفة.

حيث نجد رصدًا خياليًا مغايرًا لكل ما سبق، إذ تحضر هنا عوالم السحر حيث «الجنيات» مع القصة الأولى ندخل عالم «جنية الحواديت الطيبة» التي نجدها تعيش حياتها بين مظاهر رثة وفئران تتسكع في منزلها، وعوالم غرائبية أخرى تظهر فيها «الوزغة/البرص الإنسية» التي تنتظر «جنية الحواديت» هي الأخرى وتحلم بأن تغيّر عالمها.

المجموعة القصصية «يختفي الطوق ويبلى الحذاء»

المجموعة القصصية «يختفي الطوق ويبلى الحذاء»

“في منطقة تعرف طريقها للحياة داخل صحراء العالم الخالي ظاهريا من الحياة استدعت الوزغة ذيلها، الذي ينتمي إلى روح فطرتها القوية، فصرخت العجوز وتلوى جسدها مع تصاعد صوت تمتمة ابنة الصحراء والليل والفطرة، تفكك جسد الوزغة المكون من رمال الصحراء بفعل ماء البكاء، حطت ذرات الرمال على جسد العجوز الذي توقف نبضه، تتشرب الذرات على مهلٍ حكمة روحها، التي اكتسبتها لقرون من الرجال، الذين تغذت على أرواحهم المترسبة في روحها، وكلما كثر نحيب العيون ازداد عمق البئر، والتجربة في روح الوزغة، التي تعلمت تدوير ذراتها المكثفة في الماء لخلق أمواج ترفعها للخروج من البئر، في المرة الأولى دارت فتحولت إلى سمكة ملونة جميلة تسبح في بحر فضي”

هكذا تبحر بنا «دعاء فتوح» في عوالم شديدة الغرابة والسحر، وتتمكن من خلق عالم خيالي مغاير للواقع وإن كان يحمل كثيرًا من سماته وحكاياته، إذ تمزج فيه بين الواقع الذي نعرفه وبين الحواديت المتخيلة صانعة قصصًا مختلفة.

نجد ذلك في قصة مثل «ضوء القمر» أيضًا التي تحكي فيها ما يمكن تخيله عن ذلك الضوء الذي نراه كل ليلة وكيف يختبئ من عين من يتابعه بدقة، وفي قصة مثل «كابوس الحكاية» تتمرد الكاتبة/الساردة على «الحيوانات الأليفة» وتحلم بأن تربي «صقرًا» تسميه «ماء» ليتساقط عليها في أوقات الجفاف، أو تربي «نمرة صغيرة» لكي تبتلعها عندما تكبر!.

وهكذا يبدو العالم عند دعاء فتوح مختلقًا بالكامل، مفتوحًا للتأويل، تخوض فيه بخيالٍ خصب وراء حكاياتٍ شيقة تمزج بين الشاعرية حينًا والغرائبية أحيانًا أخرى، لكنها في كل تلك القصص قادرة على الإمساك بروح الحكاية التي تقترب في لحظات كثيرة من «الحدوتة» التي كانوا يحكونها للصغار، ولكنها تعمل فيها أدواتها من لغةٍ وخيالٍ وأفكار لتخرج في شكلٍ مختلف.

كنائس لا تسقط في الحرب

أما «أريج جمال» التي صعدت مجموعتها الأولى «مائدة واحدة للمحبة» للقائمة القصيرة في جائزة ساويرس عام 2015، فتقدم في مجموعتها الجديدة «كنائس لا تسقط في الحرب» رؤية جديدة تعود بنا لمناطق التعبير عن الذات ولكنها تمزج بين محاورة النفس ومحاولة الوصول إلى دواخلها وتجريب تصوير العالم، وذلك عبر قصصها شديدة الشاعرية بالغة الإتقان التي يبرز فيها اعتناؤها الشديد باللغة، لدرجة أن ما تصفه يبدو كلقطات شعرية خالصة.

“هذا العالم غريبٌ، غريبٌ حدَّ أنَّ خلْعَ ضرسٍ واحدٍ مِن الفك مسألةٌ مؤلِمة، أنْ تحل فجوةٌ في موضعِ مضْغِ الطعام، ألا تجدَ شيئاً ولسانها يدور وفِكرها معه يدور، الضرسُ يؤلِم بانتظام، الفِكرُ يدور بانتظام، يتدخل الألمُ في مواعيدَ مُحددةٍ كلَّ يوم، لا يُغيّر عاداتِه، ربما عليها أن تَخضعَ لطبيبٍ ما على مقعدٍ كان فارغًا، أن تتركَه يقترب منها، يقترب بأنفاسِه، وبرائحةِ فمِه، أن يَنظر في عمقِ حلقِها، ثم ماذا عساه يَرى؟.”

المجموعة القصصية «كنائس لا تسقط في الحرب»

المجموعة القصصية «كنائس لا تسقط في الحرب»

ومنذ بداية الإهداء الذي تضعه أريج (إلى فرانكفورت) تبدو عوالم السفر والعلاقة بالغرب واضحة جليّة في المجموعة، وتبدو محاولات الخروج من أسر النفس والاحتكاك بالآخر والتواصل المختلف معه حاضرةً بقوة في قصص المجموعة بشكل عام، إلا أن أكثر ما يميزها هو قدرتها على استنطاق تلك اللحظات الإنسانية الخاصة بشاعرية شديدة.

نجد ذلك مثلاً في «باب من أحب في يوم الأحد» في تلك المراوحة المستمرة بين حالة الحب والصداقة، وحالة الافتقاد والغربة والكلمات غير القادرة عن التعبير بصدق عن المشاعر.

وفي قصتها «موت فرجيينيا» التي تتماس فيها مع حكاية «فرجينيا وولف» نجد الساردة/الكاتبة في رغبة عارمة لكي تستكشف ما وراء انتحار الكاتبة الإنجليزية الشهيرة تقول :«لقد بنيت حياتي بالكامل على الخيال، فلم يعد بوسعها أن تتهدّم، صارت تتمدد أفقيًا، فقط تتمدد أفقيًا، لن يفلح أحدٌ في إيقافها، أبدًا، فما لايمكن لمسه لا يمكن إيقافه».

عندها يبدو الخيال معادلاً للحياة كلها، وتبدو محاولاتها الدؤوبة لاستكشاف ذاتها والتعرف على عالمها عبر الكتابة بشكلٍ أكثر وضوحًا، على الرغم من قلة قصص المجموعة (13 قصة) إلا أنها تمثل تجربة مختلفة وغوصًا في علاقة الفرد بنفسه ومحاولة استكشاف علاقاته بالآخرين.

في هذا التقرير اخترنا أربع مجموعات قصصية ﻷربع كاتبات

في هذا التقرير اخترنا أربع مجموعات قصصية ﻷربع كاتبات

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015