أرقام صادمة حول الفرنسيات اللاتي يتعرّضن للتحرّش الجنسي
الفرنسيات يتعرّضن للتحرّش الجنسي

فرنسا/ وكالات- كشف استطلاع للرأي في فرنسا نُشرت نتائجه، اليوم الأربعاء، عن أرقامٍ صادمة حول النساء الفرنسيات اللاتي يتعرضن لـ”التحرّش الجنسي” في الأماكن العامة.

وجاء في التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب)، أن ثماني فرنسيات مِن كل عشرة، أكدّن أنهنَّ تعرّضنَ لـ”التحرّش الجنسي” في الأماكن العامة، وذلك وفق استطلاع للآراء أجراه المعهد الفرنسي للرأي العام (إيفوب).

وأكّد التقرير، أن أكثر من ربع النساء اللواتي استطلعت آراؤهن (26 %) واجهن حالة واحدة على الأقل من التحرّش خلال الأشهر الـ 12 الماضية، مقابل (55 %) خلال فترة تتخطى السنة الواحدة، وفق ما أظهرت الدراسة التي أُعدت بمناسة “الأسبوع العالمي لمكافحة التحرّش في الشارع” (من 8 إلى 14 نيسان).

وأكثر أنواع التحرّش انتشاراً – حسب التقرير – هي تلك اللفظية والتلصص، حيث كشفت (68 %) من المشاركات في الاستطلاع، أنهن “تعرضن لنظراتٍ ملحّة ولصفيرٍ غير لائق في الشارع أو في وسائل النقل العام”، و(32 %) واجهن مواقف فيها إيحاءات جنسية، و(44 %) تعرضن للملاحقة خلال رحلة لهن.

وأضاف التقرير، أنّه في المجموع أقرّت (76 %) من النساء أنهنّ “كن عرضةً للتحرّش الجنسي في الشارع”، مقابل (74 %) في وسائل النقل العام، لافتاً أنّ هذه الدراسة أجريت على “الإنترنت” وشملت عينةً من 2008 نساء تخطّت أعمارهن الخامسة عشرة، وذلك بين 26 و29 شهر كانون الثاني الفائت.

ويشتدّ خطر “الاعتداء الجنسي” في وسائل النقل العام في فرنسا، حيث تعرّضت امرأةٌ واحدة من كلّ ثلاثٍ (38 %) لأفعالٍ كهذه، مقابل واحدةٍ من كلّ خمسٍ في الشارع (21 %)، وغالبية النساء ضحايا هذه الانتهاكات هنّ دون الخامسة والعشرين من طالبات المدارس الثانوية أو الجامعات ويعشن مع دخلٍ محدود في مدنٍ كبيرة.

وفي وقتٍ سابق؛ كشف استطلاع أجري في فرنسا، أن سيدةً فرنسية من كل ثلاثٍ، تقريبا، تعرضن للتحرّش الجنسي في أماكن علمهن، ولمرةٍ واحدة على الأقل.

الاستطلاع الذي أجراه مركز “إيفوب” لصالح مجلة “فايهيلثي” التي نشرته بدورها في شهر شباط. وبمقارنةٍ مع استطلاعٍ أجراه معهد المسوح الفرنسي قبل أربع سنوات، يظهر المسح الجديد زيادةً في أعداد النساء اللواتي تعرّضن للتحرّش في العمل.

وعلى الرغم من أن ثلث من أجبن على المسح قلن إنهنّ تعرّضن لسلوكٍ يعرّفه القانون الفرنسي بأنه “تحرّش جنسي”، إلا أنّ 22 في المئة فقط قلن إنهن شعرن بالفعل أنهن يتعرّضن للتحرّش. علاوةً على ذلك، 13 في المئة من النساء اللواتي شملهن المسح قلن إنهن تعرّضن للمسّ على مناطقهن الحساسة من قبل زملائهن في العمل، فيما عانت 24 في المئة منهن من “اتصالٍ جسدي خفيف”.

ثلاثة وأربعون في المئة من النساء أيضاً قلن إنهن تعرّضن لإيحاءاتٍ لفظية وبصرية مختلفة، لا سيما غير الملائمة منها.

من جهة أخرى، قالت ثمانية في المئة من النساء إنّه طُلِبَ منهن ممارسة الجنس مقابل الحصول على ترقيةٍ في العمل.

وكان تقريرٌ صدر مطلع هذا العام عن نفس المعهد؛ قد وجد أنّ 12 في المئة من النساء الفرنسيات قد تعرّضن للاغتصاب، فيما أشار إلى أن 43% من العينة (2167 سيدة) ذكرن أنهن تعرّضن للتحرّش البدني.

الفرنسيات يتعرّضن للتحرّش الجنسي

الفرنسيات يتعرّضن للتحرّش الجنسي

أترك تعليق

مقالات
الخبير السوري- ارتفاع نسبة الإناث إلى الذكور في المجتمع السوري بات أمراً سهل الملاحظة، تستطيع ومن خلال مسحٍ مصغّر تقوم به في مكان عملك، أو حتى في وسيلة نقلٍ عامّة، أن تلاحظ وبشكل واضح أن نسبة الإناث باتت متفوقةً على نسبة الذكور، ربما تكون هذه الملاحظة دقيقة وتعبّر عن اختلاف النسبة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015