“أعزاز”.. متطرّفون يزيلون عباراتٍ مناهضة للعنف ضدّ المرأة من على الجدران!
أحد المنشورات/ سناك سوري

سناك سوري- أقدم مقاتلو فصائل “درع الفرات” وبعض المتشدّدين من رجال مدينة “أعزاز” بريف “حلب” الشمالي، على إزالة رسوماتٍ وعباراتٍ تطالب بوقف العنف ضدّ المرأة، تمّ رسمها وكتابتها على بعض الجدران في المدينة. مقاتلو “درع الفرات” والمتطرفين في “أعزاز” اعتقدوا أنّ حملة مكافحة العنف ضدّ المرأة تعني السماح للأخيرة بـ«الخروج على حلّ شعرها»!

وقد قُوبِلت تلك الحملة التي لم تُكشف الجهة القائمة عنها، بكثيرٍ من الغضب والاستهجان بين النشطاء الرجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنّ كاتب تلك العبارات يهدف إلى «ترك المرأة تطلع على حلّ شعرها، وترجع بعد الساعة 3 بالليل على بيتها».

في حين اعتقد آخرون أنّ العبارات تعني «محاربة عفّة المرأة وحجابها وطهارتها»، بالإضافة إلى الكثير من المنشورات التي يتحفّظ “سناك سوري” عن نشرها لاحتوائها ألفاظاً وعباراتٍ مسيئة للمرأة.

ويرى “حسان” خبير علم النفس، أنّ نظرة المجتمع القاصرة والجاهلة بمفهوم مكافحة العنف ضدّ المرأة، سببها العادات الاجتماعية والإنغلاق والتطرّف الذي ازدادت نسبته خلال سنوات الحرب مع ظهور التنظيمات الإسلامية المتطرّفة وسيطرتها على مفاصل الحياة، وفرضها قيوداً كبيرة ضدّ المرأة، ما يعني نتيجةً خطرة جداً في التعامل مع المرأة بتلك المجتمعات التي تجاهلت العلم والتعليم لصالح الجهاد والقتال.

أحد المنشورات/ سناك سوري

أحد المنشورات/ سناك سوري

أترك تعليق

مقالات
سناء عبد العزيز/ ضفة ثالثة- ظلّت قضية التحرّش الجنسي القضية الأكثر جدلاً في ما يتعلّق بردود الفعل تجاهها. فما بين معارضة وتأييد واستهجان وتجاهل تام، تضيع بين الأرجل، فتبهت معالمها، وتخفت جذوتها تدريجياً، إلى أن يطويها النسيان بالنسبة للجميع، عدا ضحيتها التي تختزنها في صندوق أسود، لا ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015