أكثر من 150 ألف طفل سوري ولدوا في تركيا منذ بدء النزاع
طفل رضيع مولود في تركيا يحمله أخاه الأكبر (أ ف ب)

أ ف ب- أعلن نائب رئيس الوزراء التركي “لطفي الوان” أن أكثر من 150 ألف طفل سوري وُلدوا داخل الأراضي التركية منذ بدء حالة النزوح للشعب السوري إلى تركيا نتيجة الحرب.

وقال خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة في جنيف يوم الاثنين، إن تركيا “تبذل أقصى جهودها لتحمل قسم كبير من الكارثة الإنسانية” التي سببها النزاع في سوريا المستمر منذ أكثر من خمس سنوات.

وأضاف أمام المجلس أن “عدد الأطفال السوريين الذين ولدوا في تركيا بلغ حوالى 152 ألفا” بحسب نسخة من خطابه لافتا إلى أن بلاده تستقبل أيضا أكثر من 2,7 مليون لاجىء سوري، أي أكثر من أي دولة أخرى مجاورة لسوريا.

وواجهت أنقرة انتقادات متكررة من المجموعة الدولية لعدم بذل جهود إضافية في مواجهة أزمة هجرة السوريين بعدما اضطر أكثر من نصف السكان إلى ترك منازلهم بسبب المعارك.

ووجَّه النائب دعوات لدول العالم، ومنها الدول الغربية، للتحرك بموجب مبادئ تقاسم الأعباء لمواجهة أزمة المهاجرين السوريين بعدما أجبر أكثر من نصف سكان سوريا لترك منازلهم بسبب احتدام المعارك والقصف العنيف.

طفل رضيع مولود في تركيا يحمله أخاه الأكبر (أ ف ب)

طفل رضيع مولود في تركيا يحمله أخاه الأكبر (أ ف ب)

وكانت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد دعت أنقرة لفتح حدودها أمام عشرات آلاف الأشخاص النازحين هربا من المعارك الدائرة في محافظة حلب شمال سوريا في مطلع شهر شباط/فبراير الجاري.

وانتظر حينها آلاف السوريين، وغالبيتهم من النساء والأطفال، في العراء والبرد من أجل الدخول إلى تركيا التي أغلقت حدودها أمامهم، وذلك بعد فرارهم من ريف حلب الشمالي إثر هجوم لقوات النظام قبل أيام بدعم من الطيران العسكري الروسي.

أترك تعليق

مقالات
سارة عابدين/ ضفة ثالثة- لكي يتعاطى الإنسان مع أحد الفنون يصبح بحاجة إلى فهم وإدراك جوهر الفن وما يحويه من مفاهيم يحاول تصديرها، حتى يستطيع التعاطي معه بشكل مناسب، والفن النسوي في جوهره فن مضاد للسائد يخالف مفاهيم المجتمع ويحاول خلق معايير جديدة، غير المفاهيم المترسخة. من هنا اختار ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015