أمريكية تتعلم العربية لتحكي قصص نساء الشرق الأوسط!
عاشت كاترين زوبف في سوريا ولبنان من 2004-2007 خلال عملها مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، كما عملت في بغداد ضمن مكتب مجلة التايمز في 2008

وكالات- اختارت الكاتبة والصحفية كاترين زوبف النساء في المدن العربية، منها: الرياض، بيروت، أبو ظبي، القاهرة، دمشق قبل الحرب، لتؤلف من خلال قصصهن عن حياة المرأة المسلمة في الشرق الأوسط في كتابها »بنات ممتازات« الصادر عن بنجوين بريس 2016، ودرست اللغة العربية من 2004 حتى 2007.
السؤال الأول
وعقب كتابة زوبف مقالات صحفية ككاتبة مستقلة، في مطبوعات عدة عالمية مهمة مثل نيويورك تايمز ونيويورك أوبزرفر عن المرأة المسلمة وقبل كتابها، قالت لها سيدة سورية «لماذا يهتم الأجانب بالحجاب إلى هذه الدرجة؟ لقد قضينا شهورا نتحدث إليك حول ما نفكر به، ما نؤمن به، وما يجول في خاطرنا».
والنقطة التي أثارتها السيدة صحيحة في أن الأجانب يركزون غالبا على الحجاب وكأنه السمة الأبرز في حياة المرأة المسلمة، مع أنه يعدّ من بين الأمور الثانوية المسلَّم بها في المجتمع الإسلامي، ولذا كتبت زوبف عن أمور أخرى تتقنها المرأة المسلمة.
ورغم كل التطورات التي أحاطت بدور المرأة العربية، تفضل معظم وسائل الإعلام الغربية التركيز على بعض الجوانب الأقل أهمية بالنسبة لتطورها.
قصص النساء
من وجهة النظر الغربية، حياة النساء بالطريقة التي تصورها زوبف في كتابها تعدّ مقيدة لدرجة غير مقبولة. العائلات ترتب زواج الفتيات من رجال ربما لم يرينهم إلا بشكل خاطف مرة أو مرتين وربما لم يتحدثن إليهم على الإطلاق؛ المرأة في السعودية بحاجة إلى ولي أمر ذكر يجب أن يوافق على كل حركة تقوم بها، بما في ذلك زيارة الجيران لتناول الشاي.
وربما يعتقد البعض أن النساء اللاتي يتحدث عنهن الكتاب متمردات يطالبن بالتغيير الكامل في الممارسات والتفاصيل، ولكن هذا إلى حد كبير غير صحيح.
المرأة السعودية
تعمل النساء في الشرق الأوسط بإصرار هادئ لتحسين أوضاعهن ولو إلى درجة بسيطة، لكن لذلك تداعيات بعيدة المدى. في السعودية، على سبيل المثال، ظهرت ضغوط بعد السماح للمرأة بالعمل في محلات نسائية، وأدى ذلك إلى تحول المملكة بالكامل إلى تبني مسألة توظيف بائعات في جميع محلات المنتجات النسائية الأخرى، وفتح ذلك بابا لتوظيف عشرات الآلاف من الفتيات اللاتي عانين من البطالة.
القبيسيات السوريات
أحد الفصول اللافتة في الكتاب يتحدث عن جمعية نسائية سرية في سوريا للدراسات القرآنية اسمها «القبيسيات»، ويقدر عدد أعضائها قبل اندلاع الحرب في سوريا بنحو 75 ألفا على مدى سنوات عديدة، وأغلب العضوات متدينات ومن أسر ثرية، يعقدن اجتماعات وراء أبواب مغلقة في بيوت خاصة، وكانت نشاطاتهن غير قانونية ومن المستحيل تقريبا على أي امرأة من خارج الجمعية اختراقها.
إحدى النساء الدمشقيات قالت لزوبف «النساء الجاهلات فقط يخضعن لمضايقات الرجال باسم الإسلام. عندما تتمكن الفتيات من قراءة القرآن وتفسيره، سيكنَّ قادرات على إيجاد المعاني الحقيقية للقرآن بأنفسهن، والتعليم الديني يوفر حماية عظيمة للنساء، خاصة النساء الفقيرات».
واعترفت الحكومة السورية في 2006 بالجمعية، وسمحت للعضوات بإعطاء دروس دينية في المساجد، تقول زوبف بأن «سوريا، وحدها عمليا في العالم العربي، شهدت إعادة انبعاث تقليد عمره قرون عدة لوجود (شيخات)، أو نساء يعلمن أصول الدين، ونموا في عدد المدارس الدينية للفتيات التي تجاوزت نمو مؤسسات مثيلة للأولاد».
إصرار العربيات
والمناطق التي تغطيها زوبف في هذا الكتاب واسعة ومتنوعة، تتحدث عن بيروت وأبوظبي، وتنقل الأثر المذهل للثروة النفطية على ديموجرافيا المنطقة. وفي مصر، تتحدث عن التضامن الخاطف بين الذكور والإناث في ساحة التحرير خلال الثورة، والتي تلاها التعامل الوحشي مع بعض النساء الناشطات، لكن ذلك في كثير من الحالات ضاعف إصرارهن على المضي في الطريق الذي يؤمنَّ به. هذه الحكايات – مثل حكاية الفتاة التي تعرضت للتعذيب ومن ثم أجبرت على الخضوع لفحص الكشف على العذرية، وحكاية الفتاة التي فقدت عينها بعد أن تعرضت للضرب بعصا فيها مسمار ناتئ- من بين أكثر الصور المؤثرة والصادمة في الكتاب.
وإتقان زوبف للغة العربية وطريقة تفكيرها المنفتحة والتواقة للمعرفة، ووضوحها وتعاطفها مع الآخرين سمح لها بفهم حياة النساء اللاتي التقت بهن ونقل صورة متكاملة لحياتهن.

عاشت كاترين زوبف في سوريا ولبنان من 2004-2007 خلال عملها مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، كما عملت في بغداد ضمن مكتب مجلة التايمز في 2008

عاشت كاترين زوبف في سوريا ولبنان من 2004-2007 خلال عملها مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، كما عملت في بغداد ضمن مكتب مجلة التايمز في 2008

عاشت كاترين زوبف في سوريا ولبنان من 2004-2007 خلال عملها مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، كما عملت في بغداد ضمن مكتب مجلة التايمز في 2008. ومنذ 2010، انضمت إلى مؤسسة أمريكا الجديدة. كتبت في صحف ومطبوعات كثيرة من بينها نيويورك أوبزرفر، ذا كرونيكل أوف هاير إديوكيشن، ذا نيويوركر، ومطبوعات عديدة أخرى. ودرست في كل من جامعتي برينستون ولندن سكول أوف إيكونوميكس.

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015