إصدار جديد لهيئة الأمم المتحدة للمرأة يحدد الطرق الناجحة لمشاركة المرأة العربية بشكلٍ هادف في محادثات السلام
نماذج إشراك المرأة في وساطة المسار الأول لعمليات السلام والانتقال

UN Women ArabStates- يعد تمثيل النساء في عمليات السلام ضعيفًا إلى حدٍّ كبير في جميع أنحاء العالم، ولكن هناك نماذج عديدة لنجاح النساء في الجلوس على طاولة مفاوضات السلام وتأثيرهن على التدابير الهادفة إلى إشراك المرأة في عمليات السلام. وقد اعتمد المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية وبرنامج أبحاث التسويات السياسية على هذه الدراسات الإفرادية لنشر دراسة بعنوان نماذج إدماج المرأة في وساطة المسار الأول في عمليات السلام والانتقال، حيث تحدد الأساليب التي يمكن أن تتبناها المدافعات عن قضايا النساء والنوع الاجتماعي وأنصارهن في المنطقة من أجل الوصول إلى محادثات السلام والانتقال الرسمية. ويمكن أيضًا الاستفادة من هذه الاستراتيجيات من قبل صانعي القرار ووسطاء السلام لإدراج النساء وتوسيع نطاق المشاركة التمثيلية في المحادثات.

وسعيًا لحل النزاعات والأزمات، يعمل ممارسو ووسطاء السلام على مستويات أو ‘مسارات’ مجتمعية مختلفة. وتتراوح هذه المسارات من مبادرات بناء السلام غير الرسمية إلى مفاوضات السلام الرسمية. وفي حين تمكنت النساء في منطقة الدول العربية، بما في ذلك في سوريا وليبيا واليمن، من المساهمة في أنشطة السلام والحوارات في أشكالها غير الرسمية، فإن مشاركتهن في مفاوضات ومحادثات السلام الرسمية محدودة، مما يشكِّل عائقًا أمام فرص تحقيق سلام شامل ومستدام.

تستكشف الورقة أربع طرق يمكن تنفيذها لوصول النساء المباشر إلى المحادثات الرسمية، بما في ذلك من خلال:

1) اشتراط وجود نساء ضمن أعضاء وفود التفاوض الرسمية؛

2) تشكيل ‘وفد نسائي’ للمحادثات؛

3) إنشاء لجان معنية بالنوع الاجتماعي أو مجالس استشارية تعمل مع الوسيط؛

4) وصول منتديات المجتمع المدني إلى المحادثات الرسمية بشكل مباشر.

وتدرس الورقة أيضًا مزايا وعيوب كل آلية بهدف تحسين ممارسة إدماج النوع الاجتماعي والمشاركة السياسية للمرأة على نطاق أوسع.

وقد ذكرت السيدة سوزان ميخائيل، المديرة الإقليمية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية إنه “بعد مرور عشرين عامًا على اعتماد قرار مجلس الأمن التاريخي رقم 1325، لا تزال النساء في جميع أنحاء العالم يواجهن عقبات في الوصول إلى محادثات السلام بشكل هادف. وهذا أمر مؤسف خاصةً لأن الأدلة تشير إلى أن عمليات السلام الشاملة التي تضمن المشاركة الهادفة للمرأة تفضي إلى سلام أكثر استدامةً ونتائج أكثر شمولاً. بالنسبة للمنطقة العربية، فإن اندماج المرأة في عمليات الوساطة مهم لضمان الانتقال نحو السلام المستدام ودفع عجلة التنمية.”

كما أشارت كريستين بيل، مديرة برنامج أبحاث التسويات السياسية، إلى إن “إشراك النساء في المحادثات الرسمية لن يتأتى إلا من خلال اعتماد استراتيجية شاملة تعالج العوامل العديدة التي تقيد النساء وتعيق وصولهن إلى صنع القرار السياسي. ويجب النظر إلى التشميل باعتباره وسيلة لتوسيع نطاق المحادثات الرسمية لتضم مجموعة أكبر من الجهات الفاعلة لإحداث تغيير ذي مغزى وتحقيق السلام المستدام.”

لتحميل وقراءة الدراسة كاملةً؛ الرجاء زيارة الرابط التالي:

https://www2.unwomen.org/-/media/field%20office%20arab%20states/attachments/publications/2021/02/wps%20paper%202_arabicfeb2021.pdf?la=en&vs=2817

نماذج إشراك المرأة في وساطة المسار الأول لعمليات السلام والانتقال
نماذج إشراك المرأة في وساطة المسار الأول لعمليات السلام والانتقال

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
مايا البوطي/aljumhuriya- في صفحات موجزة لكن إشكالية، تبحث جوديث بتلر في مفهوم اللاعنف كحل لتعقيدات عصرنا الراهنة، والتي ترتبط بالهوية ومفهوم الأمة والحدود والبحث عن آليات المقاومة اللاعنفية ضمنها. جوديث بتلر فيلسوفة أميركية، لها إسهامات رائدة في مجالات الفلسفة النسوية، ونظرية النوع ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015