استقالة 300 امرأة من حزب العمال البريطاني بسبب تحجيم دورهن
اشتكت العديد من النساء الأعضاء في حزب العمل من أنهن "نادراً ما يتم الاستماع لمطالبهن"

انترنت- تركت ما يقرب من 300 امرأة عملها في حزب العمال البريطاني احتجاجاً على التحديث الجديد لقواعد القائمة المختصرة لجميع النساء والتي رأوها معادية لهنّ وتحجّم دور المرأة.

ووصفت هؤلاء النساء هذه السياسة الجديدة بأنها معاديةٌ لهنّ، وتميل إلى العنصرية وتمييز الرجل على المرأة، بحسب شبكة “سكاي نيوز”.

وكتب 10 منهنّ في رسالةٍ موجّهة إلى “صحيفة تايمز” تزامناً مع عيد العمال، تفيد بأنّ “سياسة الحزب الجديدة تفوح من السلطة الذكورية”، مشيراتٍ إلى أنّ “الجنس ليس خاصيةً محدّدةً بذاتها فنحن نادراً ما يتمّ الاستماع إلينا ولهذا نحن نعلن استقالتنا من الحزب”.

وكان حزب العمال قدّم قوائم قصيرة لجميع النساء قبل الانهيار الأرضي في عام 1997 عندما تضاعف عدد النساء تقريباً.

وقال أعضاء المجلس التشريعي والمرشّحون السابقون وعضو سابق في اللجنة الدستورية الوطنية في حزب العمال إنهم سيقطعون بطاقات العضوية الخاصة بهم احتجاجاً على الإعلان، مضيفين إنهم اتخذوا قرار ترك العمل دون أي نقاش أو استشارة مع النساء الأعضاء.

اشتكت العديد من النساء الأعضاء في حزب العمل من أنهن "نادراً ما يتم الاستماع لمطالبهن"

اشتكت العديد من النساء الأعضاء في حزب العمل من أنهن “نادراً ما يتم الاستماع لمطالبهن”

أترك تعليق

مقالات
وئام مختار/ رصيف22- عندما نسمع كلمة النسويّة، في سياق عربي ومصري، نتخيّل نمطاً واحداً: سيدة تتشبّه بالرجال!.. وربما كانت هذه الصورة هي السائدة منذ خمسين عاماً أو أكثر، ولكن النسوية الآن، تحمل في طيّاتها تنوعاً وأطيافاً عديدة. كنسوية مبتدئة، واجهت نماذج كثيرة لنسويات يتصرّفن في حياتهن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015