الجامعة العربية تدعو لحماية المرأة ضد العنف الجنسى ومساءلة الجناة
جانب من الندوة/ كونا

القاهرة/ اليوم السابع- دعت جامعة الدول العربية إلى تفعيل كافة المواثيق المعتمدة دولياً وإقليمياً لحماية المرأة ضد العنف الجنسي ومساءلة الجناة، مشيرةً إلى استخدام الجماعات الإرهابية للعنف فى التعامل مع النساء؛ خاصةً فى ظل تداول المفاهيم المغلوطة حول مبادئ وتعاليم الإسلام.

جاء ذلك فى الكلمة التى ألقتها إيناس مكاوي مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة بالجامعة العربية خلال أعمال الندوة التى عقدت يوم السبت في مقر الأمانة العامة حول “سبل تعزيز آليات المساءلة عن العنف الجنسي ضد النساء فى أوقات النزاعات المسلحة”.

وقالت مكاوي إن المرأة العربية تتعرّض للعنف خاصةً فى ظل المتغيرات الراهنة التى تشهدها المنطقة العربية، مؤكدةً أن هناك دوراتٍ للعنف الممنهج ضد المرأة؛ وهى حقيقةٌ تحدث على الأرض العربية.

ومن جانبه أكّد مستشار أهداف التنمية المستدامة نائب المدير الاقليمي بهيئة الامم المتحدة للمرأة ماريز جيموند أهمية حماية حقوق المرأة “من جميع أعمال التمييز والعنف الجنسي في الدول العربية ووضع حدّ لمعاناة المرأة العربية”.

بدورها حذّرت مساعد الامين العام للأمم المتحدة المدير التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي اسيا (اسكوا) خولة مطر من خطورة ما تتعرض له المرأة في الدول العربية التي تشهد صراعات مسلحة.

وذكرت أن المرأة تعاني من القهر والظلم والاستغلال الجنسي خاصةً في سوريا “حيث تم استغلالهن” من قبل ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) موضحة ان الدول التي تشهد صراعات مسلحة “لا تطبق فيها اي قوانين لحماية المرأة أو الطفل”.

وقالت مطر إنّ “ممارسة العنف المتطرف ضدّ المرأة لا يقتصر على الاستغلال الجنسي فقط بل أصبحن رهائن تم احتجازهن في أقفاص في (الغوطة) بسوريا”.

وأضافت أن هناك نماذج مؤسفة لما يرتكب ضد المرأة فى مناطق النزاع من ضربٍ وتجويعٍ وترهيب بالإضافة إلى الاستغلال الجنسي، لافتةً إلى أنّ الدول التى تشهد صراعاتٍ مسلّحة لا تطبّق فيها أى قوانين لحماية المرأة أو الطفل.

ويأتي انعقاد الندوة بمقر الجامعة العربية بالقاهرة بالتعاون مع مكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالعنف الجنسي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة للمساواة بين الجنسين.

كما تأتي الندوة تنفيذاً لخطة العمل التنفيذية الاقليمية (حماية المرأة العربية: الأمن والسلام) التي تهدف إلى توفير الحماية للنساء والفتيات أثناء النزعات المسلحة والحروب وضمان بيئة تعزز مشاركة المرأة الفعّالة في دعم الاستقرار وبناء السلام.

جانب من الندوة/ كونا

جانب من الندوة/ كونا

أترك تعليق

مقالات
وئام مختار/ رصيف22- عندما نسمع كلمة النسويّة، في سياق عربي ومصري، نتخيّل نمطاً واحداً: سيدة تتشبّه بالرجال!.. وربما كانت هذه الصورة هي السائدة منذ خمسين عاماً أو أكثر، ولكن النسوية الآن، تحمل في طيّاتها تنوعاً وأطيافاً عديدة. كنسوية مبتدئة، واجهت نماذج كثيرة لنسويات يتصرّفن في حياتهن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015