الجزائر الأولى عالمياً في عدد النساء المهندسات وتونس الثانية
"تقرير اليونسكو للعلوم: السباق مع الزمن من أجل التنمية بطريقة أفضل"

قناة الميادين- كشف تقريرٌ جديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، أن أكبر نسبة للنساء المهندسات في العالم تتواجد في الدول العربية، حيث جاءت الجزائر على رأس القائمة العالمية بنسبة (48.5 بالمئة)، ثم تونس (44.2 بالمئة)، مصر (45.5 بالمئة)، عمان (43.2 بالمئة)، سوريا (43.9 بالمئة)، المغرب (42.2 بالمئة).

وجاء التقرير الذي حمل عنوان “السباق مع الزمن من أجل تنمية أذكى” بالتزامن مع الإحتفال باليوم العالمي لـ”المرأة والفتاة في ميدان العلوم” الذي يصادف في 11 شباط/فبراير من كل عام، بأن عدد النساء المهندسات ارتفع في الجزائر من (35 بالمئة) في 2005 إلى (47.1 بالمئة) في 2017، أما في مصر فقد ارتفع من (36 بالمئة) إلى (45.6 بالمئة) خلال نفس الفترة.

وانتقد تقرير منظمة اليونسكو انخفاض نسبة الخريجات من معاهد الهندسة في العالم، غير أنه كشف النقاب عن حقائق تكسر الصورة النمطية أن النساء في الضفة الشمالية يشغلون أكبر نسبة في هذا المجال مقارنة بنساء الجنوب.

كذلك تمّ تسجيل النسبة الأقل من المتوسط العالمي في صفوف النساء المهندسات بالدول المتقدمة على غرار أستراليا التي سجلت (23.2 بالمئة) فقط، كندا (19.7 بالمئة)، الولايات المتحدة (20.4 بالمئة)، فرنسا (26.1 بالمئة)، اليابان (14.0 بالمئة) وسويسرا (16.1 بالمئة).

وأكّدت المنظمة، على تكون النساء جزءاً من الاقتصاد الرقمي من أجل منع الثورة الصناعية الرابعة من الاستمرار في تكريس التحيُّز “الجنسي”. ومع استمرار زيادة تأثير الذكاء الاصطناعي في أولويات الشركات، فإنَّ عدم حصول النساء على التمثيل الكافي في مجال البحوث والتطوير يُرجِّح تجاهل احتياجاتهنَّ وآرائهنَّ عند تصميم المنتجات التي تؤثِّر في حياتنا اليومية مثل تطبيقات الهواتف الذكية.

هذا ولا يزال السقف الزجاجي عائقاً أمام المسيرة المهنية للنساء في الأوساط الأكاديمية، على الرغم من إحراز بعض التقدم في هذا المجال، حيث يشير معهد “اليونسكو” للإحصاء إلى تحقيق النساء تكافؤاً عددياً (45-55%) على صعيد العالمي في درجتي الليسانس والماجستير، واقترابهنَّ من تحقيقه في درجة الدكتوراه (44%).

ومن المقرر إصدار “تقرير اليونسكو للعلوم: السباق مع الزمن من أجل التنمية بطريقة أفضل” بأكمله في شهر نيسان/أبريل المقبل، حيث سيركِّز على موضوعَي أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 والثورة الصناعية الرابعة.

“تقرير اليونسكو للعلوم: السباق مع الزمن من أجل التنمية بطريقة أفضل”

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
محمود عبد الرحمن/legal-agenda- قبل أشهر، أثارت قضية تحرّش رجل بطفلة في حي المعادي ذعر المواطنين، وفي خضمّ تناول المواقع الصحافية للواقعة أخفت ملامح الرجل ولم تنشر بياناته الشخصية، لكن في حالات أخرى يراها المجتمع فضائح أخلاقية كانت تنشر بيانات وصور المرأة حتى إن كانت المجني عليها. ففي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015