الحكم على لاجئ سوري في ألمانيا بالسجن لضربه زوجته

د ب أ- عاقبت محكمة ألمانية لاجئا سوريا بالسجن 13 عاما بعد اتهامه بضرب زوجته وتعنيفها أمام أعين أولادهما في إحدى مراكز إيواء اللاجئين. وبعد إيداع الزوج في السجن، تكفلت عائلة أخرى برعاية الأبناء الثلاثة.

قضت محكمة ألمانية بسجن لاجئ سوري 13 عاما بعد إدانته بضرب زوجته ضربا عنيفا كان من الممكن أن يؤدي بحياتها.

وقالت رئيسة محكمة مدينة ترير بيترا شميتس أن الزوج السوري البالغ من العمر 33 ضرب زوجته أمام أعين أبنائهما الثلاثة برجل منضده قاصدا معاقبتها بالقتل بعد أن أعلنت رغبتها الانفصال عنه بسبب سلوكه الأبوي السلطوي.

ووصلت هذه العائلة السورية إلى ألمانيا في أغسطس 2015 هاربة من الحرب الأهلية. ولم يمض على إقامتها في مركز اللجوء بمدينة ترير سوى أسابيع قليلة قبل أن يرتكب الزوج فعلته الإجرامية هذه.

وحسب المحامين فإن الأطفال يعيشون حاليا لدى عائلة تكلفت برعايتهم. أما الأب المحكوم عليه بالسجن فلم يدلي بأي تعليقات حول التهمة التي وجهتها إليه المحكمة.

اللاجئ السوري في محكمة ألمانية/ د ب أ

اللاجئ السوري في محكمة ألمانية/ د ب أ

أترك تعليق

مقالات
مريم ياغي/sharikawalaken- تعميم إلى كل ذوات “الضلع القاصر” في العالم العربي: “نرجو التفضّل بابتلاع ألسنتكن لئلا تُصبن أرباب الأسرة بالامتعاض. باسم الأب والأخ والابن وروح الشرع، وباسم الله الرحمن الرحيم محكوم عليكن بالجحيم”. بتصديقٍ من القوانين! آمين! أهلاً بكنّ في مملكة الذكر العربي. ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015