الرئيس السوري يصدر مرسوماً يُلغي العذر المُحِل والمخفّف في جرائم الشرف
القانون رقم 2 لعام 2020 الذي يلغي مادة من قانون العقوبات تتعلق بمنح العذر المحل والمخفف في جرائم الشرف.

دمشق- أصدر الرئيس السوري بشار الأسد يوم البارحة الثلاثاء، القانون رقم 2 لعام 2020 القاضي بإلغاء المادة 548 من قانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148 لعام 1949 وتعديلاته والنصوص القانونية التي حلّت محلها والمتعلّقة بمنح العذر المخفف بـ “جرائم الشرف”.

وينص القانون الجديد على إلغاء المادة 548 من قانون العقوبات، التي كانت تنص على:

1- “يستفيد من العذر المحل من فاجأ زوجه أو أحد أصوله أو فروعه أو أخته في جرم الزنا المشهود أو في صلات جنسية فحشاء مع شخص آخر فأقدم على قتلهما أو إيذائهما أو على قتل أو إيذاء أحدهما بغير عمد”.
2- “يستفيد مرتكب القتل أو الأذى من العذر المخفف إذا فاجأ زوجه أو أحد أصوله أو فروعه أو أخته في حالة مريبة مع آخر”.

يُذكر أن المقترح كانت قد أحالته الحكومة السورية إلى مجلس الشعب (البرلمان) في يوم المرأة العالمي 2020.

وبعد أيام على مرور ذكرى “اليوم العالمي للمرأة” (8 آذار)، أقرّ مجلس الشعب السوري مشروع القانون الذي تضمّن إلغاء منح “العذر المخفّف” لمرتكبي ما تصفه القوانين بأنه “جريمة شرف”.

يُذكر أن الأحكام المخففة التي منحها القانون لمرتكبي “جرائم الشرف” قوبلت بانتقادات واسعة على مدار عقود.

وكانت “المادة 548” من قانون العقوبات الصادر في المرسوم التشريعي رقم 148 لعام 1949، قد استبدلت بناءً على أحكام المرسوم التشريعي 37 لعام 2009 بما يلي: “يستفيد من العذر المخفّف من فاجأ زوجه أو أحد أصوله أو فروعه أو أخته في جرم الزنا المشهود أو في صلات جنسية فحشاء مع شخص آخر فأقدم على قتلها أو إيذائها أو على قتل أو إيذاء أحدهما بغير عمد على أن لا تقل العقوبة عن الحبس مدة سنتين في القتل”.

وتنتشر جرائم الشرف في معظم المناطق السورية وخاصة ذات الطابع العشائري والقبلي، حيث يقوم أهل الفتاة التي تقوم بالزواج سراً أو تحمل دون زواج بموافقة أهلها، بالإقدام على قتلها. وكان القانون السابق يمنح من يقوم بهذا الجريمة أسباب مخفّفة للعقوبة، وتصل مدة الحبس إلى عدة أشهر فقط.

القانون رقم 2 لعام 2020 الذي يلغي مادة من قانون العقوبات تتعلق بمنح العذر المحل والمخفف في جرائم الشرف.

القانون رقم 2 لعام 2020 الذي يلغي مادة من قانون العقوبات تتعلق بمنح العذر المحل والمخفف في جرائم الشرف.

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015