العنف الأسري في سوريا.. قتل وحرق بدم بارد!
لا للعنف الأسري

راديو روزنة- مع استمرار العنف العسكري الذي تواجهه سوريا منذ سبع سنوات، يواجه المجتمع السوري عنفاً من نوعٍ آخر يتمثل في العنف الأسري الذي يشهد موجة متصاعدة تشير لها تقارير إعلامية ودراسات دولية لتكشف عن الوجه الخفي لتأثر السوريين بمأساة الأزمة التي يعانيها الإنسان السوري على مدى سنوات. وفي وسط غياب الاهتمام الإعلامي في سنوات ما قبل الأزمة السورية للعنف الأسري والعنف القائم على النوع الإجتماعي، تركز تقارير إعلامية خلال الوقت الحالي على الانتهاكات الحاصلة إزاء المدنيين في سوريا، وكحالة تسجل ضمن هذه الحالات، كشفت مشفى إدلب المركزي التابع للجمعية الطبية السورية الأمريكية “سامز” عن الازدياد المستمر في حالات العنف الأسري التي تصل إليها، حيث أشارت صفحة المشفى على فيسبوك يوم أمس عن ورود حالة اعتداء بالضرب والحرق وبعض التشوهات على طفلة لم تتجاوز السنتين من عمرها، ما أدى إلى غيابها عن الوعي بسبب الضرب على الرأس؛ الأمر الذي سبّب نزف دماغي للطفلة ودخولها العناية المشددة.

وذكرت صفحة المشفى على فيسبوك أن مثل هذه الحالات في ازدياد مستمر، والتي بلغت النسبة 4 بالألف من الحالات الواردة الى المشفى، واعتبرت ذلك دليلاً على عدم وعي إجتماعي لدى المدنيين، مؤكدة مطالبتها جميع الأهالي والجمعيات الاجتماعية والإنسانية الى نشر التوعية بين الأهالي، مناشدة “الجهات الأمنية المختصة” كما سمتها في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة؛ إلى إيجاد نظام رقابة وعقوبات على مثل تلك الحالات.

قتل زوجته وأخوتها.. وابنه أبلغ عن جريمته

ويكشف العنف المجتمعي عن وجهه بحالة جرمية شنيعة تمثلت باستغلال عميد في جيش التحرير الفلسطيني فوضى الرصاص في مدينة دمشق أثناء إبرام اتفاق ما بين قوات النظام والمعارضة لاتفاق بينهم في الغوطة الشهر الفائت، ليقوم بإطلاق الرصاص على زوجته إضافة إلى ثلاثة من أقاربها وسط تكهنات أشارت إلى وجود خلافات عائلية أدت لذلك.

وقالت مصادر محلية بمدينة دمشق في حينه؛ أن العميد المتطوع بجيش التحرير الفلسطيني ويقاتل إلى جانب قوات النظام، قد ارتكب جريمته عمداً لأربعة مدنيين في حي الصوان بمنطقة ركن الدين وسط العاصمة دمشق، وأفادت المصادر المحلية في حينه أن إبنه هو من أبلغ عنه بعدما استطاع الهرب من المنزل أثناء انشغال “علي شعبان وهو فلسطيني الجنسية” بقتل زوجته وإخوتها “مروان ومحمد” وكذلك إبن عمهم “صلاح“.وكشفت المصادر أن القوة الأمنية التي داهمت منزل القاتل في العاصمة دمشق أشارت إلى أنه كان يحتسي الشاي ببرود وكأن شيئاً لم يحدث.

تقارير ترصد حجم العنف ومخاطره

وأعلنت هيئة دولية غير حكومية في تقرير لها أن أعوام العنف وإراقة الدماء في سوريا أدت إلى أزمة في الصحة العقلية بين أطفال سوريا سيستمر تأثيرها لعشرات السنين، وخلصت هيئة إنقاذ الطفولة الخيرية الدولية في تقرير وصفته بأنه أكبر مسح للصحة العقلية داخل سوريا أثناء الحرب أن الأطفال السوريين يعانون على نحو متزايد من الخوف أو الغضب، مضيفة أن معظم الأطفال، الذين عانى ثلثاهم من فقدان قريب أو تعرضت منازلهم للقصف أو أصيبوا ظهرت عليهم أعراض اضطراب شديد في المشاعر و يفتقرون إلى الدعم النفسي.

وتراوحت الآثار من اضطرابات النوم والانطواء إلى إيذاء الذات والشروع في الانتحار، وبعضهم فقد القدرة على التكلّم.

في حين تقول الهيئة أن بعض الأطفال اضطروا للانضمام إلى جماعات مسلحة من أجل العيش، وأضافت في تقريرها “رأوا أصدقاءهم وعائلاتهم يموتون أمام أعينهم أو يدفنون تحت أنقاض بيوتهم… هؤلاء هم الجيل القادم الذي سيتعين عليه إعادة بناء بلده المدمر”.

وذكر التقرير أنه إذا لم تتم معالجة هذه الحالات فإن الصدمات اليومية قد تؤدي إلى عواقب أخرى وتؤثر على تطور المخ في سنوات التكوين، ومن المرجح أن تزيد من المشكلات الصحية في مرحلة البلوغ ومنها الاكتئاب وأمراض القلب.

بينما أكّدت الأمم المتحدة في تقرير لها أشارت من خلاله أن العنف ضد النساء يحدث بشكل يومي في جميع أنحاء سوريا خلال السنوات الماضية، ومن قبل جميع الأطراف، وقالت زينب حوا بانغورا، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي أثناء الصراعات المسلحة، إن “الأمم المتحدة وثقت منذ بدء النزاع في سوريا حالات عديدة من تعذيب النساء أو إساءة معاملتهن أثناء اعتقال أطراف النزاع لهن، وتشمل كثير من هذه الحالات العنف الجنسي.”

لا للعنف الأسري

لا للعنف الأسري

أترك تعليق

مقالات
د. وحيد الفرشيشي/ المفكرة القانونية- بتقديمها تقريرها حول الإصلاحات المرتبطة بالحريات الفردية والمساواة، تكون لجنة الحريات الفردية والمساواة قد أوفت بما كان قد طلب منها في أمر تكليفها الصادر عن رئيس الجمهورية في 13 أوت 2017. هذا الأمر الذي طلب من اللجنة “إعداد تقرير حول ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015