الفنانات السوريات يُعِدنَ نبض قلعة “دمشق”
ملتقى "أوغاريت" للفنانات السوريات

دمشق/ “eSyria”- هدف خلق مساحة فنية وفضاء جديد خاص بالمرأة السورية؛ اختتم في قلعة “دمشق” ملتقى “أوغاريت” للفنانات السوريات، الخاص بالتصوير الزيتي والنحت على الخشب، بمشاركة 9 فنانات من عدّة محافظات.

مدونة وطن “eSyria” حضرت المعرض الذي أقيم في نهاية الملتقى بتاريخ 22 تشرين الأول 2018، والتقت النحاتة “أمل الزيات” لتتحدث حول مشاركتها، فقالت: «بهدف رفع الذائقة الفنية والبصرية لدى أطفالنا وشبابنا، وإضفاء الجمال؛ شاركت بعمل نحتي هو فكرة تجريدية للمرأة والرجل أنشأتها من الخشب والمعدن، فالخشب هو رمز للأنثى لما تحمله من لين، والمعدن للرجل لكونه يدل على الصلابة، تنشأ عنهما فروع كرمز للأولاد؛ لتكون هناك (توليفة) تشبه إلى حدّ ما حياتنا الطبيعية، تنمّ عن الأسرة بطريقة تجريدية حملتها الروح، إضافة إلى الفكر؛ لتكون الأقرب إلى الإنسان».

“سراب الصفدي” فنانة تشكيلية بمجال التصوير الزيتي، تقول حول مشاركتها: «أنا من المناصرين لفكرة أن المرأة قادرة على تغيير حياة من حولها بحسب الحالة التي تمرّ بها؛ لذلك يجب قراءتها جيداً؛ عبّرت عنها بلوحتين بطريقة الفسيفساء، عكست بهما علاقة الأنثى مع الأنثى كيف تعيش وتتوازن مع نفسها في ظل الضغوطات من حولها، حيث عملت عليها دراسات عدة عكستها بلوحتي، ومن يقرأ اللوحة يرى أن كل رسمة تعبر عن حالة من انكسار وشموخ وانزواء وفرح؛ استخدمت فيها الألوان الفاتحة وبعض قصاصات الورق، وهو جديدي في هذا المعرض».

بدورها الفنانة “ربا الكنج” مشاركة بالملتقى، تقول: «هي مشاركتي الثانية، والمتعة تكمن بالعمل الجماعي وتبادل الخبرة. شاركت بعمل نحتي من خشب الصنوبر، حيث أدخلت إليه بعض الألوان وأسميته: “عبور”، وهو حالة عبور عبر مراحل مختلفة من عدة أجزاء ينطلق من الأرض للعبور إلى مكان آخر مجهول، يقوم على فكرة علاقة الأنثى بالطائر، والطائر هنا عبارة عن أفكار وخيال الأنثى عندما تحلّق بعيداً».

“عماد كسحوت” مدير مديرية الفنون الجميلة في وزارة الثقافة الراعية للملتقى، يقول: «ملتقى “أوغاريت” للفنانات السوريات من نشاطات مديرية الفنون التشكيلية، ونحن نهتمّ دائماً بدعم هذه النشاطات لكونها تغني الذائقة البصرية والجمالية، ونشرها لدى الجمهور من مهام وزارة الثقافة إلى جانب الفنانين التشكيليين؛ وهو ما عملنا عليه خلال سنوات الحرب، فقد حاربنا بشاعة الحرب من قتل ودمار بلوحات فنية تنشر الحب والجمال، وكعادتها المرأة السورية خير من ينشر الجمال؛ وهو ما انعكس بأعمال الفنانات، حيث عبّرن عن حالة فنية حاولن من خلالها نشر الجمال».

يُذكر أن المعرض بدأ في 13 تشرين الأول بورشات عمل ميدانية، واختتم في 22 من الشهر ذاته بمعرض ضمّ نتاج عشرة أيام من العمل الجماعي.

ملتقى "أوغاريت" للفنانات السوريات

ملتقى “أوغاريت” للفنانات السوريات

أترك تعليق

مقالات
كريم شفيق/hafryat- يضيء كتاب “امرأة الفقهاء وامرأة الحداثة: خطاب اللامساواة في المدونة الفقهية”، للباحثة اللبنانية ريتا فرج، مساحة شديدة الالتباس والغموض، عن واقع المرأة العربية. يحفر وراء بنائها الوجودي، وعناصر تكوينها؛ الاجتماعي والسياسي والمعرفي، والعوامل المؤسسة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015