الفنانة السورية فايا يونان تغني للحب والسلام في قرطاج
فايا يونان على مسرح قرطاج

موقع (باب نت) التونسي- جاءت إلى تونس حاملة أوجاع السوريين الذين أنهكتهم الحرب منذ أكثر من ستّ سنوات، ناقلة همومهم ومآسيهم. وقد عبّرت عنها في باقة من الأغاني الهادئة قدّمتها على ركح مسرح قرطاج الأثري الليلة الماضية في ثالث سهرات الدورة الثالثة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي بحضور جمهور غفير.

هيّ الفنانة السورية الشابة فايا يونان من مواليد سنة 1992 ببلدة المالكية شمال شرق سوريا وترعرعت في مدينة حلب .
ذاع صيتها في العالم العربي سنة 2014 بعد إطلاقها وأختها ريحان يونان أُغنية مُشتركة حملت عنوان “لبلادي”، وفيها استعرضت آثار الحَرب والدمار في البلاد العربية كسوريا والعراق واليمن.
وقد شاهد هذه الأغنية أكثر من مليونيْ شخص حول العالم على موقع اليوتيوب خلال عشرة أيام فقط.

فايا يونان استهلّت حفلها على ركح مهرجان قرطاج الدولي بأغنية “بيناتنا في بحر” كلمات وألحان خالد الهبر وهي أيضا عنوان ألبومها الغنائي الذي يتضمّن تسع أغانٍ نصفها باللغة العربيّة الفصحى أما نصفها الآخر فهو باللهجة السورية.

ومن هذه الباقة الموسيقية الهادئة غنّت فايا “تزنّر بعطري تزنّر وحارب بعطري” وهي أغنية وطنية إيقاعاتها عسكرية أهدتها المغنية إلى المرأة العربية عموما والمرأة السورية المناضلة على وجه الخصوص. وتصوّر معاناة سوريا وشعبها سواءٌ أ كان داخل الوطن أو في الملاجئ.

بصوت شجيّ وعميق أخذت فايا يونان جمهور قرطاج إلى مهد الحضارة السورية وردّدت معه أغنية بعنوان “زنوبيا” وهي من كلمات حسام عبد الخالق.
“زنوبيا” تلك الملكة التي لم تنحن للرومان وماتت من أجل وطنها اتخذت منها فايا رمزا للمقاومة والصمود في وجه تنظيم داعش الإرهابي الذي ألحق دمارا كبيرا بالتراث السوري.
وخصّت فايا مدينة حلب السورية حيث ترعرعت بأغنية تستحضر فيها ماضيها الجميل بعد أن شوّهت الحرب مدينتها.

المشهد التراجيدي في سوريا وصور الدمار القبيحة التي خلّفتها الحرب الدائرة هناك، نقلت تفاصيلها فايا يونان أيضا في أغنية “نم يا حبيبي نم” التي سلّطت من خلالها الضوء على معاناة الأطفال الأبرياء مستقبل سوريا الذين إمّا راحوا ضحية الانفجارات أو يعيشون حالة نفسية سيّئة ودور الأمّهات في التخفيف عنهم من وطأة الحرب.
أغدقت فايا يونان على جمهورها مشاعر الحب والحياة وأطربت مسامعه بأغنية “غنّي للحب” في رسالة حبلى بمعاني السلام والتشبع بروح الأمل والتفاؤل في غد أجمل. وهي رسالة لمقاومة الحرب بالفنون والجمال.

وعدت فايا يونان في ندوتها الصحفية التي انتظمت مساء الجمعة بقرطاج، جمهورها بمفاجآت في الحفل وأوفت بوعدها لمّا غنت من أشعار الراحل الصغيّر أولاد أحمد “أحب البلاد” بحضور عدد من أفراد عائلته. و”ريتك ما نعرف وين” للمطرب لطفي بوشناق و”حبك يتبدّل يتجدّد” للهادي الجويني.

أمّا مسك ختام هذه السهرة فكان بأغنية “موطني” وهي أغنية وطنية كتب كلماتها بالعربية الفصحى الشاعر إبراهيم طوقان، وفيها تتغنّى فايا يونان بموطنها سوريا باعثة برسالة أمل للشعب السوري بنهاية كابوس الحرب واحتضان سوريا لأبنائها من جديد.
فايا يونان أو “فيروز الصغيرة” كما يلقبونها دفعتها الحرب في بلادها إلى الغناء واتخاذ الفن طريقا لها في المقاومة بصوت شجيّ يحدوه ألم الشعب السوري إلا أن هذا الألم يتحوّل إلى رسالة أمل في غد أجمل وفيه دعوة للحب وللسلام والتشبث بالحياة رغم قسوتها.

فايا يونان على مسرح قرطاج

فايا يونان على مسرح قرطاج

أترك تعليق

مقالات
أنيا مولينبيلت/ موقع الجمهورية- من منّا لا يتذكرُ مشهد الوداع الحزين في الفيلم الكلاسيكي كازابلانكا؟ ها هما إنجريد بيرجمان وهمفري بوغارت يقفان متقابلين في المطار. هي تعتقدُ أنها ستبقى معه، بينما يصعد زوجها الطائرة. أما بوغارت يرى الأمور بشكل مختلف. يوصل حبيبته إلى طائرة زوجها قائلاً: ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015