اللوبي النسوي السوري يصدر كتاب: المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش
المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش

اللوبي النسوي السوري- أصدر اللوبي النسوي السوري كتابه الأول “المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش”، وهو عبارة عن بحث قامت بإعداده وكتابته السيدة لمى قنوت منسقة لجنة الدراسات في اللوبي، وذلك بدعم من المبادرة النسوية الأورومتوسطية.
يهدف البحث إلى تسليط الضوء على كواليس النخب السياسية التي ترسم السياسات وتستبعد المرأة من الدوائر المغلقة لصنع القرار، ويهدف أيضاً إلى إزاحة الستار عن عمق العقلية التمييزية تجاه المرأة وتجاه مشاركتها السياسية لدى بعض النخب السياسية التي تصّدرت المشهد السياسي، كما وقدم البحث توصيات لتصحيح الخلل الناتج عن ضعف المشاركة السياسية للمرأة.
استندت منهجية الدراسة على البحث النوعي من خلال لقاءات أجريت مع أكثر من (45) خمس وأربعين شخصية من النخب السياسية ونشطاء/ات من المجتمع المدني. بدأت قنوت العمل على هذا البحث منذ نيسان 2015 وانتهت في كانون الأول 2016.

عالج البحث أربعة قضايا رئيسية ضمن كواليس القوى السياسية، الديمقراطية، النظرة النمطية، الكوتا، العنف (العنف القانوني، العنف السياسي، العنف الجنسي)، وتطرق في القسم الأول منه إلى المشاركة السياسية للمرأة في الثورة وهياكلها الثورية.
وكان اللوبي النسوي السوري قد أطلق البحث في باريس بتاريخ 21-22 تشرين الثاني 2016 خلال مؤتمر “المرأة شريك أساسي في القرار السياسي” تم فيه عرض نتائج وتوصيات البحث ومناقشتها مع عدد من السياسيين/ات والمهتمين/ات بالشأن السوري والنسوي من أجل مجتمع ديمقراطي يؤكد على دعم المشاركة السياسية للمرأة ووصولها المتساوي إلى مواقع صنع القرار، مجتمع يعتمد سياسات تحقق المساواة الجندرية كأساس لبناء سورية المستقبل.
يهدف اللوبي النسوي السوري الذي تأسس في 15 تموز 2014 إلى الضغط من أجل أدوار ومشاركة متساوية للمرأة في عمليات صنع القرار السياسي وعلى جميع المستويات والمجالات، بحيث تؤخذ حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين كأولوية على الأجندات الوطنية من أجل تقرير وبناء مستقبل سورية.

يمكنكن/م تحميل الكتاب/الدراسة عبر الرابط التالي:

المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش / لمى قنوت

المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش

المشاركة السياسية للمرأة السورية بين المتن والهامش

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015