المختبر الأوروبي الثالث “مدد” للابتكار.. أفكار جديدة تساهم في تمكين المرأة
المختبر الأوروبي الثالث "مدد" للابتكار

بيروت/ vdlnews- في إطار المختبر الأوروبي الثالث “مدد” للابتكار حول تمكين المرأة، قدمت خمس مجموعات أفكار عن مشاريعها الرائدة المبتكرة أمام لجنة تحكيم مكوَّنة من ممثلي الاتحاد الأوروبي والسفارة الألمانية والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) والوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية (EF).

أُطلق المختبر الأوروبي الثالث “مدد” للابتكار حول تمكين المرأة في بيروت بتاريخ 4 نيسان 2019، والهدف من هذا المختبر هو إتاحة الفرصة للخبراء في مجال تمكين المرأة للتعاون والعمل معًا من أجل وضع منهجيات مبتكرة تعالج التحديات في نطاق تمكين المرأة مع التركيز على الاعتماد على الذات والتمكين الاجتماعي والاقتصادي. تُمنح المجموعة الفائزة تمويلاً أوليًّا بهدف دعم المشاركين لتأييد وتشجيع مشاريعهم الرائدة وتنميتها.

يقول علي فاعور، أحد المشاركين في المختبر هذا العام: “الفرق بين مختبر “مدد” الثالث وغيره من البرامج هو أن مختبر “مدد” يتيح الفرصة للأفكار المبتكرة الجديدة بدلاً من تمويل الأفكار الموجودة بالفعل. وهذا يؤدي في الحقيقة إلى فتح آفاقاً جديدة”.

قامت لجنة التحكيم، بعد انتهاء المشاركين من العروض التقديمية، بتقييم المشروعات طبقاً لمجموعة من المعايير المحددة بدقة. على سبيل المثال، عملت إحدى المجموعات على موضوع تمكين النساء ذوي الإحتياجات الخاصة، كما ركزت بعض الأفكار الرائدة الأخرى على التدريبات التأهيلية من خلال ربط النساء الشابات بالنماذج القيادية أو بالمنظمات غير الحكومية ذات الصلة.

أضاف علي فاعور قائلاً “في لبنان، هناك العديد من العوائق الاجتماعية التي تقف أمام النساء، إضافةً إلى وجود العديد من مجالات العمل التي يهيمن عليها الذكور. ونحن نأمل من خلال مختبر “مدد” الثالث أن نحطم تلك الأعراف.”

اتخذت هيئة التحكيم قرارها الأخير وأعلنت الفائز وهي مجموعات: Changing Norms, Creating Championships and Inclusion.

وقال ليث علاجي، أحد المشاركين السوريين المتطوعين من المنظمات غير الحكومية ويبلغ من العمر 28 عامًا “لقد نجح هذا المشروع في تقديم فرصة للتواصل من أجل المنظمات غير الحكومية في لبنان، ولن تتوقف الرحلة عند هذا الحد، لأنني متأكد من أنه سيكون هناك تعاون في المستقبل بينهم”.

تمّ تنفيذ المختبر الأوروبي الثالث “مدد” للابتكار في إطار برنامج “قدرة” وهو عبارة عن برنامج إقليمي يموِّله الصندوق الاسئتماني الأوروبي استجابةً للأزمة السورية، ويسعى صندوق “مدد” والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) إلى تعزيز قدرة اللاجئين السوريين والنازحين داخليًا والمجتمعات المضيفة، في الاستجابة للأزمات السورية والعراقية. ويتم تنفيذ البرنامج من خلال الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) والوكالة الفرنسية للخبرة الفنية الدولية (EF) والوكالة الإسبانية للتنمية الدولية (AECID) وهنغاريان انترشيرش إيد (HIA).

ويهدف البرنامج، من خلال تحسين البنية التحتية المدرسية، والوصول إلى الأنشطة اللاصفية والمهارات المهنية، ومن خلال تعزيز المشاركة الاجتماعية، ودعم الإدارات المحلية وتيسير الحوار الإقليمي، إلى توفير حلول مرونة طويلة الأجل لكل من المجتمعات المضيفة واللاجئين.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.  

المختبر الأوروبي الثالث "مدد" للابتكار

المختبر الأوروبي الثالث “مدد” للابتكار

أترك تعليق

مقالات
أظهر استبيان «المجلة»الذي شاركت فيه 700 فتاة، أن 36 في المائة من حوادث الاعتداء كان فيها المُعتَدي صديقاً أو ذا صلة قرابة، نصفهنّ التزمن الصمت تجاه الاعتداء، 8 في المائة فقط من ضحايا اعتداء القربى استطعن مواجهة المتحرّش، 10 في المائة فقط حصلن على تعاطف من الأسرة، بينما واجهت 16 في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015