المرأة السورية تكسر احتكار الرجال للمخترة
السيدة كارول جانجي مختارا لحي الهزازة السكني في مدينة حلب

حلب- برزت المرأة إلى الحياة العامة مبكرا في سورية، فقد شهدت الحياة السياسية والثقافية والعلمية نشاطا ملحوظا للمرأة منذ فترة الاستقلال، وهناك من يتحدث عن نشاط اجتماعي لها حتى في زمن العثمانيين..

وكان مسلسل باب الحارة قد أظهر المرأة بأسوأ صورة لها في الحارة الشعبية، فما الذي أقدمت عليه المرأة هذه الأيام ؟

في سورية ظهرت أسماء كثيرة من النساء عرفهن المجتمع بأدوار بارزة ، ومنهن ماري عجمي- وعادلة بيهم الجزائري- ونديمة المنقاري- وجيهان الموصلي- وإلفة الإدلبي- وثريا الحافظ- وسلمى الحفار الكزبري- وليلى الصباغ- وجمانة الأحمد- ونجاح ساعاتي- ووحيدة العظمة- ولوريس ماهر – ووصال فرحة بكداش- ونجاح العطار- وعواطف الحفار اسماعيل- وسنية صالح- وغيرهن.

وبشكل عام يمكن التعرف على كل واحدة منهن عبر المجال الذي برزت فيه الحياة العامة، وقد حجبت مهنة المخترة عن المرأة طيلة وجود هذه المرتبة الاجتماعية، فما هو المستجد على هذا الصعيد ؟!

وصلت المرأة إلى منصب ” المختار”

نعم أصبحت المرأة مختارا رغم الحرب والدم، والمختار مهمة ذكورية تتعلق بتنظيم شؤون الحارة أو القرية وتحتاج إلى الحزم والقوة والحنكة ، إلا أن السيدة كارول جوزيف جانجي ، التي استقبلها محافظ حلب بعد توليها المهمة كسرت هذا الاحتكار وتولت المخترة في حي الهزازة وتوابعه في حلب..

وذكرت مصادر إعلامية أن السيدة المذكورة أصبحت أول امرأة تتولى مهمة (المختار)، حيث بدأت كارول جوزيف جانجي عملها مختارا لحي الهزازة السكني في حلب بعد تعيينها من قبل مجلس المدينة.

وبينت جانجي أن والدها جوزيف جانجي بقي مختاراً لحي الحميدية والنيال لمدة 44 عاماً مشيرة الى أنها دخلت هذا المجال رغبة منها في خدمة أهالي حي الهزازة وللتأكيد على أن المرأة السورية قادرة على العطاء في كل المجالات.

كما أوضحت المختار أن المرأة السورية قادرة على تولي أي مهمة والدخول إلى كافة مجالات العمل في الحياة، لافتة إلى أن الظروف الحالية تحتاج إلى ضخ دماء جديدة وأن العنصر النسائي مهم وقادر على القيام بهذه المهمة، موضحةً أنها على اطلاع جيد بعمل المختار، وذلك من خلال والدها حيث عملت إلى جانبه خلال سنوات الأزمة وتعلمت الكثير من الأمور المتعلقة بعمل المختار.
وأعربت جانجي عن صعوبة المهام التي تقع على عاتق المختار خاصة في ظل الظروف التي الراهنة لكن من خلال التعاون مع أعضاء لجنة الحي وأهالي المنطقة يمكن تأدية المهمة بنجاح وتقديم الخدمات للإخوة المواطنين.
وتعتبر السيدة “جانجي” أول امرأة تتولى مهمة «مختار» في محافظة حلب، وهي ابنة المختار السابق جوزيف جانجي مختار حيي الحميدية والنيال، والذي عمل مختاراً لهذين الحيين قرابة 44 عاماً.

 

السيدة كارول جانجي مختارا لحي الهزازة السكني في مدينة حلب

السيدة كارول جانجي مختارا لحي الهزازة السكني في مدينة حلب

أترك تعليق

مقالات
رصيف22- برغم بشاعة الحرب السورية يبقى هناك جانب مشرق حاولت جمعية “أبعاد” الإضاءة عليه من خلال فيلم وثائقي يتحدث عن تأثير الأزمة السورية على “عقلية” النازحين والنازحات، وخاصة لجهة تغيير الأدوار النمطية والتقليدية بين الجنسين. المفروض: وثائقي عن تغيير الأدوار ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015