المرأة العاملة ما زالت تواجه عدم المساواة مع الرجل
منظمة العمل الدولية

وكالات- ذكرت منظمة العمل الدولية في تقرير لها أن وضع المرأة في سوق العمل لم يتحسن خلال العشرين عاما الماضية، بل تراجع من 4ر52% في مساهمة المرأة في القوى العاملة في عام 1995 إلى 6ر49% في عام 2015.

وأشار التقرير إلى أن عدد المرأة في سوق العمل في العالم بلغ في عام 2015 نحو 3ر1 مليار إمرأة، مقابل 2 مليار رجل ، ونحو 46% من السيدات في عمر العمل فوق 15 عاما و72% من الرجال.

وأفاد التقرير بأنه بالنسبة للحالة الصحية والتعليمية للمرأة فقد تحسنت، حيث أن التفاوت في التعليم بين الولد والبنت في المرحلتين الابتدائية والثانوية في 123 دولة ظهر كبيرا بين الجنسين، ففي أوروبا الشمالية والجنوبية والغربية وأمريكا الشمالية فإن التفاوت في البطالة بين الرجل والمرأة أصبح كبيرا بسبب الأزمة المالية وتباطؤ النمو الاقتصادي، هذا ما شرحه ممثلو الحكومات والنقابات والعمال في 187 دولة كعضو في منظمة العمل الدولية، كما أن فرص عمل المرأة على المستوى العالمي أقل بنسبة 27% عن فرص الرجل، وهذا واضحا في جنوب آسيا وآسيا الشرقية والجنوبية وإفريقيا الصحراوية.

ويعتقد الخبراء أن هذا التفاوت الكبير بين الرجل والمرأة يحتاج 70 عاما، هذا ما أكدته عضو منظمة العمل الدولية لورا اداتى.

وأضافت لورا أنه على مستوى العالم فإن 40% من النساء لا يحصلن على الضمان الاجتماعي وعلى سبيل المثال، فإن هناك 200 مليون سيدة بلغت سن المعاش ولا يحصلن على المعاش، كما أن وضع المرأة أسوأ في القارة الآسيوية والإفريقية بالنسبة للعمل والأجور.

منظمة العمل الدولية

منظمة العمل الدولية

أترك تعليق

مقالات
سناء عبد العزيز/ ضفة ثالثة- ظلّت قضية التحرّش الجنسي القضية الأكثر جدلاً في ما يتعلّق بردود الفعل تجاهها. فما بين معارضة وتأييد واستهجان وتجاهل تام، تضيع بين الأرجل، فتبهت معالمها، وتخفت جذوتها تدريجياً، إلى أن يطويها النسيان بالنسبة للجميع، عدا ضحيتها التي تختزنها في صندوق أسود، لا ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015