المرأة العربية بين العمل والمنزل

موقع سوريا الاعلامية- عمل المرأة اليوم ، ماهو الدافع إليه أهو اقتصادي،  أم سعي للتطور الذاتي ؟

كيف توفق المرأة بين عملها ومنزلها ؟ وهل تشعر المرأة بالذنب جراء إحساسها بالتقصير تجاه عائلتها ؟

للإجابة عن هذه التساؤلات قمنا باستطلاع شمل عدد من العاملات في قطاعات مختلفة وقد خلص هذا الاستطلاع إلى عدة نقاط نوردها في مايلي :

–  أولاً : إن عمل المرأة يساهم بشكل كبير في تخفيف الأعباء المادية نتيجة المتطلبات الحياتية اليومية للأسرة.

-ثانياً : يؤدي عمل المرأة إلى الحصول على استقلال مادي في ظل ارتفاع المعيشة .

-ثالثاً :  اعتبرت نسبة كبيرة من النساء العاملات أن العمل يؤدي إلى التفتح والتطور الذاتي والاستقلالية الفردية .

– رابعاً : أكدت معظم العاملات أن المرأة قد برعت في التوفيق بين عملها من جهة وأسرتها ومتطلبات منزلها من جهة وأظهرت قدرة فائقة على الحفاظ على سلم أولوياتها بمنطق وعقلانية .

– خامساً : كما استنكرت كل العملات التي شملهن الاستطلاع فكرة ترك العمل بسبب الشعور بالذنب نتيجة التقصير تجاه العائلة ومتطلباتها إذ أكدن جميعهن أن عملهن لا يعيق نجاحهن في أداء دورهن تجاه عائلتهن .

وفي جميع الأحوال فإن عمل المرأة هو شيء أساسي في تحقيق ذاتها وتنمية قدراتها فالمرأة العاملة تحتك بكل جديد وتواكب الثقافة والتجدد في المجتمع فتصبح مصدراً لإثراء خبراتها بالعلم والمعرفة التي تساعدها في تربية أولادها .

عمل المرأة العربية

عمل المرأة العربية

أترك تعليق

مقالات
لطيفة زهرة المخلوفي/alittihad – ولدت الكاتبة النسوية، وعالمة الاجتماع المغربية، فاطمة المرنيسي، سنة 1940 بفاس، تابعت دراستها بالرباط ثم درست العلوم السياسية في جامعة السوربون في فرنسا، فجامعة برانديز في الولايات المتحدة، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه، وبدأت التدريس الجامعي منذ ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015