المساواة بين الجنسين، كفاح لم يُكلل بالنجاح بعد
"منتدى جيل المساواة Generation Equality Forum"

أخبار الأمم المتحدة- وصف الأمين العام للأمم المتحدة تحقيق المساواة بين الجنسين بأنه الكفاح غير المكتمل لحقوق الإنسان في القرن الحالي، وفيما أشار إلى تحقيق مكاسب في هذا المجال خلال العقود الماضية شدد على أن التقدم بطيء للغاية.

وفي “منتدى جيل المساواة” الذي تعقده هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مكسيكو سيتي، انضم الأمين العام إلى عدد من القادة العالميين والنشطاء في الدعوة لإحراز تقدم جريء وملموس على مسار تحقيق المساواة بين الجنسين. 

رئيس المكسيك أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، أكد دعمه للمنتدى المهم وقال “إننا نحارب الطبقية والتمييز والعنصرية أكثر من أي وقت مضى، ولا يوجد تسامح أو إفلات من المساءلة على التمييز على أساس الجنس. جرائم الكراهية والجرائم المرتكبة ضد النساء تُقابل بالعقاب. النساء في بلدنا يتمتعن بالحرية، ونأمل مع مرور كل يوم أن ينتهي انعدام المساواة. نريد أن نعيش في مجتمع إنساني بحق”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه على الرغم من الانتصارات الكبيرة منذ صدور إعلان ومنهاج عمل بيجين عام 1995، كان التقدم على مسار حقوق المرأة بطيئا للغاية. وأضاف “في كثير من الأماكن، هوجمت فكرة المساواة بين الجنسين، وعادت القوانين الرجعية، وزداد العنف ضد المرأة. والآن أضرت تبعات جائحة كـوفيد 19 بحياة ملايين النساء والفتيات ودمّرت الكثير من مكاسبنا”.

وقال إن الوقت قد حان لإعادة تنشيط الجهود من أجل خلق عالم أكثر عدلا ومساواة واستدامة، يستطيع فيه جميع الناس الحصول على حقوقهم بدون تمييز أو خوف.

أيّدت تصريحات الأمين العام، الناشطة ألفيرا بابلو المدافعة عن حقوق الشعوب الأصلية وعضوة مجموعة العمل الشبابية لجيل المساواة، حيث قالت إن قضية المساواة بين الجنسين تكتسب إلحاحا في ظل التراجع في حقوق النساء بسبب كوفيد-19. وأضافت “الشباب في جميع أنحاء العالم ينتظرون. لقد سأمنا من سماع كلمات وتعهدات بدون القيام بعمل فوري. لقد حان وقت العمل”.

وتبدأ مع الفعالية المنعقدة في المكسيك، رحلة منتدى جيل المساواة التي تُختتم في العاصمة الفرنسية باريس في الفترة بين 30 حزيران/يونيو والثاني من تموز/يوليو، حيث من المقرر أن يجتمع قادة الدول وكبار ممثلي مختلف القطاعات والشباب للتعهد بتقديم استثمارات كبرى ومضاعفة التعهدات بوضع قوانين وسياسات تحمي وتعزز حقوق النساء.

وعبر رسالة مصوّرة، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام المنتدى اليوم إن حقوق النساء هي حقوق الإنسان، ولا يوجد أي مبرر لتراجعها. وأضاف “كما أظهرت لنا جائحة كوفيد-19 فإن التقدم الذي تحقق بشق الأنفس ما زال هشا ويمكن أن يتراجع فجأة”. وأكد ضرورة عدم السماح لأي أزمة أو عقبات بعرقلة جهود ضمان تمتع كل امرأة في العالم بحقوقها الكاملة.

بومزيلي ملامبو نوكا المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، التي تنظّم المؤتمر، شدّدت على ضرورة تحقيق المساواة بين الجنسين خلال الجيل الحالي في ظل الطاقة الدافعة للأعداد الهائلة من المدافعين عن حقوق المرأة بأنحاء العالم. وقالت إن المنتدى سيحول وعد منهاج عمل بيجين إلى واقع عالمي عبر الأنشطة الذكية المستهدفة والممولة التي تعمل على هدم الحواجز القديمة وترسيخ حقوق الإنسان.

“منتدى جيل المساواة Generation Equality
Forum”

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبتها/كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
مايا البوطي/aljumhuriya- في صفحات موجزة لكن إشكالية، تبحث جوديث بتلر في مفهوم اللاعنف كحل لتعقيدات عصرنا الراهنة، والتي ترتبط بالهوية ومفهوم الأمة والحدود والبحث عن آليات المقاومة اللاعنفية ضمنها. جوديث بتلر فيلسوفة أميركية، لها إسهامات رائدة في مجالات الفلسفة النسوية، ونظرية النوع ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015