النساء السوريات في مناطق الحرب.. زواج قاصرات وفقدان المعيل
فتاة تتفحّص منزلها في حمص وسط الركام/ سبوتنيك

جريدة (الوطن) السورية- قصص كثيرة رواها بعض القائمين على الجمعيات والمنظمات المختصة في الشأن الإنساني والخدمي في البلاد حول ما تعرضن له الكثير من النساء من فقدان للأزواج والأبناء فبقين وحيدات ولكن ما يثير الاهتمام أكثر حينما تسمع أن امرأة تعمل في صب الباتون لتأمين قوت أولادها في مشهد لا يمكن تخيله إلا في أحد الأفلام.

وخلال ورشة عقدها صندوق الأمم المتحدة للسكان اجتماعاً مع الجمعيات السورية الشريكة معه في العمل الإنساني بعنوان تمكين المرأة ذكر العديد من قائمي هذه الجمعيات العديد من القصص التي تعرضوا لها حول الكثير من النساء.

وأكّدت مديرة تنمية المرأة في الجمعية الإسلامية الخيرية العاملة في حمص غدير قره بلاد أن 60 بالمئة من النساء في ريف حمص يعشن بلا معيل إما فقدن أزواجهن وإما بعضهم غادر المنطقة وفق المصالحات التي تمت كما أن هناك بعضهن فقد أولادهن.

وأوضحت قره بلاد أن نسبة الزواج والولادات في مناطق الريف الشمالي والجنوبي ارتفعت بشكل كبير وبأعمار صغيرة حتى أن هناك بعضهن أنجبن عدداً من الأطفال لا بأس به حتى إن امرأة لم يتجاوز عمرها 32 من العمر أنجبت 15 طفلاً.

وأكّدت أن هناك فتيات تزوجن وهن في سن صغيرة جداً وحينما خرج أزواجهن من المنطقة كان أعمارهن نحو 17 سنة حتى إن بعضهن لديهن أولاد أعمارهم ما بين 5 إلى 6 سنوات، معتبرة أن هذه مشكلة كبيرة واجهت العمل الإغاثي في تلك المنطقة بشكل كبير.

وأوضحت قره بلاد أن هناك فرقاً جوالة على المناطق في ريف حمص تزور تلك المناطق لمعالجة أوضاع النساء اللواتي يعانين عدم وجود المعيل، مشيرة إلى أنه يتم التنسيق مع المختار إضافة إلى أن الفرق مزودة بطبيبة نسائية وقابلة في حال كان هناك ولادات إضافة إلى وجود مرشدين نفسيين، ومعتبراً أن تغيير الأفكار يحتاج إلى جهد كبير جداً في تلك المناطق.

وروت مديرة مشروع دعم في جمعية نور للإغاثة والتنمية نور قسام أنه يتم تدريب النساء في المناطق التي كانت ساخنة سابقاً وفقدن أزواجهن أو الرجل المعيل على العديد من المهن منها التدريب على الحلاقة أو الخياطة وغيرها من المهن التي كانت أكثر شيوعاً.

وأكّدت قسام أن هناك ارتفاعاً كبيراً في زواج القاصرات والولادات في المناطق التي دخلت إليها الفرق الجوالة، معتبرة أن هناك الكثير من العوائل التي كانت تسكن في مراكز الإيواء تزوج بناتهن في سن مبكر.

وذكرت قسام العديد من الحالات منها أن هناك فتيات في سن 17 سنة في تلك المنطق تزوجن ثم تطلقن ثم تزوجن مرة ثانية وهن في هذا العمر حتى إن بعضهن لديهن أولاد في سن 5 سنوات وهي ما زالت يافعة.

وأشارت قسام إلى أنه سيتم الاتجاه إلى القنيطرة وخصوصاً في منطقة نبع الصخر التي يعد أغلب قاطنيها من النساء بعدما فقد الكثير من النساء أزواجهن، مشيرة إلى أن هناك نساء أصبحن يعملن بمهن الرجال حتى إن إحداهن تعمل في مهنة صب الباتون وأخرى بائعة حلويات وثالثة سائقة بكسي وغيرها من هذه المهن.

ولفتت سيليفي لوو من جمعية دير يعقوب إلى أنه كان الكثير من الولادات حدثت في الغوطة في ريف دمشق، مشيرة إلى أنه حينما دخلت الفرق الجوالة كانت الاستجابة كبيرة.

وأكّدت أنه كان هناك الكثير من حالات الزواج المبكر حتى إن بعض الفتيات تزوجن بأعمار 12 سنة في الغوطة، لافتة إلى أنه كان هناك حملات توعية للأهالي في هذا الإطار.

فتاة تتفحّص منزلها في حمص وسط الركام/ سبوتنيك

فتاة تتفحّص منزلها في حمص وسط الركام/ سبوتنيك

أترك تعليق

مقالات
سليم حكيمي/ arabi21- يظلّ موضوع النسويّة من أمّهات ما تدارأَت عليه النّخب عنوانا لصراع الحداثة. وبين ربط وضعية المرأة بالمدوّنات العلمانية أو الدينية وبين الثقافة الذكورية، تفصل المؤرّخة “جُون سْكوت” في كتاب “دين العلمانية” القمح عن زُؤانه في أثر فكري رجّ الوعي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015