اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة 23 أيار/مايو.. حقوق المرأة من حقوق الإنسان!
اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة 23 أيار/مايو

يموت في كل يوم في جميع أنحاء العالم ما يقارب 800 امرأة بسبب المضاعفات ذات الصلة بالحمل أو الولادة. وتشير التقديرات إلى أنه مقابل كل امرأة تموت لأسباب نفاسية، يعاني ما لايقل عن 20 امرأة من الاعتلال النفاسي، ومن أشد أشكاله ناسور الولادة.

وتدعو الجمعية العامة المجتمع الدول، في قرارها (A/RES/67/147) إلى الاحتفاء بهذا اليوم الدولي سنويًا، لزيادة الوعي وتكثيف الجهود الرامية إلى إنهاء ناسور الولادة. ودعا القرار إلى تحسين عمليتي تسجيل الناجيات من الناسور ومتابعة حالاتهن بما يكفل حصولهن على العلاج الطبي، ولضمان حصولهن على الرعاية التوليدية في أثناء فترات الحمل المقبلة. ويحثّ القرار لمنع تكرار الإصابة بناسور الولادة على المتابعة بعد العمليات الجراحية وتتبع مريضات ناسور الولادة.

يعتبر ناسور الولادة من أخطر إصابات الولادة وأكثرها مأساوية.. ثقبٌ بين قناة الولادة والمثانة و/أو المستقيم، وينتج عن المخاض المطوّل والمتعسّر دون الوصول إلى علاج طبي عالي الجودة في الوقت المناسب. وهو يترك المرأة تعاني من مشاكل سلس البول، وغالباً ما تؤدي إلى مشاكل طبية مزمنة، وإلى الاكتئاب، والعزلة الاجتماعية، وتُفاقم الفقر.

هذه المشكلة يمكن تفاديها بالمساعدة الطبية الصحيحة، وحدوثها هو انتهاك لحقوق الإنسان وتذكير بالظلم الجسيم الذي تتعرّض له النساء والفتيات، خصوصاً في المجتمعات الفقيرة أو النائية.

حقوق المرأة من حقوق الإنسان! أنهي الناسور الآن!

موضوع هذا العام هو “حقوق المرأة هي حقوق الإنسان! أنهي الناسور الآن!”؛ حيث تذكّر الأمم المتحدة الجمبع بأنه يجب أن نضع حداًّ لناسور الولادة كخطوة حاسمة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) ولتحقيق وعد إعلان ومنهاج عمل بيجين وكذلك برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية. وتشير الأمم المتحدة إلى أنّ كلا الخطتين موجهتان للنضال من أجل حقوق المرأة، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية.

من أجل الوصول إلى هذا الهدف، أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان دليلاً محدثًا يعمل كمورد أساسي وإضاءة توجيهية على طريق تحقيق الصحة والمساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان للجميع.

ما هو ناسور الولادة؟

هو عبارة عن ناسور المستقيمي المهبلي؛ أي فتحة بين المستقيم والمهبل أو بين المثانة والمهبل، يتكوّن بعد الولادة الطويلة والمتعسّرة وغير الخاضعة لأي تدخّل طبي، وغالباً ما يحدث عند الحمل بسن مبكر.

تؤدي الإصابة بناسور الولادة إلى سلس بولي أو إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة تسبّب عادةً الإحراج، بالإضافة إلى بعض المضاعفات التي من الممكن أن تترافق مع المرض.

كان ناسور الولادة منتشراً جداً، ولكن قلت الإصابة به بشكل ملحوظ مع زيادة العناية والرعاية الطبية. ويمكن الوقاية من ناسور الولادة وفي معظم الحالات يمكن علاجه. فالجراحات الترميمية على يد جراح مدرَّب وخبير في الناسور، يمكنها أن تُعالج الإصابة، إذ تبلغ معدلات نجاح العملية الجراحية 90 في المائة في الحالات الأقل تعقيداً. ويبلغ متوسطة تكلفة معالجة ناسور الولادة — بما في ذلك الرعاية اللاحقة للعملية الجراحية وإعادة التأهيل — 300 دولار لكل مريضة.

يأتي ناسور الولادة في الأغلب عقب ولادة مطوّلة ومتعسّرة، وعادةً ما يصيب السيّدات من الفئات الأشد فقراً وغير المتعلّمات اللاتي يعشن في المناطق الريفية ببعض البلدان التي تتدنى فيها جودة الرعاية الصحية الإنجابية؛ والتي تلجأ السيدات فيها لأن يضعن حملهنّ في بيوتهنّ.

وبدون المعالجة السليمة، قد تدخل السيدات المصابات بناسور الولادة في معاناة طويلة الأمد، ويعجزن عن التحكّم في إخراج البول أو البراز. وتجد هؤلاء النساء أنفسهنّ، نتيجة هجر أزواجهنّ وأسرهنّ لهنّ، منبوذاتٍ من المجتمع. فالفتيات منهنّ يتركن المدارس والسيدات لا يقدرن على العمل أو تصبح بعض الأمور البسيطة، مثل ركوب الحافلات، بمثابة مشكلات مُعضِلة بسبب الروائح المنبعثة منهنّ.

هناك نقص في المعطيات الخاصة بمعدّلات وقوع وانتشار ناسور الولادة، غير أن تقديرات صندوق الأمم المتحدة للسكان تشير إلى أنه ما بين 2 و4 ملايين امرأة يعانين من ناسور الولادة في البلدان المنخفضة الدخل في أفريقيا وجنوب شرق أسيا والشرق الأوسط، إلى جانب ما بين 50 و100 ألف امرأة وفتاة يصبن بهذا الداء كل عام. وتقول ماريانا فيدمر، بإدارة بحوث الصحة الإنجابية بمنظمة الصحة العالمية، أن الوصم الاجتماعي وسوء الفهم النابع عنه قد أدّى إلى قصور شديد في التبليغ عن هذه حالات الناسور، ومن ثم أصبح هذا الداء من الحالات المرضية غير المعلنة.

يمكن الوقاية من ناسور الولادة; يمكن تجنبه إلى حد كبير عن طريق تأخير سن الحمل الأول ؛ وقف الممارسات التقليدية الضارة ؛ والحصول في الوقت المناسب على رعاية التوليد.

حذّرت الأمم المتحدة من أنه “لسوء الحظ؛ يؤثر الوباء الحالي على جميع هذه التدابير الوقائية في البلدان النامية حيث لا يزال ناسور الولادة موجودًا. ستتعرض المزيد من النساء والفتيات لخطر الإصابة بناسور الولادة بسبب إرهاق النظم الصحية. بالإضافة إلى ذلك ، تم تعليق عمليات إصلاح الناسور على نطاق واسع لأنها تعتبر غير عاجلة وقد حولت المستشفيات الموارد لرعاية المرضى المصابين بـ COVID-19.”

ونوّهت “إلى جانب ذلك ، من المتوقع أن يزداد زواج الأطفال بمقدار 13 مليون طفل بحلول عام 2030 عما كان يمكن أن يحدث لولا ذلك. من المرجح أن تزوج العائلات بناتها لتخفيف العبء المتصور لرعايتهن ، خاصة في التداعيات الاقتصادية المتوقعة للوباء. ونظراً لكل هذه الأسباب ، قد تحدث زيادة في الحالات وستكون هناك حاجة إلى استراتيجيات جديدة في فترة التعافي بعد COVID-19 لمعالجة تراكم القضايا المتوقع.”

وختمت الأمم المتحدة بيانها في هذا اليوم العاليم بالقول: “مع هذا السيناريو المستقبلي المحتمل للتدابير الوقائية في خطر ، الآن أكثر من أي وقت مضى ، من المهم دعوة المجتمع الدولي إلى استخدام اليوم الدولي للقضاء على ناسور الولادة لزيادة الوعي بشكل كبير وتكثيف الإجراءات الرامية إلى القضاء على ناسور الولادة ، وكذلك حث متابعة ما بعد الجراحة ومتابعة مرضى الناسور.”

اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة 23 أيار/مايو

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”. 

أترك تعليق

مقالات
ديما الكاتب/raseef22- يحرص مؤرخو الفنون، على الفصل بين الفن الإيروتيكي، والفنون الإباحية، مستندين إلى القول: “إن الفن متعدد الطبقات بالضرورة، في حين أن المواد الإباحية أحادية البعد؛ لديها وظيفة واحدة فقط للقيام بها، وهي الإثارة الجنسية، وبالتالي فهي تفتقر إلى التعقيد الرسمي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015