اليوم الدولي للسلام 21 أيلول/سبتمبر
اليوم العالمي للسلام 2017

الأمم المتحدة- يحيي العالم اليوم الخميس، اليوم الدولي للسلام لعام 2017، وذلك تحت شعار “معا للسلام: كفالة الاحترام والسلامة والكرامة للجميع”.

ويحتفل العالم سنوياً باليوم الدولي للسلام في كل أنحاء العالم في 21 أيلول/سبتمبر. حيث خصصت الجمعية العامة هذا التاريخ لتعزيز المثل العليا للسلام في الأمم والشعوب وفي ما بينها.

وموضوع فعاليات اليوم الدولي للسلام لعام 2017 هو “معا للسلام: كفالة الاحترام والسلامة والكرامة للجميع”.

يراد من موضوع هذا العام تكريم مبادرة “معا”، التي هي مبادرة عالمية لتعزيز الاحترام والسلامة لجميع من اجبروا على الفرار من منازلهم طلبا لحياة أفضل. تربط هذه المبادرة بين كيانات منظومة الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والأفراد في إطار شراكة عالمية لدعم التنوع ومناهضة التمييز وتعزيز تقبل المهاجرين واللاجئين. ودشنت هذه المبادرة في قمة الأمم المتحدة للاجئين، التي عقدت في 19 أيلول/سبتمبر 2016.

وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 67/36 الاحتفال باليوم الدولي للسلام في عام 1981 من أجل “الاحتفال بمثل السلام وتعزيزها بين جميع الأمم والشعوب”.

وقد احتفل بأول يوم للسلام في أيلول/ سبتمبر 1982م، وبعد 20عاما، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِن تاريخ 21 أيلول/ سبتمبر يوما للامتناع عن العنف ووقف إطلاق النار.

وبهذه المناسبة، دعت الأمم المتحدة كافة الأمم والشعوب إلى الالتزام بوقف للأعمال العدائية خلال هذا اليوم، وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام.

وستركز فعاليات الاحتفال بهذا اليوم في هذا العام على إشراك الأفراد وحشدهم في كل أنحاء العالم لإبراز الدعم للاجئين والمهاجرين، وستنشر رسائل في المجتمعات المستضيفة للاجئين والمهاجرين، وسيضطلع الشباب والشابات بمهمة رئيسية في هذه الفعاليات، حيث سيتولون الترحيب باللاجئين والمهاجرين في مجتمعاتهم، كما سيمدون يد الصداقة والعون للاجئين والمهاجرين الشباب الذين يلقونهم في مدارسهم وأحيائهم ومناطق سكنهم.

والسلام في اللغة يعني “الاستسلام والخضوع والتسليم بالأوامر والنواهي التي يخضع لها الإنسان”.. أما من الناحية العسكرية فإن مفهوم السلام يعني “نبذ الصراعات والنزاعات والاضطرابات العنيفة والحروب بين الأمم والشعوب، وحل جميع المشاكل والنزاعات بالطرق السلمية كالمناقشات والمحاورات والمفاوضات والوساطات والمساعي الحميدة”.

ومنذ قديم الزمان سعت جميع الحضارات إلى تحقيق السلام، كما دعت جميع الديانات السماوية إلى السلام، خاصة ديننا الإسلامي الحنيف، الذي حثنا على تجنب العنف والتطرف، وقد تجلى ذلك في نصوص القرآن الكريم وهو المرجع الأساسي الذي نحتكم إليه في حل جميع المشاكل والخلافات، حيث جاء في قوله عز وجل : “وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله”..

وتحقيق السلام في المجتمعات يجعل أفرادها يصلون إلى السعادة والراحة النفسية والشعور بالأمان والاستقرار، وهذا ما يؤدي إلى شعور الأفراد بالعدالة والرضا، مما يدفعهم ويتيح لهم القيام بجميع الواجبات الموكلة إليهم على أكمل وجه، ويقود هذا بالتالي إلى ازدهار المجتمعات وتطوّرها والعيش في أمن وسلام يشمل الجميع.

ومن أجل تعزيز مفهوم السلام بين دول العالم، اتخذت الأمم المتحدة القرار بجعل الحادي والعشرين من سبتمبر يوما عالميا للسلام، لما عانته دول العالم من المآسي التي نتجت جراء الحروب والنزاعات التي أزهقت الأرواح والممتلكات وأطاحت بالآمال والأمنيات والبراءة، فشريعة الغاب لم تعد مقبولة ولا مكان لها في العلاقات الدولية في عصرنا الحالي، حيث باتت القيم والمواثيق والقوانين الدولية تحكم العالم وتعاملاته وسلوكياته.

ويتخذ اليوم العالمي للسلام شعارا مختلفا في كل عام منذ 2007، بحيث يكون مفهوم الشعار مرتبطا بالسلام وأهدافه، وقد كانت أول تلك الشعارات هي: “أن السلام هو أسمى دعوة للأمم المتحدة”، وبعد ذلك كانت كل الشعارات التي اتخذها تركز على حقوق الإنسان والديمقراطية ونزع السلاح وحق التعبير عن الرأي، وكان شعار العام الماضي لليوم العالمي للسلام هو “سلام مستدام لمستقبل مستدام”.

كما تبرز أهمية الاحتفال باليوم العالمي للسلام في ضرورة التحرك العاجل للحيلولة دون تفجر الصراعات والحروب بين الدول المتنازعة ومعالجة أسباب الخلافات والتوترات قبل خروجها عن السيطرة وتحولها إلى صراعات دامية، ولقد شهد القرن الماضي وأوائل القرن الحالي صراعات وحروبا في مختلف القارات وخاصة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا، تجاوزت كل الشرائع والقوانين وارتكبت خلالها جرائم وحشية بحق المدنيين، الأمر الذي يندى له جبين البشرية خاصة وأن مرتكبي تلك الجرائم لم يقدموا للعدالة حتى الآن.

ومن المؤكد أن تعاون الأسرة الدولية وتعزيز الروابط والصداقات والمصالح بين شعوبها سوف يسهم في إبعاد شبح الحروب عن دول الكرة الأرضية وشعوبها ويفسح المجال أمام المبدعين والعلماء والمثقفين لابتكار الكثير من العلوم والاختراعات التي تسهم في رقي الإنسان وتأمين احتياجاته التعليمية والغذائية والطبية والثقافية وغيرها، ولعل الاحتفال باليوم العالمي للسلام يشكل مناسبة لكل الدول والشعوب من أجل العمل والتكاتف الجماعي لتعزيز دور الأمم المتحدة وأجهزتها ومؤسساتها المختلفة بصفتها المنظمة التي تضم جميع دول العالم، وتعمل على ضمان السلم الدولي ومنع نشوب الحروب والصراعات في أي مكان من الكرة الأرضية.

اليوم العالمي للسلام 2017

اليوم العالمي للسلام 2017

أترك تعليق

مقالات
هدى عباس/ayyamsyria- يأتي كتاب “التذكير والتأنيث/الجندر”، الصادر عن المركزُ الثقافيُّ العربيّ، في العام 2005، ضمن سلسلةِ “مفاهيم عالمية”، ليناقش قضية النوع الاجتماعي من وجهات نظر مختلفة، لثقافات مختلفة. تم اختيار مصطلح “الجندر” ليكونَ موضوعَ هذا الكتاب، وضم الكتاب ست مقالات مختلفة، ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015