اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم 11 شباط
اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم 11 شباط

قرّرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2015، تخصيص يوم دوليّ للاحتفال سنوياً بالدور الهام الذي تضطلع به النساء والفتيات في ميادين العلوم والتكنولوجيا، وذلك بموجب القرار A/RES/70/212. ولضمان أن تتمكّن النساء والفتيات من المشاركة في العلوم مشاركة كاملة متكافئة مع الرجل، فلا بد من تحقيق أكبر للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة، ولذا اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا القرار، والذي أعلنت بموجبة 11 شباط/فبراير بوصفه يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم.

موضوع 2019: الاستثمار في المرأة والفتاة في مجال العلوم لنمو أخضر شامل

يعد عاملا العلم والمساواة بين الجنسين من العوامل الأساسية في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة بحلول 2030، وهي الأهداف التي اعتمدها زعماء العالم في 2015. وعلى مدى الـ15 سنة الماضية، عمل المجتمع الدولي متفانيا على إشراك المرأة والفتاة في مجال العلوم. ومع الأسف، لم تزل المرأة والفتاة تستبعدان من المشاركة الكاملة في ذلك المجال.

وفي الوقت الحاضر، تمثّل النساء أقل من 30 في المائة من الباحثين في جميع أنحاء العالم. ووفقاً لبيانات يونسكو (2014 – 2016)، فإن زهاء 30 في المائة وحسب من جميع الطالبات يخترن مجالات ذات صلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في التعليم العالي. وعلى الصعيد العالمي، فإن نسبة التحاق الطالبات منخفضة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصال (3 في المائة)، والعلوم الطبيعية والريياضيات والإحصاء (5 في المائة) والهندسة والتصنيع والتشييد (8 في المائة).

وتتجنب النساء والفتيات المجالات ذات الصلة بالعلوم بسبب التحيزات والقولبة النمطية الجنسانية القائمة منذ أمد بعيد. وكما هو الحال على أرض الواقع، فإن ما يُعرض على الشاشات يعكس تحيزات مماثلة حيث أظهرت دراسة عن التحيز الجنساني بلا حدود لعام 2015 التي أجراها معهد جينا ديفيس أن نسبة النساء في الشخصيات التي تظهر على الشاشة ولها وظائف في مجال العلوم والتكنولوجيا هي 12 في المائة وحسب.

وتتصدّر اليونسكو وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة الاحتفال باليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم، الموافق الحادي عشر من شباط/فبراير من كلّ عام، وذلك بالتعاون مع سائر المؤسسات المعنية والشركاء من المجتمع المدني. ويقدّم هذا اليوم الفرصة لتعزيز وصول الفتيات والنساء إلى هذا الميدان ومشاركتهن مشاركة كاملة ومتساوية فيه. إذ تعدّ المساواة بين الجنسين من الأولويات العامة لليونسكو، وإنّ تمكين الفتيات الشابات، والنهوض بتعليمهنّ وقدرتهن الكاملة على التعبير عن أفكارهنّ من العوامل الأساسية لتحقيق التنمية وبناء السلام.

وتتطلّب الجهود الرامية للتصدّي إلى مجموعة من أكبر التحدّيات التي تواجه جدول أعمال التنمية المستدامة، مثل النهوض بالصحة لمكافحة تغيّر المناخ، تسخير المواهب كافة، أي إشراك عدد أكبر من النساء في هذه المجالات. كما أنّ التنوّع في ميدان البحث يساهم في توسيع نطاق الباحثين الموهوبين واستقطاب أفق جديدة بالإضافة إلى تعزيز التميّز والإبداع.

ومن هنا، جاء هذا اليوم ليذكرنا دائماً بالدور الهام للنساء والفتيات في مجالات العلوم والتكنولوجيا وضرورة تعزيز مشاركتهن فيها.

اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم 11 شباط

اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم 11 شباط

أترك تعليق

مقالات
رصيف22- تعرضت سميرة حسن (اسم مستعار) إلى عنف بسبب الإرث، حيث إن أشقاءَها الذّكور منعوها من الحصول على ميراثها من الأب، الذي يمتلك بيتاً وقطعة أرضٍ صغيرة وبعض الممتلكات الأخرى. وحين رفضت التنازلَ عن إرثها الشرعي تعرّضت للضرب والاعتداء الجسدي، هي وابنتها الوحيدة. تعيش سميرة في محافظة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015