اليوم العالمي للفتاة 11 تشرين الأول/أكتوبر
اليوم العالمي للفتاة أو اليوم العالمي للطفلة

اليوم العالمي للفتاة أو اليوم الدولي للطفلة هو الاحتفال الدولي الذي أعلنته الأمم المتحدة في اليوم الحادي عشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، لدعم الأولويات الأساسية من أجل حماية حقوق الفتيات و المزيد من الفرص للحياة أفضل ، و زيادة الوعي من عدم المساواة التي تواجهها الفتيات في جميع أنحاء العالم على أساس جنسهن , هذا التفاوت يشمل مجالات مثل الحق في التعليم، والتغذية، والحقوق القانونية، والرعاية الطبية، والحماية من التمييز والعنف، الحق في العمل , والحق في الزواج بعد القبول و القضاء على زواج الأطفال .

الأمم المتحدة – ثمة أكثر من 1.1 بليون فتاة تقل أعمارهن عن 18 عاماً يتهيأن لمواجهة المستقبل. ومع ذلك، فإن تحقيق المساواة بين الجنسين في أهداف التنمية المستدامة الطموحة يسلط الضوء على طغيان الحرمان والتمييز التي تتحمله الفتيات بصورة يومية في كل مكان. فقط من خلال التركيز الواضح على جمع وتحليل البيانات التي تركز على الفتاة، والمصنفة بحسب نوع الجنس ذات الصلة، واستخدام هذه البيانات لإبلاغ صناع القرارات المتعلقة بالسياسات والبرامج الرئيسية، يمكننا أن نقيس على نحو كاف وفهم الفرص والتحديات التي تواجهها الفتيات، وتحديد وتتبع التقدم نحو إيجاد حلول لمشاكلهن الأكثر إلحاحا.

ومع أخذ ذلك في عين الإعتبار، فإن موضوع اليوم الدولي للطفلة الذي يصادف في 11 تشرين الأول/أكتوبر هذا العام هو : تقدم الفتيات يعادل إحراز تقدم في الأهداف: الأمور الهامة للفتيات. وفي حين نشيد بإمكانات أهداف التمنية المستدامة الطموحة من أجل الفتيات، والإدراك بأن تقدم الفتيات هو ليس جيد فقط بالنسبة للفتيات أنفسهن، ولكن أيضا للأسر والمجتمعات المحلية والمجتمع ككل، ويجب علينا أيضا أن نغتنم هذه الفرصة للنظر في الفجوات الموجودة في البيانات التي تتعلق بالفتيات والشابات، وعدم وجود التحليل المنهجي لها، والاستخدام المحدود للبيانات الحالية، التي تحد بشكل كبير من قدرتنا على رصد وتحقيق الرفاهية والتقدم لما يقرب من نصف البشرية.

هناك المزيد يجب القيام به للاستفادة من البيانات اللازمة لضمان فعالية استجابة البرامج والسياسات والخدمات لإحتياجات الفتيات الخاصة. إن الاستثمار في صحة الفتيات وسلامتهن وتعليمهن – في أوقات السلام وفي أوقات النزاع على حد سواء – يساعدهن في بلوغ أحلامهن وتشكيل حياتهن. ولا يقتصر تحقيق التقدم للفتيات على أنه أمر جيد لهن فقط؛ فهو مفيد أيضاً للعائلات والمجتمعات المحلية والأمم وللعالم. فقط من خلال استكمال الاستثمارات في برامج خاصة تتعلق بالقضايا التي تؤثر عليهن بشكل خاص سواء بسبب السن والمساواة بين الجنسين باستثمارات مماثلة في البيانات حول الفتيات، يمكننا إحراز تقدم حقيقي نحو قدر أكبر من المساءلة في مجالات ذات أهمية حاسمة بالنسبة لهن.

اليوم العالمي للفتاة أو اليوم العالمي للطفلة

اليوم العالمي للفتاة أو اليوم العالمي للطفلة

أترك تعليق

مقالات
موقع “مشرقات”- نزيهة جودت الدليمي ناشطة عراقية في حقوق المرأة، إحدى رائدات الحركة النسوية العراقية وأول وزيرة عراقية وأول امرأة تتسنم منصب وزارة في العالم العربي. كما أنها ساهمت في جهود إصدار قانون الأحوال الشخصية في جمهورية العراق  خلال العام 1959 والذي عدّ القانون الأكثر ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015