اليونسكو: الأولوية المتمثّلة في تحقيق المساواة بين الجنسين!
تحقيق المساواة بين الجنسين

اليونسكو/ منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة- تمثّل النساء أكثر من ثلثي الأميين في العالم، الذين يبلغ مجموعهم 750 مليون نسمة ويفتقرون إلى مهارات القراءة والكتابة والحساب الأساسية. ولا يعادل عدد النساء في مجال البحوث سوى أقل من 30 في المائة من مجموع العاملين في هذا المجال في العالم. وتعدّ الصحفيات أكثر عرضَة للإهانة والتهديد والهجوم البدني واللفظي والرقمي مقارنةً بالصحفيين.

وترى اليونسكو أن جميع أشكال التمييز القائمة على نوع الجنس تندرج في عداد انتهاكات حقوق الإنسان، وتمثّل عقبةً كبرى في طريق تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهدافها الإنمائية المستدامة السبعة عشر.

ومن هذا المنطلق، فإنّ رسالتنا واضحة في هذا الصدد، فيجب أن يتساوى النساء والرجال فيما يقدّم لهم من فرص وخيارات وقدرات وطاقات ومعارف باعتبارهم مواطنين متساويين. كما أنّ تزويد الفتيات والفتيان والنساء والرجال بالمعارف والقيم والمهارات المواقف المفضية للتغلّب على أوجه التباين بين الجنسين، هو شرطٌ مُسبَق لبناء مستقبل مستدام للجميع.

الجهود التي تبذلها اليونسكو لتحقيق المساواة بين الجنسين

تسهم اليونسكو إسهاماً فريداً وشاملاً في بناء بيئة مواتية لتحقيق المساواة بين الجنسين من خلال بذل جهودٍ منسّقة بين خمسة برامج رئيسيّة متميّزة، هي:

  • التربية: تعمل اليونسكو من خلال برامجها التربوية على معالجة أوجه التفاوت بين الجنسين وتعزيز المساواة بين الجنسين في التعليم في كامل النظام التعليمي، سواء من حيث المشاركة في التعليم (الانتفاع به)، أو ضمن إطار التعليم (المضامين، وسياقات وممارسات التعليم والتعلّم، وطرائق الإيصال، وسبل التقييم)، أو من حيث ما يمكن الحصول عليه من خلال التعليم (نتائج التعلّم، وفرص الحياة والعمل).
  • أما في مجال العلوم الطبيعية، فتعمل اليونسكو على تقديم نماذج قوية جديرة بالاقتداء بها عن نساء في مجال العلوم، وعلى بناء قدرات النساء في مجالات العلوم الطبيعية والهندسة، ودعم المساهمات الفريدة التي يقدّمها الرجال والنساء في توليد ونشر المعارف العلمية من أجل التقدّم على طريق تحقيق التنمية المستدامة.
  • وتعمل اليونسكو في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية من أجل إدراج اعتبارات المساواة بين الجنسين إدراجاً تاماً في السياسات الخاصة بالدمج الاجتماعي وتحقيق التحول الاجتماعي. فيجري في إطار سياسات وبرامج موجّهة إلى الشابات والشبان، إيلاء الاهتمام بشكل صريح للاحتياجات والتطلّعات والتوقّعات المتميّزة للشابات والشبان الذين يعانون أوضاع الحرمان. وسوف يقوم هذا البرنامج، من خلال برامج متنوّعة تنفّذ في إطاره، بإعداد أنشطة لبناء القدرات تتوجّه إلى الرجال والفتيان من أجل أن يصبحوا مناصرين أقوياء للمساواة بين الجنسين.
  • وتعني المساواة بين الجنسين، في مجال الثقافة، ضمان تمتّع النساء والرجال على قدم المساواة بالحقّ في الانتفاع بالحياة الثقافية والمشاركة والإسهام فيها. ويجري الاسترشاد بهذا المبدأ في تطبيق الاتفاقيات المعنية بالثقافة على الصعيد الدولي والوطني والمحلي كي يتم تشجيع النساء والرجال على الاستفادة بصورة متساوية من التراث والإبداع.
  • ويتصدر برنامج الاتصال والمعلومات العمل في تنفيذ تدابير شتى فريدة من نوعها في منظومة الأمم المتحدة ترمي إلى تعزيز قدرات النساء والفتيات من خلال مبادرات مثل المؤشرات المراعية لاعتبارات الجنسين في مجال وسائل الإعلام، وتشجيع السياسات المعنية بالموارد التعليمية المفتوحة المراعية لقضايا الجنسين.

تلتزم اليونسكو، لا سيما بعد اعتبار تحقيق المساواة بين الجنسين أولوية عامة بالنسبة للمنظمة، بالإسهام على نحو إيجابي ومستدام في تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين في شتى أنحاء العالم.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”. 

تحقيق المساواة بين الجنسين

تحقيق المساواة بين الجنسين

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015