تعزيز دور المرأة السورية في ورشة عمل بحلب
ورشة عمل في حلب/ تصوير: جورج اورفليان

حلب/ وكالات- بعد سنواتٍ من تركيز النظام السوري ووضع جلّ اهتمامه في الجوانب العسكرية بمختلف تفاصيلها، يبدو أن عودةً جديدة للنشاطات المدنية بدأت تظهر في أكثر من منطقةٍ سورية ولذلك دلالاتٌ كثيرة، إذ بدأت مؤخراً تنشط بعض المنظمات المدنية في حلب كمثال، من أهمها تلك التي تتركز حول المرأة ودورها.

وقد أقامت المؤسسة السورية الحضارية يوم أمس الخميس ورشة عمل حول ( تعزيز دور المرأة السورية ) وذلك بالتعاون مع محافظة حلب وبالميرا لرعاية المرأة والطفولة، وذلك بمشاركة ٥٠ مدعوة وذلك في فندق بولمان الشهباء.

تناولت محاور الورشة الملفات والقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتنموية المرتبطة بالمرأة. كما تركّزت مداخلات المشاركات على ضرورة الاهتمام بالمرأة الريفية ودعمها في كافة النواحي، وإيلاء الحالة النفسية للمرأة حيّزاً أكبر نظراً لما عانته من ضغوطاتٍ خلال سنوات الحرب، وعدم استغلال المرأة وتمكينها اقتصادياً.

ودعت المشاركات في مداخلاتهن لإفساح مجال اوسع أمام مشاركة المرأة في مختلف الأنشطة والفعاليات ودعم المبادرات التي تعزز من عملية الإندماج الفعلي في الحياة العامة وتوفير فرص عمل حقيقية خاصة للمتضررات من الحرب ودعم المرأة الريفية وتقديم الدعم والمساعدة لإقامة المشاريع الصغيرة المنتجة والتي تحقق الاستقرار الأسري والاجتماعي وزيادة التعاون والتشبيك مع كافة الجهات الحكومية والأهلية بما يسهم في رفع مستوى الكفاءة والمهارة والقدرة على مواجهة التحديات التي تقف أمام المرأة السورية عموماً.

كما قدّمت المشاركات أوراق عمل تتعلق بإقامة دورات تعليم وتدريب وتسعى لمشاركة المرأة في مختلف الفعاليات والنشاطات التي تدفعها للاندماج الحقيقي في الحياة العامة، وكما طرحت مبادرات لتوفير فرص عمل حقيقية للنساء المتضررات من حالة الحرب لدعم عمل المرأة وتعزيز دورها في المجتمع وبناء الوطن.

وبدورها بيّنت عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب “هوري أبا هوني” أن المرأة السورية شكّلت على الدوام حالة خاصة بحضورها وتأثيرها في مختلف مناحي الحياة وأعطت نموذجاً يحتذى في البذل والعطاء والكفاح والصمود لافتة إلى أهمية هذه الورشات التي تندرج في سياق تمكين المرأة وتعزيز مهاراتها وقدراتها لتكون أكثر تأثيراً في الحالة الاجتماعية والعمل الوطني.

من جانبه أوضح المهندس باسل كويفي رئيس مجلس أمناء المؤسسة السورية الحضارية أن هذه الورشة هي السادسة من نوعها التي تقام في المحافظات السورية وتهدف إلى تعزيز دور المرأة السورية في الحياة العامة وتمكين قدراتها من خلال تنمية الجانب المعرفي والعملي والإبداعي ومساعدتها على مواجهة التحديات التي تعرضت لها خلال سنوات الأزمة التي مرت بها سورية.

وأشار المهندس كويفي إلى أهمية العمل التشاركي والتشبيك مع الجهات الحكومية والفعاليات الأهلية لوضع رؤى واستراتيجيات عمل حقيقية لتمكين المرأة السورية من المشاركة الحقيقية والفعّالة في رسم سياسات المستقبل بما يحقق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والحفاظ على تماسك المجتمع و إزالة كافة العقبات والصعوبات والآثار التي خلفتها الحرب.

ورشة عمل في حلب/ تصوير: جورج اورفليان

ورشة عمل في حلب/ تصوير: جورج اورفليان

أترك تعليق

مقالات
طيبة فواز/ ساسة بوست- ظهرت الحركة النسوية في العلاقات الدولية في ثمانينات القرن العشرين، وقدمت نقدًا لاذعًا للطرق التي تشكلت بها معرفتنا للعلاقات الدولية من خلال خبرات الرجال والتي أهملت تمامًا الطرق المختلفة جدًا التي تمارس بها النساء السياسات الدولية. طرحت سينثيا إينول (1989) في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015