تقرير: رقم قياسي “243 امرأة” من المرشَّحات لانتخابات مجلس النوّاب الأمريكي
الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي

واشنطن/وكالات- بلغ عدد النساء المرشّحات للفوز بمقاعد في مجلس النوّاب الأمريكي في انتخابات تشرين الثاني القادم رقماً قياسياً. فقد أعلن “مركز النساء الأمريكيات والسياسة”، التابع لمعهد إيغلتون للسياسات بجامعة راتغيرز، الجمعة، أن قائمة ترشيح أحزابهنّ لعضوية المجلس ضمّت 243 امرأة.

ويتوقّع ارتفاع عددهنّ بانتظار الانتخابات التمهيدية في 13 ولاية، وفق المركز.

وأضاف المركز إنّ الرقم القياسي السابق لعدد النساء المرشّحات لعضوية مجلس النوّاب، سُجِّل في الانتخابات النصفية عام 2018، عندما بلغت الترشيحات 234 سيدة.

والنساء اللواتي فُزن بترشيح أحزابهنّ لخوض انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل ينقسمن إلى: 74 سيدة يمثّلن الجمهوريين، و169 سيدة عن الديمقراطيين.

وكان الرقم القياسي السابق لمرشحات الحزب الجمهوري قد بلغ 53 امرأة في 2004، فيما خاضت 182 مرشّحة عن الديمقراطيين انتخابات المجلس عام 2018. وعام 2018 تم انتخاب عدد قياسي من النساء ومرشّحي الأقليات لعضوية الكونغرس.

نحو ربع مقاعد مجلس النوّاب، البالغ عددها 435 تشغلها نساء، 88 من الحزب الديمقراطي و13 من الحزب الجمهوري.

ونانسي بيلوسي، الرئيسة الحالية الديمقراطية للمجلس، هي أول امرأة تتولى هذا المنصب، إذ ترأست مجلس النواب، بين 2007 و2011، وعادت لرئاسة المجلس في الانتخابات النصفية، عام 2018، عندما فاز الديمقراطيون بغالبية مقاعد مجلس النواب.

الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي
الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
wilpf- إن التحديات والمعاناة التي تواجه النساء السوريات منذ اندلاع النزاع قبل عقد من الزمن باتت واضحة وضوح الشمس. لقد فقدت النساء بشكل مطرد الأمن والسكن وسبل العيش وأفراد من أسرهن ومكانتهن الاجتماعية، بالإضافة إلى تعرضهن للعنف الأسري والتحرش الجنسي والتمييز المؤسسي الممنهج في كل جانب ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015