جبور وحمد: يهدف المجلس الاستشاري النسائي السوري إلى دعم العملية السياسية لحل الأزمة

سانا- أكد عدد من أعضاء المجلس الاستشاري النسائي المشارك في الحوار السوري السوري في جنيف أن المجلس يهدف إلى دعم العملية السياسية وتقديم المشورة والأفكار لإيجاد حل سياسي للأزمة معتبرين أن النساء لا بد أن يكون لهن دور في هذه العملية لأنهن قادرات على اجتراح حلول مبتكرة.

وقالت عضو المجلس ديانا جبور في جنيف: “دورنا يشبه اسمنا فنحن مجموعة من النساء المتباينات في الانتماءات والقناعات ونقدم المشورة عندما تطلب منا وفي كثير من الأحيان نقدم أفكارا وأوراق عمل للمستقبل”.

وأوضحت جبور أن عدد أعضاء الوفد الاستشاري النسائي وصل إلى 12 سيدة بعد توسعته بناء على رغبة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا.

ولفتت جبور إلى أن الجلسات مع دي ميستورا تركزت على الأمور المشتركة التي يمكن للسوريين التوافق عليها كوحدة سورية والحفاظ على مؤسساتها مبينة أن المجلس قدم ما يسمى “لا ورقة” حسب الأعراف الدبلوماسية تحوي “إجراءات بناء الثقة لتكون عملية التسوية مستدامة ولا يمكن خرقها”.

وأشارت جبور إلى أن “مواعيد الجلسات مع المبعوث الخاص غير ثابتة ومرتبطة بالحوار وهي تبدأ قبل بدء جولات الحوار وتنتهي قبل انتهائها نظرا لانتهاء مهمة المجلس”.

وفي تصريح مماثل أوضحت عضو المجلس أنصاف حمد أن مهمة المجلس تتمثل في دعم العملية السياسية وتقديم الأفكار والنصائح والبحث عن الأرضية المشتركة التي يمكن أن تجمع بين الوفود وضمان أن تكون حقوق النساء موجودة في كل ما يتم الاتفاق عليه مشيرة إلى أن اختيار “أعضاء المجلس تم ضمن عملية تشاورية من النساء اللواتي يمكن أن يكن فاعلات ولهن تأثير وقيمة مضافة في هذا المجلس”.

وقالت حمد: “إن السيدات متفقات على أننا نريد سورية موحدة أرضا وشعبا وسورية علمانية مدنية ديمقراطية تعددية ودولة مواطنة وحقوق متساوية للجميع بمن فيهم النساء والحفاظ على مؤسسات الدولة وعلى سيادة سورية”.

وبينت حمد أن النساء الموجودات في المجلس يمثلن فئات وشرائح ممن لهن “تأثير سواء في الداخل أو الخارج “مبينة أن “المجلس يعمل على التوافق وتدوير الزوايا للوصول إلى مساحة مشتركة بين المتحاورين للعمل عليها”.

وأضافت حمد: “رسالتنا للنساء السوريات هي أننا كنا على مر التاريخ نساء فاعلات ويجب أن نبقى فاعلات بما فيه مصلحة سورية في سلامها وأمنها واستقرارها وأن نراها مساحة مشتركة وآمنة لحياة أبنائنا في المستقبل”.

وكان الوفد الاستشاري النسائي وفي إطار الحوار السوري السوري التقى أمس الأول دي ميستورا الذي اعتبر في تصريح للصحفيين أن هذا “الوفد يمكن أن يكون جسرا بين النساء في مختلف الوفود بطريقة غير رسمية”.

السيدتان أنصاف حمد & ديانا جبور؛ أعضاء في المجلس الاستشاري النسائي/ سانا

السيدتان أنصاف حمد & ديانا جبور؛ أعضاء في المجلس الاستشاري النسائي/ سانا

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015