جلسة توعية حول مشاركة النساء في بناء السلام والأمن
جلسة توعية حول القرار 1325/ الرابطة السورية للمواطنة

الرابطة السورية للمواطنة/ بيروت- ضمن أنشطة مشروع “مشاركة النساء في بناء السلام والأمن” أقامت الرابطة السورية للمواطنة يوم 20 تشرين الأول2017 بالتعاون مع منظمة كفى وبدعم من منظمة هيفوس الهولندية جلسة توعية حول القرار 1325 في مركز كفى في شتورا وشارك في الجلسة 12 مشارك ومشاركة يعمل معظمهم/ن مع اللاجئين/ات السوريين/ات في منطقة البقاع.

وتم عرض أهداف المشروع والقضايا التي سيتناولها التدريب وهي: مفهوم الجندر والتمييز المبني على الجندر ” القانون، العنف” القيادة الحديثة – اتفاقية سيداو.

وتم عرض القرار 1325 المتعلق بالنساء في مناطق النزاع المسلح وأهم المواد التي تحث الحكومات والمجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة على ضرورة إشراك النساء في عملية المفاوضات وتمكين النساء وتأمين الحماية والدعم للضحايا من النساء في بلدان النزاع.

جلسة توعية حول القرار 1325/ الرابطة السورية للمواطنة

جلسة توعية حول القرار 1325/ الرابطة السورية للمواطنة

الرابطة السورية للمواطنة (ر.س.م) هي تجمع مدني يعمل على ترسيخ المواطنة وقيمها في سورية على صعيد العلاقة بين المواطن من جهة والمواطنين الآخرين، والدولة، والمحيط الذي يعيش فيه، من جهة أخرى.

الرابطة السورية للمواطنة تؤمن بأن المواطنة تنهض على أربعة مبادئ أساسية، هي: الحرية والمشاركة والمساواة والمسؤولية، تعززها قيم كثيرة، أهمها: التضامن والكياسة والوعي المدني والإنسانية. وهذا ما يعني أن لكل المواطنين، دون تمييز ودون استثناء ودون وصاية من أي نوع، الحقوق نفسها، وعليهم الواجبات نفسها، على أساس المشاركة الواعية والفاعلة في بناء مجالات الحياة كافة: الاجتماعية والسياسية والثقافية والقانونية والاقتصادية وغيرها.

والرابطة السورية للمواطنة أيضاً هي من الأعضاء المؤسسين لـ “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية” والذي هو مجموعة من المنظمات والهيئات والشخصيات العامة المهتمة بحقوق المرأة السورية وقضاياها.

وهو بدوره تجمّع مدني يهدف إلى الدفاع عن حقوق النساء بالمواطنة الكاملة، وإلى القضاء على كافة أشكال التمييز والعنف ضدهنّ، ويسعى إلى إدراج هذه الحقوق في نصوص الدستور السوري على أساس المساواة التامة بين جميع المواطنين في الحقوق والواجبات.

كما يهدف تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية إلى المساهمة في بناء الدولة الديمقراطية العلمانية، والحفاظ على سورية دولة ذات سيادة موحّدة أرضاً وشعباً؛ وذلك تلبيةً لاحتياجات المرحلة التي تعيشها سورية ومساهمةً في دعم الانتفاضة التي انطلقت في 15 آذار 2011 لتكون ثورةً شاملةً ضد التمييز والإقصاء والاستبداد في المجالات كافة.

أترك تعليق

مقالات
خولة الفرشيشي/ مجلة “ميم”- لماذا تكتب المرأة؟ لو سألنا بعض الكاتبات مثل رضوى عاشور وأناييس نن وسيلفيا بلاث وفروغ فرخزاد، وغيرهن، قبل أن يخطفهن الموت فتغيب الإجابة عن هذا السؤال المؤرق، هل تكتب المرأة من أجل النضال ضدّ العقلية الذكورية التي قهرتها واستعبدتها منذ قرون، أو ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015