جميلة خلعت النقاب
شخصية "جميلة" في المسلسل الرمضاني

صحيفة الوطن المصرية- «جميلة» التى تجسّد دورها الفنانة «نيللي كريم» فى مسلسل «لأعلى سعر» صارت علاقتها مع «هشام» هى حديث كل بيت مصرى، فضحت طريقة حوارات البيوت المصرية حول المسلسل، وبوستات المحبين والمحبات والأزواج والزوجات عنه كمّ الهشاشة الاجتماعية التى نؤسس عليها بيوتنا، أساسات من جيلي الخرس الإنساني لا من خرسانة الدفء العاطفي.

كشفت الحوارات عن تفسخ اجتماعى وعدم وضوح رؤية وتشوش فى رادارات رصد الحب وتوهان فى اتجاهات بوصلة التواصل.

هشام اللي غلطان، لأ جميلة هى اللي مذنبة!، فين العيلة؟ مش عيب كل واحد يدور على مصلحته! جميلة هى اللي أهملته، هشام هو اللي ندل… إلى آخر تلك الاشتباكات التى خلقت حالة من الجدل، لكن الأهم أنها كشفت عن عورات تحت الجلد وأسفل الملابس كنا نداريها ونداويها بالصمت الفردي حيناً، والتواطؤ المشترك أحياناً.

هذا الجدل أثبت أن مشكلتنا ثقافية اجتماعية وليست سياسية، مَن لا يستطيع أن يحب بصدق لا يستطيع أن ينتخب بشفافية، مَن يفشل فى اختيار معشوقته سيفشل حتماً فى انتخاب مرشحه! مَن تدفن جسدها حية فى كفن أسود سميك من المؤكد أنها ستدفن أفكارها وطموحاتها وحبها مع ذلك الجسد وتحت نفس النقاب! مَن كانت عدوانية تجاه جسدها ستصير بالقطع عدوانية تجاه نفسها وحياتها وحتى مَن كانت تحبهم!

وهذا ما حدث مع «جميلة»، ارتدت النقاب ووضعت حاجزاً سميكاً غليظاً جافاً أسود بينها وبين الناس تحت شعار الالتزام الديني والتقرب إلى الله، انتقمت من ذلك الجسد بأن شوّهته بالبدانة والإهمال والترهل، علاقتها بالآخرين حتى أقرب الأقربين علاقة ميكانيكية جافة مشحونة بالجفوة. أوهمها المجتمع أن الزواج والحصول على رضا الزوج الشهريار هو قمة الأماني والطموحات، تحولت إلى سلعة فى سوق النخاسة.

انطفأت طاقة الجسد المشع المتوهج حياة وبهجة على المسرح، تحول إلى رماد أعضاء ورفات أشلاء، راقصة الباليه مشدودة الأعصاب منتفضة العضلات منتصبة البدن متوهجة العينين، بخصرها النحيل وأصابعها الرشيقة، تتحول فجأة إلى شبح أسود متحرك. بعد أن كانت ترسل إشارات المتعة والفن والسحر إلى جمهور المسرح، اختبأت فى صندوقها الأسود الأخرس مثقوب العينين، صادرت الجسد والمسرح والحياة.

لذلك كان مشهد خلع «جميلة» للنقاب، الذى كتبه د. مدحت العدل بكل عذوبة وذكاء، وأدّته وجسّدته نيللي كريم بكل تعايش واندماج وفهم، مشهد الـ«ماستر سين» فى الدراما الرمضانية لهذا العام. إنه ليس خلعاً لرداء كاتم للروح، ولكنه خلع وكنس لكل تراب وعكارة تلك الروح، والرجوع لنبعها الصافي الرائق، هو تصالح مع الجسد كطاقة إبداع، والخصام معه كمصدر إغواء، تصالح مع الجسد نافذة الروح والحياة، والخصام معه كقفص للكبت والقمع، عقد على بياض مع انطلاقة الجسد المتحرر الراقص، الجسد الحل لا المشكلة، الجسد النابض لا الميت.

«جميلة» عادت من رحلة موحشة كانت فيها لا تمتلك جسداً بل كانت تمتلك جثة، المشهد صادم للمزاج السلفي المصري، لكنها صدمة مطلوبة بل هي فرض عين الآن.

«جميلة» عندما مزقت كفنها الأسود كانت ترد وتجيب عن أسئلة معلقة فى أذهاننا، منها على سبيل المثال: لماذا نحن فى ذيل الأمم علمياً ورياضياً؟ جزء من الإجابة هو أننا قوم نحتقر أجسادنا، فكيف تنزل بنت إلى حمام السباحة وتسابق وتنتصر وهى تحس أنها كتلة لحم نجسة؟ وما نوعية مخ لاعب الكرة الذى يعتبر ركبته عورة؟!

«جميلة» عندما خلعت نقابها خلعنا معها أفكاراً منتهية الصلاحية، وآمل أن نكون قد حررنا عقولاً كانت قد تحنّطت، وأجساداً كانت قد تخشّبت، وعواطف كانت قد تصحّرت.

شخصية "جميلة" في المسلسل الرمضاني

شخصية “جميلة” في المسلسل الرمضاني

أترك تعليق

مقالات
دمشق/ جريدة (الثورة) الرسمية- زواج الصغيرات ليست قضية عابرة، ولا هي بمنأى عن الاختراق، بترغيبٍ هنا، أو ترهيبٍ هناك، حالاتٌ قد حكمتها وتحكمها ظروفٌ قسرية وأخرى كانت بمفعول العادات والتقاليد وقصور بعض القوانين، والنتيجة وجعٌ اجتماعي واقتصادي ونفسي. في السنوات السبع الماضية ثمّة تجاوزات ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015