“خرافة الجمال: كيف تستخدم نماذج الجمال ضد المرأة”
“خرافة الجمال: كيف تستخدم نماذج الجمال ضد المرأة”

مراجعةكتاب/ موقع (المحطة)- صدر كتاب The Beauty Myth: How Images Of Beauty are used against Women “خرافة الجمال: كيف تستخدم نماذج الجمال ضد المرأة” للكاتبة الأمريكية الناشطة في مجال حقوق المرأة والنسوية، والتي عملت كمستشارة للرئيس كلينتون و نائبه آل جور.

صدر الكتاب في عام ١٩٩١، أي في أوائل فترة التسعينيات من القرن العشرين،عندما ذاعت في الولايات المتحدة الامريكية وانتشرت عمليات تكبير الثدي باستخدام السيليكون، خاصة مع تصاعد تأثر صناعة البورنوجرافيا على الثقافة الشعبية خلال هذه الفترة.

ويتمثّل الطرح الأساسي لهذا الكتاب في أنه مع تصاعد القوة الاجتماعية والاقتصادية للمرأة، تزايدت الضغوط عليها من خلال وسائل الإعلام و مؤسسات اقتصادية أخرى، لتلتزم بمعايير غير واقعية للجمال البدني. وأحسب أنكم تتفقون جميعًا معي على هذا الطرح بشكل أو آخر، حتى لو كُنتُم بعيدين عن فكر النسوية عموماً.

يتكّون الكتاب -بالإضافة إلى المقدمة والحواشي- من ثمانية فصول أساسية تحت عناوين: خرافة الجمال، العمل، الثقافة، الدين، الجنس، الجوع، والعنف وما بعد خرافة الجمال. ولقد اشتمل على الخطوط العريضة التالية:

أولاً، نشأة نموذج الجمال الحالي كأداة للسيطرة على المرأة

قبل الثورة الصناعية، كانت القيمة الاجتماعية للمرأة تقاس على أساس ما يؤديه من أعمال في الإطار المنزلي. وتشكلت حياة المرأة آنذاك حول عدد من السمات مثل القدرة على العمل، والقوة البدنية، ودرجة الخصوبة، وليس الجمال البدني.

لكن مع حركة التصنيع، تزايدت مستويات الحرية والحقوق التي حصلت عليها المرأة. واضطر النظام الرأسمالي الأبوي الباترياركي للبحث عن أسلوب أدق وأكثر خداعًا يُطيح بما اكتسبته المرأة من حريات ويخفّض من نطاق قوتها.

وتفتّق ذهن هذا النظام الأبوي عن نموذج للجمال غير واقعي، أسمته المؤلفة “خرافة الجمال”، والتي تحتفظ بالمرأة سجينة بين أسوارها، وفي حالة تنافسٍ مدمّر مع نفسها، ومع الأخريات من النساء. ونظرًا لأن مواصفات هذا النموذج تتغير وتتباين من فترة لأخرى، فإنّ هوية المرأة المنصاعة لهذه الخرافة تظلّ في حالة من الهشاشة والضعف، وفي حاجة دائمة لتعزيزٍ وتأييد من الخارج بدلاً من استخلاصه من رضاها عن ذاتها.

وتدّعي هذه الخرافة أنّ هناك موصفات لا يمكن تحديدها بدقة تسمى “الجمال النسائي”، والتي يجب على المرأة أن تبذل قصارى جهودها للتحلي بها، ومتابعة تطوراتها وصرعاتها والحفاظ عليها. وعزز من هذه الخرافة بعض وجهات النظر التي ترى أن الجمال صفة بدونها تصبح المرأة دون قيمة. وكم رأينا من نساء يحتللن قمة تخصصاتهنّ المهنية يتعرّضنَ لضغوط شديدة لتبدين في صورة جميلة طبقًا لهذه المعايير غير الواقعية.

ثانيًا. خرافة الجمال في أماكن العمل

بعد الحرب العالمية الثانية، بلغت نسبة العاملين من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية 32.8٪. وبحلول عام 1984، قفزت هذه النسبة إلى 53.4٪، بنسبة زيادة كبيرة هددت مؤسسات السلطة التي يتسيّدها تاريخيًا الرجل. وتمثل المرأة بالنسبة للنظام الأبوي عنصرًا لزعزعة النظام الاجتماعي، خاصة مع مطالبة المرأة بالحصول على فرص متساوية مع الرجل.

ولمواجهة هذا السيل المندفع من قِبل المرأة، أفرزت المؤسسات الاقتصادية الرأسمالية نظامًا بمواصفات محددة يُبرز “المظهر” بوصفه أكثر الخصال المرغوب فيها، والتي يجب أن تتحلى به المرأة. وأسمت المؤلفة هذا النظام “التوصيف المهني للجمال” Professional Beauty Qualification ، وكان أول من خضع له عارضات الأزياء الممثلات والراقصات.

القضاء يدعم خرافة الجمال

ولقد دعمت الدوائر القانونية والقضائية سيطرة هذا النموذج. في عام 1972 على سبيل المثال، قامت إحدى النادلات واسمها مارجريتا سانت كروس -والتي تعمل في نادي ليلي تابع لمؤسسة البلاي بوي- ضدّ “البلاي بوي” الذين قاموا بفصلها بسبب فقدانها لما اسموه مواصافات الفتاة الأرنب Bunny image التي روّجت لها مؤسسة البلاي بوي في دعاياتها ومجلاتها، والتي تعني فتاة شابة جميلة مغرية جذابة جنسيًا. ولقد بات حلم كل بنت أمريكية آن ذاك أن تصل إلى هذه الصورة للفتاة الجميلة، وهي مواصفات قاسية من حيث صِغر السن، واتساق الوجه والشكل وجاذبية الهندام.

وحكمت محكمة حقوق الإنسان التابعة لولاية نيويورك لصالح البلاي بوي، وأقرّت حقّ النادي الليلي في فصل ما يراه من العاملات على أساس نموذج الجمال الذي يفي بمتطلبات العمل. وعقب صدور هذا الحكم، انتشر هذا النظام في أماكن العمل المختلفة.

والأغرب من ذلك قانونيًا، أنه قد أصبح يمكن فصل أيّ امرأة يرى مديرها في العمل أو صاحبه أنها جذابة بشكل مبالغ فيه. وفي قضية Barnes Vs Costle، حَكم القاضي بجواز توجيه اللوم للنساء اللاتي يتمتعن بجاذبية عالية من شأنها اجتذاب المعاكسات والتحرشات من قِبل الرجال بوصفهنّ يشجّعن على التحلّل الجنسي.

ولقد رأينا، على سبيل المثال، قضية السيدة هوبكنز ضدّ شركة واترهاوس برايس، والتي رفضت فيها الشركة تعيين السيدة هوبكنز محاسب شريك لأنها تحتاج أن تمشي وتتحدث وتظهر بشكل أكثر أنوثة. فضلاً عن وضع الماكياج.

ثالثًا، دور صناعة الإعلان في خلق خرافة الجمال

هل المجلات والإعلانات التي تبرز صور عارضات الأزياء الرشيقات كالفراشات الجميلة تجعلك، سيدتي، لا تشعرين بالرضا على شكلك ومظهرك؟

إذا كانت إجابتك نعم، فأنت لست وحيدة من ناحية، والإعلان نجح في تحقيق هدفه الخفيّ من ناحية أخرى. والحقيقة أنّ الجهات صاحبة الإعلان هي التي تحدّد محتويات كافة المطبوعات بما فيها مجلّات المرأة.

وتنشر هذه المجلات وبقية وسائل الإعلام الأخرى معاييرًا للجمال تخدم مصالح صناعات معينة كمواد التجميل والإعلان، حيث كانت تحقق الأرباح مقابل الاحتفاظ بمسحاتها الإعلانية مستمرة.

في الخمسينيات والستينات على سبيل، كانت الصورة الشائعة للمرأة في الإعلانات هي صورة ربة البيت المتفانية بعملها، بجوارها الأدوات المنزلية والمطبخ التي يعلنون عنها. ومجّدت هذه الإعلانات من قيمة العمل المنزلي وتصويره دومًا على أنه مهنة كبقية المهن، وذلك بطريقة تجعل ربات البيوت يشعرن بالرضا عن ذواتهنّ، ولا يسعين للبحث عن وظيفة خارج البيت.

وكما وصفت پيتي فريمان في كتابها الرائد “الغموض الأنثوي” The Feminist Mystique، مثّل غياب الهوية والهدف عند ربات البيوت الأمريكيات في هذه الفترة نقطةَ الضعف التي استغلتها شركات الأدوات المنزلية ووكالات الإعلان عنها.

وتحوّلت الدعاية والإعلان بعد ذلك إلى طرح نموذج لجمال المرأة البدني الذي يروّج لمنتجات التجميل، وجراحاته، وكذلك لمنتجات التغذية المتعلقة بتخفيض الوزن أو زيادته، كما سنوضح في البند التالي:

رابعًا، دور صناعة التجميل والأغذية في خلق خرافة الجمال

عندما أصبح واضحًا أنّ المرأة أصبحت جزءًا دائمًا من قوة العمل، غيّرت دور النشر ووكالات الإعلان من توجّهات المجلات والإعلان، فبدلاً من بيع الأدوات المنزلية، بدأوا في الترويج لنموذج للجمال الجسدي الأنثوي ييسر بيع منتجات التجميل مثل أدوات المكياج، والمكملات الغذائية لتخفيض وزيادة الوزن، الكريمات المضادة للشيخوخة والتجاعيد . ويعني هذا انضمام صناعة أدوات التجميل والتغذية والمنتجات الطبية في جهد مشترك لنشر “خرافة الجمال”.

ونظرًا لاستحالة الالتزام بمعايير الجمال هذه، تشعر المرأة دومًا بالنقص والدونية، فتسعى لشراء منتجات جديدة لخرافة الجمال، وهكذا تدخل في دائرة مفرغة من عدم الرضا إلى مزيد من الشراء. على سبيل المثال، تصنف شركة كلينيك Clinique العالمية لمستحضرات التجميل مشاكل الوجه إلى “كثيرة جدًا، و”عديدة، ومتوسطة، قليلة، وقليلة جدًا.” وعمليًا، هذا الترتيب لا يترك امرأة دون عيب لا تحتاج فيه إلى منتجٍ ما. والحقيقة أنك سيدتي المرأة في عيون خبير التجميل وشركاته دائمًا ناقصة الجمال، والنقص هذا من وجهة نظره مثل الخطيئة الأولى تظلّ تحملها المرأة في كل العصور.

ونلاحظ أيضًا في صناعة الغذاء خاصة منتجات الرجيم والنظم الغذائية، أنّ المرأة تظهر في إعلانات تلك المنتجات كأنما يقتلها النّدم على تناول أنواع ما من الطعام، كأنما أكلها مثل هذه الأطعمة جريمة فظيعة.. لاحظ أنّ ما يظهر في الإعلان فقط هي المرأة.

أرقام مخيفة

خلال الفترة بين ١٩٦٨- ١٩٧٢، ارتفع حجم إنتاج السلع المرتبطة بالرجيم والنظم الغذائية بنسبة ٧٢٪. وفِي ١٩٨٩، بلغت إيرادات إعلانات منتجات التجميل ٦٥٠ مليون دولار على حين بلغت مثيلاتها على الأدوات والأجهزة المنزلية ١/١٠ عشر هذا المبلغ.

وفِي عام ١٩٩١، بلغت إيرادات صناعة منتجات الرجيم والنظم الغذائية ٣٣ مليار دولار، وصناعة أدوات التجميل ٣٣ مليار دولار، وجراحات التجميل ٣٠٠ مليون دولار،وصناعة البورنوجرافيا ٧ مليار دولار.

ويتضح من هذا أنّ الجمال عملة رائجة يجري استغلالها بذكاء للحفاظ على المجتمع بصورته الأبوية، والرأسمالية.

خامسًا. خرافة الجمال عقيدة جديدة

ساعد التراث اليهودي المسيحي على ترسيخ فكرة أنّ المرأة مخلوق ناقص وأن جسدها دومًا يحتاج إلى تعديل واستكمال. ثمّ جاءت خرافة الجمال هذه كخلاص تسعى المرأة إلى تحقيقه من خلال الالتزام بعدد من المعايير أو المرور ببعض الطقوس.

وتعدّ خرافة الجمال بمثابة طوائف دينية تعرف كيف تجذب الناس إليها، وتجيد فنون الإقناع ثم تستغل أعضاءها أسوأ استغلال مستخدمةً أفكارًا مثل لوم الضحية والشعور بالذنب لتظلّ لها الأيدي العليا فوق هؤلاء المساكين الأعضاء. وتحوّل جرّاحو التجميل وخبرائه إلى أنبياء يجب أن تسلّم المرأة إليهم نفسها دون مناقشة واعتراض.

سادسًا. خرافة الجمال وانعكاساتها الخطيرة على المرأة

على الجانب الاقتصادي، نلاحظ أنه بينما يستفيد النظام الأبوي بصناعاته من خرافة الجمال، تخسر المرأة خسائر مؤلمة. في أماكن العمل، لا تؤدي فقط هذه الخرافة إلى تعزيز التمييز ضدّ المرأة على أساس المظهر، لكنها تؤدي أيضًا إلى تدعيم استخدام ازدواجية المعايير، بشكل يضمن استمرارالمرأة في الحصول على أجر أقل من الرجل.

يحدث هذا التمييز في الأجور في كافة المهن. في عام ١٩٩١، كان المحامون الذكور (أعمار ٢٥-٣٤ عام) يكسبون ٢٥٥٦٣ دولار في مقابل ٢٠٥٧٣ دولار للمحاميات من النساء. وفِي نفس العام، بلغ دخل بائع التجزئة من الرجال ٢٤٠٠٢ دولار، ومن النساء ٧٤٧٩ دولارات، وحتى العاملات في صالونات الحلاقة كنّ يحصلن على دخل أقلّ من مثيلهنّ من الرجال. وفي الوقت الحالي، لازالت المرأة تحقق دخلاً في المتوسط يساوي 0.79 سنت مقابل كلّ دولار يحققه الرجل.

على المستوى الصحي، ترتّب على خرافة الجمال التي تروّج لنموذج المرأة النحيفة ارتفاع في مستوى معدلات الإصابة بداء الأنوركسيا (فقدان الشهية) والبوليميا (النهم العصبي) لتصيب ما يصل إلى ١٠٪ من المرأة الأمريكية.

وغالبًا ما يُنظر إلى النساء الجميلات بحسدٍ وعدم ثقة ويتضح ذلك في الدلالات السلبية في اللغة التي تستخدمها النساء في وصف بعضهنّ البعض.

سابعًا. القضاء على خرافة الجمال

إذًا كيف يمكن أن تحرّر المرأة نفسها من طاغوت خرافة الجمال؟

تعدّ خرافة الجمال الآلية النهائية التي يستخدمها النظام الثقافي الأبوي للتحكم في المرأة، والتي بدونها لتحرّرت المرأة من أكبر قيد يعوّقها عن تحقيق أهدافها. وعلى مدار 50 عام من الانتصارات الاقتصادية والقانونية التي حققتها المرأة في مجالات عدة، شهدنا معدلاً متسارعًا في إضافة مزيد من التفاصيل إلى نموذج الجمال البدني للمرأة. ولقد استخدم هذا النموذج بكفاءة لإعاقة مسيرة تقدم المرأة بما طرحه من تصوّر أفضل ما يمكن وصفه به هو “خرافة الجمال”.

الوعي

وتتمثّل الخطوة الأولى في طريق مجابهة خرافة الجمال هي الوعي بكلّ القوى التي تحافظ على بقاء هذه الخرافة. بما فيها صناعات الدعاية والإعلام، وأدوات التجميل والمكمّلات الغذائية لأغراض إنقاص الوزن أو تعديله، فضلاً عن مؤسسات اقتصادية منحازة للنظام الراسمالي الأبوي، ونظام قضائي يلزمه مزيد من الاستنارة والمرونة.

الرفض

الخطوة الثانية في مواجهة هذه الخرافة هي رفضها تمامًا، ولا يعني هذا أنه على النساء أن تتوقّف عن ارتداء ملابس جميلة أو التجمّل بمنتجات الماكياج، لكنّ المقصود هو أن تتمتّع المرأة بخيار ارتداء ما تريد، وتقرير ما تراه.. دون خوف من كونها قد خالفت بذلك المعايير المعتادة.

التضامن

وعلاوة على ذلك، على المرأة ان تدعم مِن تضامُنها وتعاطفها مع المرأة الأخرى، فبدلاً من أن تحتفظ بسحرها فقط للرجال من العشاق والأسواق، على النساء أن يبدأن في امتداح جمال بعضهنّ البعض.

دور المجتمع

وأخيرًا، علينا جميعًا أن نستمع إلى أصوات النساء ونوسّع من نطاق ثقافتنا لتشتمل على آراء النساء وأفكارهنّ بشكل يعكس وزنهنّ النسبي داخل المجتمع، ليس من منطلق أطروحات النسوية، لكن من منطلق حقوق الإنسان الذي يجب أن ينعم بكامل حرياته وحقوقه دون تفريق بين ذكر أو أنثى.

“خرافة الجمال: كيف تستخدم نماذج الجمال ضد المرأة”

“خرافة الجمال: كيف تستخدم نماذج الجمال ضد المرأة”

أترك تعليق

مقالات
موقع (الجمهورية)- يتلعثم أحمد، الطالب في الصف الثامن الإعدادي، وهو يقرأ بضع جمل سهلة اختارها له والده من كتاب مخصص لطلاب الصف الخامس الابتدائي، إذ يقوم بتهجئة الحروف ليتمكن من استكمال قراءة الكلمات، ودون مراعاة التشكيل أيضاً. كما أنه لا يجيد معظم العمليات الحسابية التي تضم «ثلاث ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015