دعوة إلى تمكين الفتيات من تطوير مهاراتهن.. في اليوم الدولي للطفلة
اليوم الدولي للطفلة

الأمم المتحدة- وجّه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش رسالة خاصة بمناسبة اليوم الدولي للطفلة أمَّن فيها على ضرورة العمل على تزويد الفتيات بـ”مهارات تدوم مدى الحياة،” وتقديم نماذج ملهمة لهن، لا سيما في العلوم والمجالات الأخرى التي تقل فيها أعداد النساء.

ويحتفل العالم سنوياً، منذ عام 2012، بيوم 11 كتوبر/تشرين الأول بوصفه يوماً دولياً للطفلة، يهدف إلى التصدي لقضايا الفتيات والتحديات التي يواجهنها، وإلى تمكين طاقات الفتاة في كل مكان في العالم، وإتاحة الفرصة لها لإثبات قدراتها وتحقيق تطلعاتها.

وقال أنطونيو غوتيريش في رسالته “اليوم، تستعد 600 مليون فتاة مراهقة لدخول عالم عمل شهد تحولا نتيجة الابتكار والتشغيل الآلي. وهؤلاء هن الجيل الأوفر عددا في التاريخ ومصدر كبير للأفكار والحلول لجميع المجالات المهنية. ولكن في كثير من الأحيان، لا يُتاح للفتيات المجال اللازم والفرص التي يحتجنها لتحقيق إمكاناتهن الكاملة. ومن العراقيل المتعددة التمييز المنهجي وأشكال التحيز وانعدام التدريب.”

ويقول خبراء الأمم المتحدة إن أكثر من 90٪ من الفتيات اللائي يعشن في البلدان النامية سيعملن في قطاعات غير رسمية بأجور منخفضة وسيعمل بعضهن دون أجر في أجواء تشيع فيها ممارسات الاستغلال وسوء المعاملة. وكثيراً ما يُتوقع من البنات القيام أيضاً بالأعمال المنزلية وتوفير الرعاية للأقارب دون عائد. كما قد يتوقع منهن العمل خارج المنزل منذ سن مبكرة لدعم عائلاتهن. ودعا الخبراء المجتمع العالمي إلى إعادة التفكير في كيفية إعداده للفتيات للانتقال بنجاح إلى عالم العمل.

وفي كلّ أنحاء العالم لا تزال الفتيات يتعرضن للعنف وقد يصبحن ضحايا للاتجار والاستغلال الجنسي والزواج القسري، والاستعباد الجنسي وفي ظروف النزاعات العنيفة تضطر الفتيات إلى تقديم الخدمات الجنسية بل وحتى “الزواج” من أجل الغذاء والبقاء والحماية أو المرور الآمن.

وأشار الأمين العام في رسالته الخاصة إلى المبادرة التي أطلقتها الأمم المتحدة، “شباب 2030” التي تهدف إلى “العمل مع الشباب، وفهم احتياجاتهم والمساعدة في وضع أفكارهم موضع التنفيذ”. وقال: “فلنكرر تأكيد الالتزام في هذا اليوم الدولي للطفلة بدعم كل فتاة في تنمية مهاراتها، ودخولها إلى القوى العاملة على قدم المساواة وتحقيق إمكاناتها الكاملة.”

اليوم الدولي للطفلة

اليوم الدولي للطفلة

أترك تعليق

مقالات
وئام مختار/ رصيف22- عندما نسمع كلمة النسويّة، في سياق عربي ومصري، نتخيّل نمطاً واحداً: سيدة تتشبّه بالرجال!.. وربما كانت هذه الصورة هي السائدة منذ خمسين عاماً أو أكثر، ولكن النسوية الآن، تحمل في طيّاتها تنوعاً وأطيافاً عديدة. كنسوية مبتدئة، واجهت نماذج كثيرة لنسويات يتصرّفن في حياتهن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015