“دي زاد” مشروع لحماية حقوق النساء في الجزائر
إطلاق الحملة في وهران/ الجزائر

موقع “باب الواب”- جرى يوم الأحد في وهران؛ إطلاق مشروع “أصوات دي زاد” لحماية الحقوق الجنسية والإنجابية للنساء في الجزائر ومكافحة العنف ضد المرأة.

ويتم تمويل هذا المشروع الذي وضعته جمعية العمل والترقية الاجتماعية والثقافية (شقراني) وبدعم من وكالة التنمية الاجتماعية من قبل الاتحاد الأوروبي من خلال الأداة الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان بمبلغ 132.000 يورو وبتمويل مشترك من الصندوق من أجل النساء في البحر الأبيض المتوسط.

ووفقا لمنسقة المشروع فإن هذا الأخير يخص أساسا حقوق المرأة فيما يتعلق بالحقوق الجنسية والإنجابية ومكافحة العنف ضدها.

وسيمتد هذا المشروع المبتكر والنموذجي طيلة 30 شهرا وسيشمل الجهة الوهرانية (وهران وغليزان ومستغانم ومعسكر وسعيدة وتيارت وتلمسان وعين تموشنت وسيدي بلعباس) وتمنراست.

وقد حددت ثلاثة أهداف رئيسية لهذا المشروع حسبما أبرزت الآنسة بلحسن حيث يخص الأول دعم دور ومهمة السلطات العمومية في مرافقة النساء ضحايا العنف من خلال خلق تنسيق ما بين القطاعات و تعزيز الجسور بين الجوانب الجزائية والمدنية الطبية والاجتماعية.

ولهذا الغرض سيتم وضع أول ورشة للتفكير الاستراتيجي حول مهنة “عون دعم النساء الضحايا والعنف”.

وسيتعلق الأمر بالتفكير سويا حول آلية مشتركة بين القطاعات ديناميكية ومتخصصة في مرافقة النساء ضحايا العنف بعد الاعتداء ولكن أيضا ببرنامج للتدخل لصالح الأطفال شهود العنف.

وفي هذا الإطار سيتم تنظيم لدى الجمعيات سبع ورشات لجمع المعلومات والتعلم المتبادل والممارسات الجيدة وسبع ورشات أخرى لدى السلطات المحلية وكذا متابعة إعداد الألفاظ المرجعية لعون مساندة النساء الضحايا.

أما الهدف الثاني فيتمثل في تحسيس وإعلام المرأة بحقوقها والصحة الجنسية والإنجابية مع العمل على تحسين المعطيات و المعلومات عن هذه الحقوق.

ومن جهة اخرى سيتعلق الأمر بتحسيس و تكوين وإعلام مجموعات من النساء والفتيات حول الاشكاليات المتعلقة بجسمهن والحقوق والحريات الجنسية والعنف الجنسي والصحة والتنظيم العائلي والحمل والولادة ووسائل منع الحمل.وسيتم التقرب من أكثر من 1.000 امرأة بالولايات المذكورة.

إطلاق الحملة في وهران/ الجزائر

إطلاق الحملة في وهران/ الجزائر

أترك تعليق

مقالات
زينة أرمنازي/ أبواب- خلال بضع سنوات من الاغتراب طرأ تحولٌ كبير في المفاهيم لدى السوريين ولدى النساء خاصةً، سلباً أو إيجاباً، المهم أنه حدث بالفعل. ونتج عن هذا تغيير كبير في قناعات ومعايير اجتماعية عدة، كانت تقيّد بعض الأشخاص في إظهار هويتهم الاجتماعية. فما هي تلك القناعات الجديدة ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015