دي ميستورا يدعو المعارضة السورية إلى إشراك النساء في الوفد!
الاجتماع الموسع الثاني للمعارضة السورية في الرياض

الرياض/وكالات- دعا المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا المعارضة السورية إلى إشراك النساء في الوفد، مُذكّراً بأنهن يُشكلن 51% من مواطني البلاد.

كما أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، عن عزمه عقد جولتين من المشاورات السورية – السورية في جنيف في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بدلاً من واحدة كما كان مقرراً، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم”.

وذكر دي ميستورا، يوم الأربعاء، أثناء مشاركته في مؤتمر قوى المعارضة السورية في الرياض، أنه يحتاج من أجل تحقيق هذا الهدف إلى وفد معارض قوي وبارع، مشدداً على جاهزيته للعمل بإخلاص لأن تعقد في جنيف “مفاوضات حقيقية” على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أعرب دي ميستورا عن أمله فى أن يكون النقاش حول مستقبل الشعب السورى، علماً بأن الأمر ليس سهلاً وأن المناقشات ستكون صعبة بين الأطراف المجتمعة ولكن هذا جوهر الديمقراطية. وأشار إلى أن سوريا شهدت حرباً كبيرةً وكان لها آثر بالغ على المنطقة، مضيفاً أن أطراف المعارضة المجتمعة مسؤولة عن تحقيق السلام فى سوريا من خلال التفاوض بدون شروط مسبقة.

ودعا دى ميستورا كل أطراف المعارضة إلى تحمّل المسؤولية وإلى وضع مستقبل بلادهم نصب أعينهم.

وأوضح المبعوث الأممي أن المفاوضات ستتركز على صياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات تحت إشراف أممي، مشيراً إلى أهمية عدم تجاهل قضية الأسرى والمعتقلين والمخطوفين والمفقودين، فضلاً عن مسألة إدخال المساعدات إلى مناطق يصعب الوصول إليها.

ومن المقرر أن تفتتح الجولة الثامنة من المفاوضات السورية في جنيف في الـ28 من هذا الشهر، أما «مؤتمر الحوار الوطني السوري» فمن المخطط أن ينعقد 2 كانون الأول (ديسمبر) المقبل في مدينة سوتشي الروسية. ولم يكشف دي ميستورا، بحسب “روسيا اليوم”، عن موعد الجولتين المتوقعتين للمفاوضات.

وقد أفادت مصادر لوكالة «نوفوستي» بأن موسكو تتمنى لو ترأس دي ميستورا أعمال مؤتمر سوتشي، لكن المبعوث الأممي لم يعط بعد إجابة واضحة حول مشاركته فيه، إلا أنه وعد بأنه سيبلغ بمستوى تمثيل الأمم المتحدة في هذا المؤتمر بعد تشاورات مع الأمين العام للمنظمة الدولية.

الاجتماع الموسع الثاني للمعارضة السورية في الرياض

الاجتماع الموسع الثاني للمعارضة السورية في الرياض

أترك تعليق

مقالات
أنيا مولينبيلت/ موقع الجمهورية- من منّا لا يتذكرُ مشهد الوداع الحزين في الفيلم الكلاسيكي كازابلانكا؟ ها هما إنجريد بيرجمان وهمفري بوغارت يقفان متقابلين في المطار. هي تعتقدُ أنها ستبقى معه، بينما يصعد زوجها الطائرة. أما بوغارت يرى الأمور بشكل مختلف. يوصل حبيبته إلى طائرة زوجها قائلاً: ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015