رحيل صاحبة أشهر ملصق داعم لعمل المرأة
ناعومي باركر (تايم)

الشرق الأوسط- رحلت منذ أيام صاحبة أشهر ملصق نسائي منذ أربعينيات القرن الماضي، الأميركية ناعومي باركر فرايلي عن عمرٍ يناهز 96 عاماً، بحسب «بي بي سي». واشتهرت باركر بصورتها التي تحمل جملة «يمكننا أن نفعل ذلك» التي قالتها لحثّ المرأة على دخول سوق العمل بقوة في وقت الحرب العالمية الثانية.

وكانت تلك الصورة تروّج لعمل النساء خلال الحرب العالمية الثانية لفترة طويلة في المصانع الأميركية خلال عام 1943 لمكافحة الغياب وتثبيط دعوات الإضراب.

ولدت فرايلي، بمدينة تولسا بولاية أوكلاهوما عام 1921، وكانت الطفلة الثالثة من ثمانية أطفال، ويعمل والدها مهندساً في التعدين، ووالدتها ربّة منزل، وانتقلت الأسرة من بلدة إلى بلدة، وفقاً لأعمال التعدين التي يعمل بها والدها، إلى أن استقروا في ألاميدا.

وعملت ناعومي مع شقيقها إبّان الحرب العالمية الثانية في محطة نافال الجوية في ألاميدا وكانت من أوائل النساء اللاتي تمّ تعيينهن بمهنة «ميكانيكي»، في ورشة الطائرات البحرية خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك بعد هجوم الجيش الياباني على مرفأ بيرل هاربر قرب هاواي.

وفي بداية الأربعينات، التقط المصور بيتسبرغ هوارد ميلر، لقطةً لعاملةٍ ترتدي قميصاً أزرق، وتربط شعرها بشريط أحمر ذي نقطٍ بيضاء صغيرة. ثم استعان بتلك اللقطة في ملصقٍ وهي ترفع ذراعها بقوةٍ لتظهر عضلات ساعدها. لتصبح بعدها رمزاً لعمل المرأة ومواجهتها ظروف الحرب، وتشجيعها على خوض سوق العمل حتى في أصعب المهن.

ومن يومها، أصبح ملصق باركر واحداً من أشهر الملصقات التي تدعم حقوق المرأة وتعتبر رمزاً قوياً لوجودها في سوق العمل وتحدّي الصعاب.

ومن دون تخطيطٍ مسبق، أصبحت تلك الملصقات رمزاً واضحاً لنشطاء حقوق المرأة حول العالم في مختلف القضايا، إلى يومنا هذا.

ناعومي باركر (تايم)

ناعومي باركر (تايم)

أترك تعليق

مقالات
سناء عبد العزيز/ ضفة ثالثة- ظلّت قضية التحرّش الجنسي القضية الأكثر جدلاً في ما يتعلّق بردود الفعل تجاهها. فما بين معارضة وتأييد واستهجان وتجاهل تام، تضيع بين الأرجل، فتبهت معالمها، وتخفت جذوتها تدريجياً، إلى أن يطويها النسيان بالنسبة للجميع، عدا ضحيتها التي تختزنها في صندوق أسود، لا ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015