سري لانكا وكينيا تفوزان بجائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء لعام 2020
جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء 2020

UNESCO- ستُمنح جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء لهذا العام إلى فائزَين يحدثان تغييراً في تعليم الفتيات من خلال مشاريع تساعد في زيادة مشاركة الشابات في قطاع التكنولوجيا الناشئة في سري لانكا، ومن خلال تحسين انتفاع أطفال الفئات المستضعفة بالتعليم الجيد، ومن ضمنهم الفتيات اللواتي تعشن في مناطق كينيا الأكثر صعوبةً في الوصول إليها، وقد جرى تسليم الجائزتين يوم الاثنين 12 تشرين الأول/أكتوبر، أي في اليوم التالي للاحتفال باليوم الدولي للطفلة الذي يقع في 11 تشرين الأول/أكتوبر.

وقد حصلت مؤسسة “شيلبا سيورا” (Shilpa Sayura) في سري لانكا على الجائزة عن مشروعها “جيل المستقبل، الفتيات في مجال التكنولوجيا” (NextGen Girls in Technology)، وهو عبارة عن برنامج خارج عن المناهج الدراسية يساعد الشابات في المرحلة الثانوية والجامعية على تحسين تفكيرهنّ التحليلي والمنطقي والإبداعي من خلال التكنولوجيا.

وقد وصل برنامج “جيل المستقبل” خلال العامين المنصرمين إلى جميع أنحاء سري لانكا، سواءً في الموقع أو عبر الإنترنت، حيث درّب 1051 شابة و506 معلمين، يسعون إلى اكتساب مهارات تكنولوجية مثل التعلّم الآلي والأمن السيبراني والتصميم، مما يمنح العديد من هؤلاء الفتيات فرصة لخوض أول تجربة تكنولوجية لهنّ والنهوض بتقدّمهنّ الوظيفي.

وكذلك حصلت شبكة الطفلة (Girl Child Network) في كينيا على الجائزة تقديراً لمشروعها “حقّنا في التعلّم – مدّ يد العون إلى الذين تعذّر الوصول إليهم” (Our Right to Learn – Reaching the Unreached)، الذي يوفّر الانتفاع بتعليم ابتدائي جيّد لأطفال الفئات المستَضعَفَة، ومن ضمنهم الفتيات المحرومات من الانتفاع بالتعليم الابتدائي أو من استكماله؛ فمنذ عام 2012، مدّ المشروع يد العون إلى 51.936 طفل يتوزعون على 240 مدرسة ابتدائية، ومن ضمنهم 25.937 فتاة، وذلك من خلال البرامج التعليمية والمرافق المدرسية الملائمة للجنسين ولذوي الإعاقات، والتعبئة الاجتماعية على صعيد المجتمع المحلي، وإحداث تحوّل في الموقف السلبي الذي يحول دون تعليم الفتيات.

وقد قامت لجنة تحكيم دولية باختيار الفائزَين من بين الترشيحات التي قدّمتها الدول الأعضاء في اليونسكو والمنظمات غير الحكومية الشريكة لها.

وستحتفل اليونسكو بالفائزَين لعام 2020 من خلال تنظيم حملة على الإنترنت ذات صلة باليوم الدولي للطفلة، نظراً للظروف التي يفرضها تفشّي جائحة “كوفيد-19” في الوقت الحاضر.

أنشأ المجلس التنفيذي لليونسكو جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء في عام 2015، وموّلتها حكومة جمهورية الصين الشعبية، وقد مُنِحت الجائزة حتى الآن إلى عشرة فائزين من جميع مناطق العالم، حيث نشرت الوعي بالممارسات الجيدة في تعليم الفتيات والنساء وعزّزت الالتزامات على الصعيد العالمي.

إن المساواة بين الجنسين في التعليم هي حقّ أساسي وشرط مسبق لبناء مجتمعات شاملة للجميع. وعلى الرغم من النجاح الباهر الذي تحقّق خلال العشرين سنة الماضية، فإن 16 مليون فتاة لن يدخلن البتّة في قاعات الدرس (وفقاً لمعهد اليونسكو للإحصاء).

تكافئ جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء الإسهامات المميزة والابتكارية التي يضطلع بها الأفراد أو المؤسسات أو المنظمات للنهوض بتعليم الفتيات والنساء. وهي أول جائزة لليونسكو من هذا النوع وتنفرد في أنها تعرض لمشاريع ناجحة من شأنها تحسين وتعزيز الطموحات التعليمية للفتيات والنساء، فضلاً عن نوعية حياتهنّ تبعاً لذلك.

تُمنح هذه الجائزة، التي تموّلها حكومة جمهورية الصين الشعبية، سنوياً لفائزَيْن وتتألف من تقديم مبلغ 50000 دولار أمريكي لكل منهما للمساعدة في تعزيز عملهما في مجال تعليم الفتيات والنساء. وقد منحت المديرة العامة لليونسكو الجائزة للمرة الأولى في عام 2016.

جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء 2020

جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء 2020 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
منظمة (STJ-SY)- تقرير خاص يسلّط الضوء على انتشار ظاهرة “زواج الأطفال” في عدّة مناطق سورية وتبعاته الخطيرة على النساء بشكل خاص. ملّخص تنفيذي: ترك النزاع السوري المستمر منذ أكثر من تسع سنوات، معاناة ستظلّ آثارها ملازمة للعديد من النساء، وخاصةً الفتيات اليافعات منهن، حيث ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015