صحفٌ فرنسية تسلط الضوء على معاناة نساء سوريا ونضالهن
منحوتة للفنانة «علا حيدر» في معرض «حكواتيات»

مونت كارلو- من المواضيع التي عالجتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم كانت تسليط الضوء على معاناة نساء سوريا ونضالهن.

نورا، صرخة سيدة سورية

في صحافة اليوم تحقيقان خاصان يتناول كل منهما وجها من وجوه عذابات السوريات، بدءا من نساء المفقودين اللواتي “غيبت قصصهن على هامش أخبار الحرب، فيما عشرات الآلاف من بينهن يناضلن” تشير “لوفيغارو”، من أجل معرفة مصير أحبابهن. كاتبة المقال “دلفين مينوي” سردت معاناة نورا التي التقت زوجها باسل خلال “ربيع الحب والأحلام” كما قالت وقد جمعتهما “الرغبة بإنشاء بلد حرّ وتعددي”. باسل اعتقل في 15 من آذار/مارس 2012. “وقد علمت نورا أنه أُعْدِم بعد شهر من آخر زيارة التقته فيها في سجن صيدنايا في أيلول 2015.

لا زلت حتى اليوم اسأل نفسي: ماذا لو كان حيا؟

ما ضاعف عذابي” قالت نورا “هو أنني لم أتسلم جثته ولم أتمكن من دفنه ولا زلت حتى اليوم أسأل نفسي: ماذا لو كان حياً؟ الحيرة تقتلني.” قالت أيضاً نورا التي التقتها “لوفيغارو” في إطار نشاط تقيمه منظمة “عائلات من أجل الحرية” في أوروبا وهي منظمة سورية غير حكومية وقفت ضد الاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي الذي يرتكبه النظام وعدد من أطراف النزاع.

الاغتصاب في سوريا، سلاح بيد الدولة

الاغتصاب في سوريا، سلاحٌ بيد الدولة” موضوع تصدر غلاف “ليبراسيون” كما عنونت الصحيفة. “بعد مضي سبعة أعوام على اندلاع الثورة السورية” كتبت “ليبراسيون”، “يبدو بشار الأسد في موقع قوة. استراتيجيته التي أتت بثمارها قائمة” أضافت الصحيفة، “على تكتيك سرّي وفتّاك هو الاغتصاب.” “لبيراسيون” ارتكزت على شهادات عدد من كوادر النظام ومسؤوليه الأمنيين السابقين الذين التقتهم، من بينهم فضل طلاس أحد مسؤولي المخابرات السابقين في حمص.

الكولونيل عقاب عباس أمر رجاله بفعل ما يشاؤون بالسجناء

وقد شرح ل “ليبراسيون” كيف قام مديره الكولونيل عقاب عباس باستدعائه وزملائه رسمياً وكيف أبلغهم أمر رئيس البلاد الاستعانة بكل الوسائل اللازمة في سبيل الإبقاء على النظام. إذا يمكنكم فعل ما شئتم” قال عقاب عباس. “ويمكنكم اعتقال أبناء أحياء بابا عمر والخالدية المعارضة في حمص” قال أيضاً عباس وقد أضاف “اغتصبوهن” حين سأل عما يجب فعله بالنساء لدى اعتقالهن.

 7700 امرأة ضحية العنف الجنسي من قبل القوات الموالية

وتشير “ليبراسيون” وفقاً لأرقام أوردتها “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” عن وقوع 7700 امرأة ضحية العنف الجنسي من قبل القوات الموالية للنظام منها أكثر من 800 اعتداء جنسي في السجون. “ليبراسيون” لفتت أيضاً إلى أن توزيع حبوب منع الحمل في أربع سجون على الأقل يشير إلى أن “دمشق جعلت من الاغتصاب سلاح حرب“.

السوريات ضحية ظلم مزدوج

أما السوريات “فالظلم الذي تعرضن له مزدوج إذ غالباً ما استتبع الاغتصاب عنفٌ أسري تسبب بانتحار أكثر من ضحية” تقول “ليبراسيون”. 

منحوتة للفنانة «علا حيدر» في معرض «حكواتيات»

منحوتة للفنانة «علا حيدر» في معرض «حكواتيات»

أترك تعليق

مقالات
سليم حكيمي/ arabi21- يظلّ موضوع النسويّة من أمّهات ما تدارأَت عليه النّخب عنوانا لصراع الحداثة. وبين ربط وضعية المرأة بالمدوّنات العلمانية أو الدينية وبين الثقافة الذكورية، تفصل المؤرّخة “جُون سْكوت” في كتاب “دين العلمانية” القمح عن زُؤانه في أثر فكري رجّ الوعي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015