ضرورة إشراك المُزارِعات في صياغة السياسات الزراعية
"الحوار الإقليمي لكبار المسؤولين حول السياسات الزراعية المراعية للنوع الاجتماعي"

arabwomenorganization- اختتمت منظمة المرأة العربية مساء الأحد الموافق 6 كانون الأول/ديسمبر فعّاليات “الحوار الإقليمي لكبار المسؤولين حول السياسات الزراعية المراعية للنوع الاجتماعي” الذي نظّمته المنظمة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، عبر تطبيق Zoom.

جاء الملتقى في إطار الاهتمام الكبير الذي تُوليه منظمة المرأة العربية لقضايا تمكين المرأة الريفية، وإدماج منظور النوع الاجتماعي في السياسات الزراعية في المنطقة العربية، وضمن برنامجها الثري في هذا الخصوص والذي تتعاون في تنفيذه مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

شارك في الحوار ممثّلات وممثّلون عن وزارات الزراعة ومن المسؤولين عن قضايا المرأة، ومعدّي السياسات العامة في القطاع الزراعي، فضلاً عن ممثّلات وممثّلين عن الآليات الوطنية الخاصة بالمرأة من عدّة دول عربية هي الأردن، وتونس، والسودان، والعراق، وعمان، وفلسطين، ولبنان، ومصر، والمغرب.

ناقش الحوار ورقة سياسات حول إدماج النوع الاجتماعي في سياسات التنمية الزراعية أعدّتها الأستاذة الدكتورة مرفت صدقي، خبيرة التنمية الريفية والأستاذ بقسم المرأة الريفية بمعهد الإرشاد- مركز البحوث الزراعية.

تناولت الورقة عدداً من المحاور شملت: سياسات الأمن الغذائي في المنطقة العربية، وتحدّيات تمكين المرأة الريفية بقطاع الزراعة في المنطقة العربية ، والآليات اللازمة لدمج النوع الاجتماعي بالسياسات الزراعية في المنطقة العربية.

كما تضمّنت الورقة توصيات عملية لصُنّاع القرار حول سبل إدماج منظور النوع الاجتماعي لدى صياغة السياسات في القطاع الزراعي.

وصدر عن الحوار عدد من التوصيات التي أكّدت على ضرورة الاعتراف بحقوق النساء كمُزارِعات وإشراكهنّ في صياغة السياسات العامة؛ كونهنّ يمثّلن النسبة الأكبر من العَمَالة الزراعية، وهنّ منتجات الغذاء على مستوى الأسرة، وكذلك ضرورة العمل على إزالة العوائق الرسمية وغير الرسمية الحائلة دون حصول المرأة على الموارد، وخاصةً فيما يتعلّق بتملّك الأراضي، وكذا وضع آليات واستراتجيات لإشراك الشباب وخاصةً الشابات في العمل الإنتاجي والريفي، والتصدّي للثقافات والعادات التي تميز ضد النساء في الاستفادة من الغذاء والاهتمام بسياسات مابعد الحصاد وحفظ الغذاء.

وقد تم الاتفاق على تضمن التوصيات الصادرة في ورقة السياسات، ثم رفعها لمعدّي السياسات الزراعية في الدول العربية.

“الحوار الإقليمي لكبار المسؤولين حول السياسات الزراعية المراعية للنوع الاجتماعي”

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
محمود عبد الرحمن/legal-agenda- قبل أشهر، أثارت قضية تحرّش رجل بطفلة في حي المعادي ذعر المواطنين، وفي خضمّ تناول المواقع الصحافية للواقعة أخفت ملامح الرجل ولم تنشر بياناته الشخصية، لكن في حالات أخرى يراها المجتمع فضائح أخلاقية كانت تنشر بيانات وصور المرأة حتى إن كانت المجني عليها. ففي ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015