عارضة أزياء تتخلى عن الأضواء لرعاية كبار السن خلال أزمة «كورونا»
INSTAGRAM/@HARRIETROSE

لندن/ aawsat- أعلنت عارضة الأزياء هارييت روز، التي عملت مع دار أزياء «دولتشي آند غابانا»، أنها قدّمت المساعدة لكبار السن بإحدى دور الرعاية لمدة شهر خلال أزمة تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

وبحسب صحيفة «صن» البريطانية، قالت العارضة، عبر حسابها على تطبيق «إنستغرام»، إنّ الأشخاص الذين قامت برعايتهم لم يمت منهم أحد بـ«كورونا»: ”لم يمت أي أحد في المكان الذي أعمل به منذ وصلت إلى هنا، إنه عمل صعب ولكني سعيدة جدا”. وأوضحت أنها منذ شهر انتقلت إلى العمل بدور لرعاية كبار السن، دون أن تذكرها، وأضافت: ”هذا أمر صعب قليلاً”.

تابعت: “يمكنني القول، بسرور كبير، إننا كنا محظوظين جداً لأننا لم نفقد أي مقيم أو عضو في فريق العمل جراء فيروس (كورونا) خلال هذه الفترة”، وذكرت: “نحن جميعاً سعداء ونشعر بالفخر بإنجازنا الضخم، مع كل ما بذلناه خلال مئات الساعات بأقل قدر من النوم وبعدم الاستسلام”.

وقالت: “نرسل كلّ حبّنا لجميع دور الرعاية الأخرى والعاملين بها الذين يواصلون القيام بعمل رائع”، ووجّهت رسالةً لمتابعيها: “ابق في المنزل، حافظ على التباعد الاجتماعي، واغسل يديك، نحن سويّة سنتغلّب على ذلك، ابق متفائلاً، وكنّ إيجابياً”.

ووصفت «صن» العارضة بأنها متعاقدة مع وكالة «سيلكت» التي تُعَدُّ واحدة من أكبر وكالات لندن للأزياء، وظهرت بمجلة «بلاك آند وايت» الشهيرة، وأوضحت الصحيفة أنّ متابعي حساب عارضة الأزياء احتفوا بما قامت به، وشجّعوها على الاستمرار.

INSTAGRAM/@HARRIETROSE

INSTAGRAM/@HARRIETROSE

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015