عراقيات يطالبن بتولي المرأة المناصب العليا والسيادية
ناشطات عراقيات يؤكدن حقهن بإدارة شؤون الدولة/المدى برس

بغداد/المدى برس- عدت ناشطات عراقيات، يوم السبت، أن “تهميش” المرأة يمثل “منهجاً” اتبعه القائمون على السلطة في البلد، واكدن أن وعود الحكومة الحالية بالارتقاء بواقع المرأة كانت “مجرد كلام”، وفيما اشرن الى برنامجها الإصلاحي “تجاهل” المرأة، طالبن بمنحهن الفرصة لتولي المناصب العليا والسيادية بعد “فشل” الرجال بذلك.

 جاء ذلك خلال المؤتمر الوطني الأول لـ”النخب والكفاءات النسوية” العراقية، الذي عقد نهار السبت الماضي

، في فندق فلسطين، وسط بغداد، تحت شعار (المرأة العراقية موقف ورسالة)، وحضرته (المدى برس).

وقالت التدريسية في كلية الإعلام جامعة بغداد، سهام الشجيري، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المؤتمر استهدف إبراز دور المرأة في مختلف المجالات وقدرتها على إدارة شؤون البلد، والتأكيد على ضرورة مشاركتها في بناء الدولة وإدارة مؤسساتها”، مبينا أن “المنظومة السياسية في العراق تتحسس كثيراً من اقتراب المرأة من المناصب ما أدى إلى تغييبها عن لجنة الإصلاح”.

واضافت الشجيري، أن “المرأة كانت تدير خمس وزارات في 2006 ولم يؤشر جود فساد”، مبينة أن “تمثيل النساء تراجع في حكومتي 2010 و2014 إلى وزيرة واحدة وكن مقيدات بتعليمات الأحزاب التي ينتمين إليها”.

بدورها قالت الناشطة المدنية بشرى العبيدي في حديث إلى (المدى برس)، إن “تهميش المرأة يمثل منهجاً اتبعه القائمون على السلطة في العراق”، مشيرة إلى أن “وعود الحكومة الحالية بالارتقاء بواقع المرأة كانت مجرد كلام من دون تطبيق، حتى أنها لم تعطها حقها بالتمثيل الوزاري، بل وعمدت لإلغاء وزارة المرأة وكأنها سبب الخراب برغم أنها تغاضت عن حيتان الفساد”،

وعدت العبيدي، أن “البرنامج الإصلاحي للحكومة لم ينصف المرأة ولم يتطرق إليها أبداً”، داعية “رجال السلطة بأن ينزاحوا عن مناصبهم ويتيحوا الفرصة للمرأة لتولي الرئاسات الثلاث وغيرها من شؤون البلد لتجرب حظها بعد فشلهم في ذلك”.

من جهتها قالت رئيسة منظمة (عيون الثقافة الإنسانية)، نضال العبادي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المرأة تتحمل جانباً من مسؤولية تهميشها كونها تحارب نفسها، فضلاً عن قمعها من قبل الرجال وسعيهم لعدم توليها أي مسؤولية”، معربة عن أملها بأن “تمنح المرأة حقوقها ويتاح لها ان تأخذ دورها في إدارة البلد والاستفادة من الكفاءات النسوية لإخراجه من المشاكل التي يعاني منها”.

 وشارك في الندوة العشرات من الأكاديميات والإعلاميات والناشطات في مجال حقوق الإنسان والمنظمات التي تعنى بالمرأة.

 وأوصت المشاركات، بضرورة “إعطاء الفرصة للنساء للإسهام في بناء الدولة، وتجاوز النظرة القاصرة التي تحول دون توليها المناصب العليا والسيادية بالدولة، وتكثيف الجهود لتوعية المجتمع بأهمية الدور القيادي للمرأة”.

ناشطات عراقيات يؤكدن حقهن بإدارة شؤون الدولة/المدى برس

ناشطات عراقيات يؤكدن حقهن بإدارة شؤون الدولة/المدى برس

أترك تعليق

مقالات
طيبة فواز/ ساسة بوست- ظهرت الحركة النسوية في العلاقات الدولية في ثمانينات القرن العشرين، وقدمت نقدًا لاذعًا للطرق التي تشكلت بها معرفتنا للعلاقات الدولية من خلال خبرات الرجال والتي أهملت تمامًا الطرق المختلفة جدًا التي تمارس بها النساء السياسات الدولية. طرحت سينثيا إينول (1989) في ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015