غنوة الكفيري يافعة سوريّة تعد بحثاً عن “زواج القاصرات”
“شموع تنطفىء وهي صغيرة” عنوان بحث زواج القاصرات لليافعة “غنوة”

رهان حبيب/ snacksyrian- بدعم من والدتها أنجزت “غنوة الكفيري” طالبة الصف العاشر في مدرسة “إبراهيم زين الدين” في مدينة “شهبا” بحثها الصغير الذي حمل عنوان “شموع تنطفىء وهي صغيرة” تتناول فيه قضية زواج القاصرات.

الطالبة التي أحبت الدراسة الاجتماعية بعمر مبكر استفادت من دراسات تربوية و قانونية وأبحاث متخصصة عبر الانترنت وإحصاءات محلية عن زواج القاصرات وقدمت بحثها المؤلف من 67 صفحة، تتحدث فيها عن أسباب الزواج المبكر وخطره على الفتيات في مثل سنها بهدف نشر الوعي حوله خاصة بعد مشاهداتها اليومية لشابات زميلاتها يفكرن بالارتباط والزواج.

عمليات البحث عبر الانترنت تمت بإشراف والدتها التي كانت معها في كل خطوة، وتضيف “الكفيري” في حديثها مع سناك سوري:« بدأ البحث على شكل موضوع صغير لمادة القومية تطور بعد أن أضفت إليه نسباً عن حالات الزواج غير المسجلة بشكل قانوني والتقاطع مع نسبة غير المتعلمات أو بسبب الواقع الاقتصادي وقانون الأحوال الشخصية، وقد وجدت زيادة كبيرة في نسبة زواج القاصرات خلال سنوات الحرب في “سوريا”».

تقترح الشابة من خلال بحثها العمل على تمكين النساء ومشاركتهن في عملية التنمية من خلال مبادرات خاصة أو حكومية مثل الإقراض دون فوائد والمساعدة في تنفيذ مشاريع تتمكن النساء من إدارتها، وقدمت مثالاً عنها مبادرة يساهم بها الطلاب بدفع ١٠٠ ليرة في مشروع كبير تنظمه وزارة التربية لدعم الطلاب والطالبات المحرومين من التعليم لكنها بالمدخل الاجتماعي اتجهت إلى أهمية التوعية وما يجب أن يقدمه الإرشاد النفسي في المناطق الآمنة والمحررة لترميم الفجوة وتمكين الشابات كي لايتحولن إلى شموع صغيرة منطفئة.

“نسرين العاقل” والدتها وهي مدرّسة تاريخ أكدت أنها حاولت تطوير مهارات “غنوة” و تابعت دراستها أيضاً وستبقى داعمة لكل خطوة من خطواتها فالتوعية حسب رأيها أول سبل الحد من زواج القاصرات وخروجهن من دائرة التعليم.

المرشد الاجتماعي في المدرسة “وهيب حمشو” أكد أن هكذا أبحاث خطوة مهمة وفيها جرأة كبيرة لأن هناك في المجتمع من يدعم فكرة الزواج المبكر لأسباب عدة والإرشاد النفسي يسعى بدوره لتطوير مهارات الطالبة بكيفية إنشاء بحث علمي، وذلك من خلال التنسيق مع دائرة البحوث في ذلك.

“سوسن الجوماني” وهي مديرة المدرسة ترى أن اهتمام الطالبات بهكذا قضايا يدل على حالة الوعي التي يتميز بها الطلاب في مرحلة التعليم الثانوي ومحاولتهم كسر القيود والتعبير بحرية وشفافية عن مشاكل مجتمعهم ورغبتهم بحلها للحفاظ على حياتهم والعيش في بيئة اجتماعية جيدة..

“شموع تنطفىء وهي صغيرة” عنوان بحث زواج القاصرات لليافعة “غنوة”

“شموع تنطفىء وهي صغيرة” عنوان بحث زواج القاصرات لليافعة “غنوة” 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015