كونفرانس المرأة السورية من أجل السلام والديمقراطية
كونفرانس المرأة السورية من أجل السلام والديمقراطية

ديريك- عقد يوم الجمعة الماضي كونفرانس المرأة السورية من أجل السلام والديمقراطية في مدينة ديريك بحضور 8 عضوة ممثلات عن أغلبية مكونات الشعب السوري.
وقد انتهت أعمال الكونفرانس بمؤتمر صحفي عقد من قبل عضوات المؤتمر “عبير حصاف, اليزابيت كورية وخنساء الحمود, روجين رمو, سهام داؤود, بيريفان أحمد, أمينة عمرو أليزابيت كورية وشاميرام شمعون” وقراء البيان الختامي الذي قرأ من قبل عبير حصاف وفيما يلي النص الكامل للبيان الختامي.

كونفرانس المرأة السورية من أجل السلام والديمقراطية

كونفرانس المرأة السورية من أجل السلام والديمقراطية

“في خضم الظروف السياسية العصيبة والازمة التي تعيشها سورية انعقد اليوم وبتاريخ 5 شباط 2016 كونفرانس المرأة السورية لاجل السلام والديمقراطية تحت شعار المراة الحرة ضمان سوريا الديمقراطية وبحضور اكثر من سبعين امراة من التنظيمات السياسية والاجتماعية والمدنية وشخصيات نسوية مستقلة بهدف توحيد قوى وإرادة النساء والوصول الى عمل تشاركي يضمن للمراة الدور الفعال في تشكيل نظام سقف نسوي سوري بالمراة في المستقبل القريب بهدف تطوير العمل والنضال المشترك لتمكين قدرات المراة في العمل السياسي والاجتماعي لتصبح صاحبة القرار في بناء مجتمع جديد حر ،وتم الاتفاق على اعلان هيئة المراة السورية الحرة المؤلفة من احدى عشرة عضوة تشمل كل المكونات السورية والتي كلفت بالعمل على التحضير لعقد مؤتمر للمراة السورية في مدة أقصاها ثلاثة اشهر ، كما انها ستعمل على تحضير الوثائق اللازمة لهذا المؤتمر ، والتواصل مع كافة النساء السوريات في الداخل والخارج لاجل توسيع مشاركة المشروع النسوي الجديد، وتشكيل لجنة حقوقية تقوم بإعداد وتحضير مسودة مقترحات لتضمن حقوق المراة في الدستور السوري الجديد , و اعتزم هذا الكونفرانس على اصدار وثيقة سياسية تضمن اشراك المراة في العملية السياسية للمفاوضات وتكثيف الجهود في سبيل وقف الاقتتال والنزاع المسلح والتهجير, كما صوت الكونفرانس على انهاء النظام الاستبدادي والوصول الى سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية حرة ، ووضع قوانين الأحوال الشخصية مستندة على قانون المراة كاساس لضمان حقوقها , واعتبار حماية المرأة والدفاع عن الذات حقا وواجبا مشروعا لها, وناشد بالافراج عن جميع المعتقلين السياسيين وتوفير الأرضية المناسبة لاعادة المهجرين والبدء بعملية إعادة البناء وفك الحصار عن جميع المناطق المحاصرة .
وجاء كونفرانسنا بمثابة رسالة واضحة وصريحة نوجهها للرأي العام العالمي والإقليمي والمحلي بضرورة إنهاء الازمة السورية عن طريق فرض الحل السياسي الشامل الضامن لحقوق كل الشعوب السورية والتوجه الى بناء سوريا ديمقراطية تضمن حقوق جميع الشعوب وحقوق المراة .
في ختام الكونفرانس نناشد كافة النساء السوريات برص الصفوف والانضمام الى العملية السياسية ودعم هيئة المراة السورية الحرة من اجل الوصول الى بناء مجتمع ديمقراطي جديد .
نتوجه بالنقد للقوى الدولية والاقليمية التي تقوم بتهميش واقصاء المراة في عملية السلام بل لدعم مشاركة المراة في جميع المفاوضات والمحادثات التي ستعقد لحل الازمة السورية
المجد والخلود لشهداء الثورة السورية
تحيا تضامن ووحد المراة السورية لاجل السلام والديمقراطية
هيئة المراة السورية الحرة
ثم اجابت اللجنة التحضيرية بالرد على اسئلة الصحفيين.
ديريك 5/2/2016

أترك تعليق

مقالات
إليج نون/ رصيف22- كانت العلاقة الجنسية “التقليدية” بين الجنسين تقوم على فكرة السيطرة والخضوع، وفق ما حاولت برهانه دراساتٌ عدّة سنتطرق لها في هذا المقال. إذ إن إقدام الرجل على القيام بالخطوة الأولى كان يعدّ من البديهيات، فهو الطرف الذي يبادر دوماً في السرير سواء كان ذلك عن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015