مؤتمر نيروبي للسكان: حوافز جديدة لأجل حقوق المرأة
ICPD logo

نيروبي\dw- في كل يوم يموت أكثر من 800 امرأة حامل بسبب أمراض يمكن تفاديها، وفي كل عام تصبح نحو 90 مليون امرأة حاملا دون إرادتها، كما أن  امرأة من بين ثلاث في العالم سبق وأن عايشت العنف الجسدي أو العنف الجنسي حسب منظمة الصحة العالمية. “حق تقرير المصير عند النساء لم يعد بعد اليوم واقعا، إذ يوجد أكثر من 200 مليون امرأة غير قادرات على تقرير متى وأين ومع من يمكن لهن إنجاب طفل”، تقول ريناته بير، مديرة أعمال المؤسسة الألمانية لسكان العالم.

التخطيط الأسري ومنع الحمل وزيارة الطبيب أو إجهاض آمن، كل هذه الأمور قد تبدو بديهية لبعض الناس، لكنها بالنسبة إلى ملايين النساء في العالم ليست كذلك حتى يومنا هذا.

على ضوء ذلك يريد مؤتمر السكان العالمي في نيروبي (12 إلى 14 نوفمبر) إعطاء زخم جديد لتغيير هذا الوضع بحلول عام 2030. آلاف خبراء الصحة وممثلو حكومات وفاعلون سياسيون من أكثر من 160 بلدا ونشطاء من العالم سيجتمعون لتقييم حصيلة السنوات الـ 25 الماضية.

إذا تمكنت النساء من العيش بأسلوب صحي ومن إنجاب أطفال أقل، فإن هذا سيعود بالنفع على المجتمع. وعلى هذا الأساس يعتزم المجتمعون في مؤتمر السكان العالمي في نيروبي إعطاء الأهداف القديمة نبضات جديدة.

هذه الموضوعات في صلب اجتماعات نيروبي:

ـ الوصول العام إلى الصحة الجنسية وضمان الرعاية الصحية خلال الحمل والانجاب والحقوق المرتبطة كجزء من الرعاية الصحية العامة.

ـ رصد الوسائل المالية الضرورية لتحقيق أهداف صندوق الأمم المتحدة للسكان. ويشمل هذا بشكل خاص المساواة بين الجنسين وضمان الصحة والراحة.

ـ توظيف التنوع الديمغرافي لتعزيز النمو الاقتصادي للوصول إلى تنمية مستدامة.

ـ إنهاء العنف الجنسي والعادات الخطيرة (مثل ختان النساء)

ـ حماية الحق في الرعاية الصحية الجنسية وضمان هذه الرعاية خلال الحمل والانجاب حتى خلال الأزمات الانسانية والأوضاع الهشة.

القاهرة 1994 علامة فارقةـ الأهداف لم تتحقق بعد

خلال مؤتمر السكان العالمي الأخير للأمم المتحدة في 1994 في القاهرة تحققت نقلة نوعية: فبرنامج العمل المصادق عليه من 179 دولة أعلن تعزيز حقوق المرأة والمساواة كعامل جوهري للتنمية المستدامة عالميا. “مؤتمر القاهرة كان رائدا”، تقول ريناته بير لدويتشه فيله. ومما تعنيه بذلك أنه خلال المؤتمر المذكور تقرر أن لا تقتصر سياسة السكان على الأعداد. فالفرد انتقل إلى الواجهة. وريناته بير كانت مشاركة حينها عندما قيل بأنه “يجب علينا ترك المجال للنساء لاتخاذ القرار. لا نريد فرض شيء عليهن. الأمر يرتبط بحق تقرير المصير.”

ودفع برنامج عمل القاهرة لأول مرة بالحقوق الفردية والارتياح الشخصي إلى محور سياسة التنمية العالمية. وحتى حق الرعاية الطبية خلال الحمل وبعده تم ضبطه في برنامج العمل بالإضافة إلى الحق في الإجهاض الآمن ـ ما دام قانونيا في البلاد.

القمة في نيروبي: أهداف قديمة قفزة جديدة

وأهداف القاهرة تم تحقيقها جزئيا إلى اليوم. “في كل عام يوجد 25 مليون إجهاض غير آمن”، تقول نايصولا ليكيماني من حركة النساء الدولية. “هذا هو التوقيت الصحيح للاجتماع والنظر فيما حققناه وما لم نحققه لكي نلتزم من جديد لتغيير هذه الأمور بصفة نهائية. حلمنا في القاهرة لم يتحقق بعد”، تضيف ليكيماني.

وحتى أرتور إركير من صندوق السكان العالمي يستخلص “حصيلة ممزوجة” من السنوات الـ 25 منذ مؤتمر القاهرة. فاليوم تموت 44 في المائة أقل من الأمهات خلال الحمل مقارنة مع السابق و 25 في المائة من النساء يستخدمن وسائل منع الحمل وعدد الأطفال للمرأة الواحدة في البلدان الأقل تقدما تراجع من نحو 6 أطفال إلى أربعة للمرأة الواحدة. “الأمور تطورت إلى ما هو إيجابي. لكننا لم نصل بعد إلى نهاية أجندتنا ـ وهذا هو موضوع نيروبي”، كما أعلن اركير. وأهداف الاستدامة الـ 17 للأمم المتحدة لا يمكن الوصول إليها إلا إذا تحققت أهداف مؤتمر نيروبي.

50  عاماً صندوق السكان العالمي

بقيمة 1.3 مليار دولار كميزانية سنوية يكون صندوق السكان العالمي أكبر صندوق في العالم لتمويل برامج السكان. وتم إنشاء هذا الصندوق في 1969 كرد فعل على الارتفاع المستمر بقوة لسكان العالم. وفكرة أساسية تتمثل في تدبير الولادات تحت مسلمة المساواة والصحة وتقرير المصير وليس تحت الإجبار أو المراقبة الحكومية للولادة. وقبل 50 عاما كان فقط 2 في المائة من النساء يستعملن في البلدان الأقل تنمية وسائل حديثة لمنع الحمل واليوم تصل هذه النسبة إلى 37 في المائة. وفي السنة الماضية وضع الصندوق نحو 200 مليون دولار رهن تصرف 40 في المائة من وسائل منع الحمل المتاحة بحرية على الصعيد العالمي.

احصائيات

احصائيات

سكان افريقيا الأكثر زيادة

منذ سنوات تسجل افريقيا أعلى معدل نمو في السكان. وفي أمريكا اللاتينية وآسيا تراجعت نسبة الولادة من نحو 6 أطفال في عام 1950 إلى طفلين للمرأة الواحدة اليوم. وفي آسيا يزداد السكان بالأخص في إندونيسيا ـ وتفيد تقديرات بأن عدد السكان سيصل هناك إلى نحو 320 مليون نسمة بحلول 2050. وفي منتصف القرن سيعيش مع وتيرة نمو مشابهة 2.5 مليار نسمة أي نحو ضعف السكان في القارة الافريقية. وفي بعض البلدان ـ لاسيما في شرق افريقيا ـ تتراجع نسب الولادات. فإذا سُجل في رواندا واثيوبيا في 1990 نحو 6 أطفال للمرأة الواحدة، فإن عددهم اليوم يصل إلى نحو 4 أطفال.

تطوّر رغم المقاومة

لا للعازل الطبي وحبة منع الحمل، لا لاختيار النساء للإجهاض أم لا ـ هكذا يرى الكثير من المجموعات الدينية المحافظة والساسة في بلدان غنية الوضع. فالرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعاد العمل في 2017 مجدداً بما يُسمى Global Gag Rule وألغى بذلك وسائل دعم بقيمة 100 مليون دولار لمنظمات غير حكومية في العالم تقدّم المشورة حول إجهاض الحمل أو تنفذه. وفي بولندا وبعض البلدان الأخرى تم مؤخراً اعتماد قوانين مشددة ضد الإجهاض.

لكن أرتور إركير لا يرى إنجازات وأهداف الحركة النسوية في خطر بسبب مجموعات محافظة “بدون شك توجد أصوات تريد استرجاع عقارب الساعة إلى الوراء. لكن يجب علينا التركيز على الدعم الكبير الذي تلقاه هذه الأجندة”.

وتلمس نايصولا ليكيماني في مؤتمر نيروبي نبضاً هاماً، وتقول: “نريد أن تنبعث من نيروبي طاقة جديدة لاعتماد وعود ملموسة وكي يتحقق في النهاية حلم القاهرة”.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.  

ICPD logo

ICPD logo

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015