موضوع اليوم الدولي للمرأة 2020 – “أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة”
"أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة"

هيئة الأمم المتحدة للمرأة- يأتي موضوع اليوم الدولي للمرأة (8 آذار / مارس 2020) رافعًا شعار “أنا المساواة بين الأجيال: إعمال حقوق المرأة” في إطار حملة هيئة الأمم المتحدة للمرأة الجديدة المتعددة الأجيال، وهو جيل المساواة، الذي يأتي بمناسبة  مرور 25 عامًا على اعتماد لإعلان ومنهاج عمل بيجين، والذي اعُتمد في عام 1995 في المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في بيجين، الصين، باعتباره خارطة الطريق الأكثر تقدمًا لتمكين النساء والفتيات في كل مكان.

يعدّ عام 2020 عاماً محورياً للنهوض بالمساواة بين الجنسين في جميع أنحاء العالم، حيث يقوم المجتمع العالمي بتقييم التقدّم المحرز في مجال حقوق المرأة منذ اعتماد منهاج عمل بيجين. كما سيشهد العديد من اللحظات الحثيثة في حركة المساواة بين الجنسين: مرور خمس سنوات منذ إعلان أهداف التنمية المستدامة؛ الذكرى العشرين لقرار مجلس الأمن 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن والذكرى العاشرة لتأسيس هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وهناك إجماع عالمي بأنه على الرغم من إحراز بعض التقدّم، إلا أن التغيير الحقيقي كان بطيئاً بشكلٍ مؤلم بالنسبة لغالبية النساء والفتيات في العالم. اليوم، لا يمكن لبلد واحدة أن تدّعي أنها حقّقت المساواة بين الجنسين بالكامل. وتبقى العقبات متعدّدة دون تغيير في القانون، وأما على الجانب الثقافي، فلا تزال النساء والفتيات لا يلقين حقّ تقديرهنّ؛ فهن يعملن أكثر ويكسبن أقل وتتاح لهن أيضًا خيارات أقل؛ ويتعرّضن لأشكال متعدّدة من العنف في المنزل وفي الأماكن العامة.

علاوةً على ذلك، هناك تهديد كبير بتراجع المكاسب في مجال حقوق المرأة التي تحقّقت بشق الأنفس.

يمثّل عام 2020 فرصة لا تفوّت لحشد العمل العالمي لتحقيق المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان لجميع النساء والفتيات. وسيُقام احتفال الأمم المتحدة باليوم الدولي للمرأة 2020 في مقرّ الأمانة العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الجمعة، 6 آذار / مارس 2020، من الساعة 10:00 إلى الساعة 12:30.

يهدف الاحتفال إلى الجمع بين الأجيال القادمة من القيادات النسائية والفتيات ونشطاء وناشطات المساواة في النوع الاجتماعي مع المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة وأصحاب الرؤى الذين لعبوا دوراً أساسياً في إنشاء منهاج عمل بيجين منذ أكثر من عقدين. كما سيحتفل الحدث بصنّاع التغيير من جميع الأعمار ومختلف الأنواع الاجتماعية ويناقش كيف يمكنهم بشكل جماعي معالجة الأعمال غير المكتملة فيما يتعلّق بتمكين جميع النساء والفتيات في السنوات القادمة. وسيشهد الاحتفال خطابات كبار ممثلي وممثلات منظومة الأمم المتحدة وحواراً بين الأجيال مع نشطاء المساواة في النوع الاجتماعي وعروض موسيقية.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

"أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة"

“أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة”

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015