نساءٌ كنّ مصدر إلهامٍ وتأثير خلال عام 2017 في العالم العربي
النساء العربيات الأكثر تأثيراً ونفوذاً في العام 2017

أسماء فتحي/رصد الوطن- لم تختلف المرأة العربيّة عن غيرها من نساء العالم في سعيها إلى تطوير مجتمعها، فوراء كاميرات الإعلام والصحافة يوجد الكثير من السّيدات العربيّات اللّواتي اغتنمن الفرص ليتركن بصماتهنّ في التّاريخ، نساء أقل ما يقال عنهن “مؤثرات” صنعن فرقاً حقيقياً في عصرنا الحالي و حققن نجاحات باهرة، نساء شكلن علامات فارقة و اعتبرن من الرموز المعروفة والقيادات والملهمات في المجالات التي يشغلنها وقد أثبتت الكثير من النساء العربيات جدارتهن بوظائفهن هذا العام، بالإنجازات الكبيرة التي حققوها سواء على المستوى المحلي أو العالمي، في مختلف مجالات الحياة، واليوم نستعرض سويا أبرز هؤلاء النساء اللاتي كن مصدر إلهام وتأثير خلال عام 2017 في العالم العربي:

1 – لبنى العليان (السعودية): تتولى منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة “العليان” للتمويل في المملكة العربية السعودية، تلك المجموعة التي تضم أكثر من 40 شركة، كما تعد أول امرأة سعودية تنتخب لعضوية مجلس إدارة شركة مساهمة عامة، وهي البنك السعودي الهولندي، هذا المنصب التي انتخبت له في عام 2004.

2 – نعمت شفيق (مصر) :احتلت منصب أصغر نائب رئيس في البنك الدولي حينما كانت في عامها الـ36،.كرمتها الملكة إليزابيث الثانية، عام 2015، لإسهاماتها المتعددة، ومنحتها رتبة الإمبراطورية البريطانية، وهو وسام يُمنح لخمس طبقات من بينهم العسكريون والمدنيون على حد سواء، وصفتها كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، أنها “قائدة رائعة”، كونها تتصف بالإخلاص والنزاهة.

3 – الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي (الإمارات): أول وزيرة إماراتيه على الإطلاق في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة حيث عينت كوزيرة الاقتصاد والتخطيط، كما تأتي في المرتبة الاولى وفقا لقائمة مجلة فوربس لأكثر النساء نفوذًا في القطاع الحكومي.

4–الملكة رانيا (الأردن): زوجة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، واحدة من أقوى سيدات العرب، والتي تتولى الكثير من المهام الخيرية ذات الصلة بالأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة. ركزت طاقاتها وجهودها في الأردن وخارجه على مجموعة من القضايا أهمها التعليم، وعلى المستوى العالمي، كما اهتمت بضمان التعليم النوعي للجميع.

5 – آية السيف (تونس): هي الملقبة بالمراة القيادية على اثر تالقها بقمة مجموعة الثمانية الكبار التي تراستها بريطانية سنة 2013 والتي منحت على اثرها جائزة أفضل امراة قيادية بالعالم العربي، تسلمت مؤخراً مقاليد الأمانة العامة لوكالة المدن المتحدة للتعاون الدولي وهي منظمة دولية و هيأة استشارية قارة بالمجلس الاقتصادي و الاجتماعي بالأمم المتحدة، مثلت المراة العربية في العديد من المحافل الدولية ، خاصة منها المتعلقة بالدراسات والبحوث الاستشرافية، تمكين المراة إقتصادياً، شغلت العديد من الخطط من ضمنها نائبة رئيس «كونكت الدولية» مكلفة بالعلاقات مع المملكة المتحدة وشمال أوروبا والشرق الأوسط، مستشارة دولية معتمدة بمجموعة فلوريان اند كول بنيجريا، مستشارة بالمجلس العربي الافريقي الأسيوي . من أهم القضايا التي اهتمت بها تلك المتعلقة بإندماج المراة الريفية في الحياة الاقتصادية، ملف الاجيين السوريين في المخيمات وملفات تدعيم دول إعادة الاعمار…

6 -سميرة إبراهيم إسلام (السعودية): أول سيدة عربية تحصل على جائزة اليونسكو للمرأة والعلوم، التي تنافس عليها أفضل 32 عالمة حول العالم، من بين 400 مرشحة تقدموا للحصول على الجائزة، لكن لإنجازها العظيم في مجال الأدوية والتعليم العالي للفتيات بالسعودية، أصبحت في المرتبة الأولى بين المرشحات. وهي أول سيدة وثاني شخصية سعودية تتولى منصب في منظمة الصحة العالمية، حيث عملت كمستشار إقليمي للمنظمة في برنامج الأدوية الأساسية.

7 – سحـــر نصـر (مصر): وزير الاستثمار والتعاون الدولي، تولت منصب منسق اللجنة القومية لمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. كما تقلدت منصب محافظ مصر لدى العديد من المؤسسات مثل البنك الدولي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

8 – هاجر محمد سليمان القائد (ليبيا): اول سيدة ليبية واول سيدة امازيغية تدخل قبة برلمان و تتحصل على أعلى الأصوات في نتائج اول إنتخابات حرة نزيهة لاول سلطة تشريعية في تاريخ ليبيا تشارك فيها المرأة، مثلت المرأة الليبيةً عربياً ودولياً بالبرلمان العربي بعد ثورة فبراير، هي نائبة رئيس الرابطة الدولية للفنون والإبداع ببارس، و قد وقع اختيارها مستشارة الأمين العام لجائزة المستثمر العربي.

9 – ريم الهاشمي : تشغل منصب وزيرة الدولة في حكومة الإمارات منذ 2008. وبعدما أدَّت دوراً فاعلاً في المناقصة الخاصة باستضافة معرض دبي إكسبو للعام 2020، هي المديرة العامة للفريق المنظم للحدث راهناً.

10 -خولة بنت سامي الكريع (السعودية): عضو مجلس الشورى، وحاصلة على دكتوراه في سرطانات الجينات من المركز القومي الأمريكي للأبحاث في ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية. كما أنها تحتل منصب كبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، إضافة إلى عملها كرئيس مركز الأبحاث بمركز الملك فهد الوطني للأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث. وفي عام 2007م، فازت الدكتورة خولة بجائزة هارفارد للتميز العلمي.

11 -سهام بن سدرين (تونس) : هي صحفية وناشطة حقوقية وسياسية تونسية ،كانت من مؤسسي الحزب الديمقراطي التقدمي وهي حالياً رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة ، وهي هيئة رسمية ذات أولولية في الدولة مصادق عليها من قبل المجلس الوطني التأسيسي التونسي وتهدف للوصول لأي وثيقة وأرشيف وتحويلهم للقضاء . حازت بن سدرين على الجائزة الدولية لحرية الصحافة سنة 2004 اعترافا لها بنضالها من أجل حقوق الإنسان وحرية الصحافة ، كما تحصلت أيضاً على جائزة صندوق السلام الدنماركية لعملها من أجل الديمقراطية ودولة القانون لجهودها لإرساء حقوق الإنسان في العالم العربي وفي 2011، تسلمت بن سدرين جائزة أليسون دي فورج المقدمة من قبل منظمة هيومن رايتس ووتش لعملها الاستثنائي من أجل حقوق الإنسان.

12 -شيخة المسكري (الإمارات) : رئيس مجلس إدارة شركة المسكري القابضة (AMH)، تعمل في مجال النفط والتجارة العامة والخدمات المتعلقة بالغاز والطاقة المتجددة والتعدين والرعاية الصحية والبناء وإدارة المرافق والخدمات الغذائية والأمن و خدمات الموارد البشرية. وهي عضو في العديد من المنظمات غير الربحية، وقد حصلت على العديد من الجوائز، بما فيها جائزة جامعة الكويت لمساهمة المرأة في الهندسة البحرية في عام 2014.

13 – سامية حلبي(فلسطين) : فنانة تشكيلية وباحثة فلسطينية أميركية تقيم في نيويورك. تعتبر أحد الرموز الرائدة عالمياً في الفن التجريدي والفن الرقمي الحركي، حيث كانت لها تجارب تعاون مشتركة مع عازفين موسيقيين قامت بتحويل موسيقاهم إلى لوحات فنية باستخدام الحاسوب أمام الجمهور مباشرة.

14 -فوزية غيث الفرجاني (ليبيا): اول امرأة ليبية تأسس منظمة نسائية تعنى بالتطوير و التنمية ، عينت بعد ثورة فبراير مستشارة للشؤون الاقتصادية و التعاون الدولي للحاكم العسكري ببنغازي ، تترأس حاليا مجلس أصحاب الأعمال الليبيين، تحصلت على العديد من الألقاب مثل سفيرة الإستثمار والتعاون الدولي وقد رشحها مؤخراً مهرجان المراة العربية للابداع للحصول على جائزة الريادة في الأعمال.

15 -مروة الايتوني (سورية): نموذجاً متألقاً لنساء سورية. وسيدة أعمال من الطراز الرفيع ، هي عضو غرفة صناعة دمشق و صاحبة مؤسسة دام برس الإعلامية. عملت على إنجاح الحوار الوطني السوري لحل الأزمة،ودفعت للوصول إلى حوار وطني شامل مفتوح يجمع كل الأطياف الدينية والسياسية والاجتماعية،و دافعت بكل جهدها لتركيز الأسس السياسية والاقتصادية لسورية.

16 -أمانى عصفور (مصر): تقلدت الطبيبة المصرية رئاسة لجنة الموارد البشرية والعلوم والتكنولوچيا بالمجلس الإقتصادى الثقافى الإجتماعى بالإتحاد الإفريقى بعد إجراء إنتخابات فى الكاميرون. اختارت موسوعة «ماركيزهو إزهو» العالمة المصرية د. أمانى لطفى كي تدرج اسمها فى نسختها الـ24 لعام 2010 والدكتورة أمانى أستاذة الميكروبولوچيا وكيمياء الكائنات الدقيقة وقد اختارتها الموسوعة نظرا لأبحاثها المفيدة والمتميزة فى مجال تخصصها.

17 – أحلام مستغانمي (الجزائر) : كاتبة وروائية جزائرية، اختارتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ” اليونسكو ” لتصبح فنانة اليونسكو من أجل السلام وحاملة رسالة المنظمة من أجل السلام لمدة عامين، باعتبارها إحدى الكاتبات العربيات الأكثر تأثيراً، ومؤلفاتها من بين الأعمال الأكثر رواجاً في العالم.

18 -أميرة اليحياوي(تونس): أسست موقع المرصد لمراقبة المجلس الوطني التأسيسي ثم أسست جمعية البوصلة التي أرغمت المجلس الوطني التأسيسي على كشف مداولات لجانه. واصلت بعد انتهاء مهام هذا الأخير مراقبة أعمال مجلس نواب الشعب الجديد. كما نالت اليحياوي أخيراً جائزة جاك شيراك الدولية لدفاعها عن الثورة التونسية ودعوتها للتصدي للعنف.

19 – فضيلة پالمر ( الجزائر ): تعتبر أحد أهم المستشارين بالقطاع البنكي وخاصةً بنوك الإستثمار المختلفة في باريس ولندن والولايات المتحدة الأمريكية، أنشأت شركتها الخاصة ” لونالوجيك ” للإستشارات والخدمات المالية والمصرفية، وتعاملت مع كبار الشخصيات المالية الدولية، على المستوى الدولي مثل محافظي البنك المركزي في فرنسا ولبنان والحائز على جائزة نوبل پول كركمان. حصدت السيدة فضيلة على جوائز عدة، ومن جهات عالمية مختلفة، عينت عضوة في لجان التحكيم، ل ” الإبتكار المالي ” المجموعة الفرنسية لأفضل ” فاين تيك ” عام 2015 & 2016 أسست نادي لو ديڤيليك مع دانييل توردجمان، عام 2009، وحشدت ألف عضو على مدى سبع سنوات واستضافت العديد من الشخصيات الهامة.

20 – نائلة حايك (لبنان): سيدة أعمال سويسرية من أصل لبناني، ابنة رجل الأعمال نيكولا حايك، المؤسس والرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة سواتش السويسرية، وقد ساعدت الشركة كثيراً على تنويع مصادر دخلها. انضمت إلى إدارة مجموعة سواتش عام 1995، قبل أن تتولى منصب نائب رئيس مجلس الإدارة في 2010، لتتولى بعد ذلك رئاسة مجلس إدارة مجموعة سواتش في العام عينه أيضاً.

21 – وداد بوشماوي (تونس): هي اول إمرأة أعمال تتقلد خطة رئيسة إتحاد الصناعة والتجارة ، تحصلت عام 2014 على جائزة منظمة أعمال من اجل السلام النرويجية بفضل صلابة مواقفها وثباتها ودفاعها عن قيم المجتمع التونسي، وتكلل مجهودها مؤخرا بنيل جائزة نوبل للسلام بالتقاسم مع باقي الشركاء في الحوار الوطني التونسي.

22 – الشيخة حصة بنت سعد العبد الله الصباح (الكويت): ابنة أمير الكويت الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح ترأست الشركة الدولية لأعمال البترول International Marine Petroleum Company. كما أنها رأست قسم البحث والتطوير للخدمات الطبية في المستشفي العسكري التابع لوزارة الدفاع في الكويت . هي رئيسة لجنة سيدات الأعمال الكويتية منذ عام 1999 وحتى الآن. ورأست أيضاً مجلس سيدات الأعمال العرب للدورة الأولى بالاعوام. وأختيرت مره أخرى رئيسة لمجلس سيدات الأعمال العرب للدورة الثانية . كما أنها عينت مستشار بمكتب وزير الدفاع في الكويت وهي ترأس المجلس النسائي العربي الأفريقي.

23 -سليمة الفاخري (ليبيا): من القيادات الشبابية النسوية الفاعلة في ليبيا، مدير عام شركة المجد الدولية للتدريب والتطوير والاستشارات، رئيس مجلس إدارة منتدى تمكين المرأة والشباب، عضو الفريق الاستشاري لهيئة الأمم المتحدة للمرأة المكتب الإقليمي، عضو الفريق الاستشاري للاتحاد الاوروبي عن منظمات جنوب المتوسط حول سياسة الجوار الأوروبية، شاركت ولازالت تشارك في قيادة العديد من المبادرات التي تسعى الى تحقيق السلام والتنمية في بلدها، وشاركت في العديد من اللقاءات الاستشارية مع بعض المنظمات الدولية لمناقشة اوضاع بلادها و اقتراح الحلول الواقعية لها.

24 -كاتيا بوازا (الجزائر) : جزائرية من رموز عالم المال تعتبر من النساء الأكثر تأثيراً في القطاع المالي العالمي. انضمت إلى مصرف HSBC البريطاني منذ العام 1996، وهي تضطلع بإدارة أعماله في أميركا اللاتينية، وهي المرأة الوحيدة أيضاً في لجنة البنك التنفيذية لتمويل رأس المال في لندن.

25 -أمل كلوني (لبنان) : زوجة الممثل العالمي الشهير جورج كلوني، هي محامية وناشطة حقوقية وكاتبة بريطانية من أصل لبناني تخصصت في القانون الدولي، والقانون الجنائي، وحقوق الإنسان، وتسليم المجرمين. تعمل حالياً محامية ومستشارة قانونية ومحامية دفاع أمام المحاكم العليا في دوتي ستريت تشامبرز بلندن. وأمل خريجة جامعة أكسفورد وكلية الحقوق بجامعة نيويورك.

26 – مريم حسن سالم المنصوري (الإمارات):أول امارتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي، التحقت بالقوات المسلحة بقرار شخصي ودعم من الأهل لرغبتها في أن تكون طيارًا مقاتلًا، لكن لم يكن المجال مفتوحا حينها للعنصر النسائي حينها، فالتحقت بالعمل في القيادة العامة للقوات المسلحة لعدة سنوات، وعند فتح المجال للعنصر النسائي للالتحاق بكلية الطيران، كانت المنصوري أول من بادر بالانضمام إلى هذا المجال الذي كان الدافع الأول لالتحاقها بالقوات المسلحة. وقد نجحت في الوصول إلى مرتبة رائد على طائرة أف- 16 الحربية.

27 – راضية النصراوي (تونس): رئيسة الجمعية التونسية لمناهضة التعذيب، وبرزت في سبيل حقوق الإنسان والدفاع عن ضحايا التعذيب، وكشفت في الفترة الأخيرة عن تواصل عمليات التعذيب في مراكز الاحتفاظ وفي السجون، وتم ترشيحها لجائزة نوبل للسلام.

28 -داليا مجاهد (مصر): تخوض مجاهد معركة شرسة لتغيير رأي العالم بالإسلام، وقد اختارها الرئيس الأميركي باراك أوباما مستشارة في المجلس الاستشاري للأديان المكون من ممثلي 25 طائفة وشخصيات علمانية، لتكون بذلك أول مسلمة تشغل منصباً من هذا النوع في البيت الأبيض.

29 -زينب سلبي (العراق): هي مقدمة برامج تليفزيونية وكاتبة بدأت في تناول القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم ، أطلقت منظمة المرأة من أجل المرأة في الولايات المتحدة، وهي بمثابة منظمة تساعد النساء ضحايا الحروب والصراعات. وبالرغم من تركها للمنظمة، تابعت زينب طريقًا مماثلًا في برنامجها الحواري الناطق باللغة العربية «نداء» الذي يتناول الأمور المحرمة في منطقة الشرق الأوسط. تعمل زينب أيضًا محررًا متجولًا لصالح «النساء في الإعلام العالمي».

30 – أحلام المراكشي (تونس): إحدى أبرز قائدات الطائرات في تونس، وأول امرأة عربية وإفريقية تقود طائرة إيرباص، وفي حركة رمزية تم تكريمها يوم 8 مارس 2014 بالقيام برحلة جوية يكون كل طاقمها من النساء، أقلعت من مطار تونس قرطاج الدولي متجهة إلى مطار “أورلي” في باريس.

النساء العربيات الأكثر تأثيراً ونفوذاً في العام 2017

النساء العربيات الأكثر تأثيراً ونفوذاً في العام 2017

أما باقي النساء اللواتي وردت أسماؤهن في التصنيف بالترتيب المتسلسل بعد المرتبة الثلاثين، فهن كما يلي:

31(اليمن) بشرى المتوكل،

32-(الكويت)رشا الرومي،

33-(الإمارات) سارة سهيل،

34-(الإمارات) هند صديقي،

35-(المغرب) أسمهان الوافي، (السعودية) منال الشريف، ،

36-(السعودية) منى أبو سليمان،

37- (الإمارات) جميلة المهيري،

38- (ليبيا) صباح جمعة محمد فرج ،

39- (تونس) عفاف جنيفان،

40- (الإمارات) فاطمة الجابر،

41-(ليبيا) امال المالطي،

42-(تونس) ألفة مخلوف ،

43- (الأردن) رنا دجاني،

44- (لبنان) جومانة حداد،

45-(قطر) حصة الجابر،

46-(الإمارات) شما المزروعي،

47- (مصر) لينا عطالله،

48-(تونس) بسمة الخلفاوي بلعيد،

49- (مصر) نوال السعداوي،

50- (لبنان) غريس نجار،

51- (السعودية) هيفاء المنصور،

52- (البحرين) رافيا غباش،

53-(السعودية) نيرمين سعد.

54- (الإمارات) مريم مطر،

55- (سورية) زينة أرحيم،

56-(الكويت) شيخة البحر،

57- (العراق) حمديه الجاف،

58- (المغرب) أسمهان الوافي،

59- (قطر) ميرا العطية،

60-(السعودية) لجين الهذلول،

61- (فلسطين) سلمى الجيوسي،

62- (الكويت) إيمان الروضان

63- فدوى الباروني،

64- (قطر) هند العمري،

65- (الكويت) مها الغنيم،

66- (ليبيا) هدى السراري،

67-(مصر) منى الطحاوي،

68- (السعودية) ناهد طاهر،

69-(الإمارات) مريم المنصوري،

70-(المغرب) مريم بن صلاح شقرون،

71-(لبنان) المغنية فيروز،

72- (ليبيا) اكرام باش أمام ،

73-(مصر) لميس الحديدي،

74- (السعودية) سامية العامودي،

75-(الإمارات) منى المري،

76-(لبنان) كريستين طعمة،

77-(تونس) صفية الحشيشة:،

78- (فلسطين) إقبال الأسعد،

79-(السعودية) مشاعل الشميمري،

80- (العراق) هيفي كهرمان،

81- (تونس) لينا بن مهني ،

82-(الكويت) سارة أكبر،

83- (اليمن) توكل كرمان،

84 -(تونس) حياة العمري-

85- (الإمارات) داليا المثنى،

86- (مصر) أهداف سويف،

87- (قطر) عائشة المضاحكة،

88-(لبنان)المغنية ماجدة الرومي،

89- (تونس) إنصاف اليحياوي،

90-(الكويت) إلهام يسري محفوظ،

91- (مصر) غادة عامر،

92- (الكويت)المغنية أحلام،

93- (ليبيا) هيبة أبوك،

94- (السعودية) بدرية البشر،

95-(عمان) نعمة بنت جميل البوسعيدية،

96-(الكويت) نور القطامي،

97-(مصر) هند الشربيني،

98- (الأردن) رندة أيوبي،

100(السعودية) مها المنيف.

أترك تعليق

مقالات
وئام مختار/ رصيف22- عندما نسمع كلمة النسويّة، في سياق عربي ومصري، نتخيّل نمطاً واحداً: سيدة تتشبّه بالرجال!.. وربما كانت هذه الصورة هي السائدة منذ خمسين عاماً أو أكثر، ولكن النسوية الآن، تحمل في طيّاتها تنوعاً وأطيافاً عديدة. كنسوية مبتدئة، واجهت نماذج كثيرة لنسويات يتصرّفن في حياتهن ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015