نساء يطالبن بالحماية من المضايقات عبر الإنترنت
الفتيات والشابات يتعرضن للتهديد والإهانات والتمييز على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من الشارع.

DW عربي- تتعرّض الفتيات والشابات في أنحاء العالم لأشياء سيئة في شبكات التواصل الاجتماعي، منها الإيذاء اللفظي أو الإهانة أو التحرش الجنسي، وفقاً لاستطلاع دولي شاركت فيه 14 ألف فتاة وشابة.

فما هي الشبكات الأخطر عليهن؟ وبماذا يطالبن؟

كشف استطلاعٌ دولي أنّ الفتيات والشابات يتعرّضن للمضايقات عبر الإنترنت أكثر من الشارع. وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته منظمة حقوق الطفل “بلان إنترناشونال” ونُشرت نتائجه يوم الاثنين (الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول 2020) بمناسبة اليوم العالمي للفتيات الموافق 11 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، أنّ 58% من الفتيات والشابات اللاتي شملهنّ الاستطلاع يتعرّضن للتهديد والإهانات والتمييز على مواقع التواصل الاجتماعي. وتصل نسبتهنّ في ألمانيا على سبيل المثال إلى 70%.

وشمل الاستطلاع 14 ألف فتاة وشابة تتراوح أعمارهنّ بين 15 و 24 عاماً في جميع أنحاء العالم، بينهنّ 1003 فتيات في ألمانيا.

وقالت مايكه روتغر، المديرة التنفيذية للمنظمة: “تُظهر نتائج تقرير الفتيات مدى شعور العديد من الفتيات والشابات بالعجز على شبكات التواصل الاجتماعي، وأن هناك عدداً قليلاً جداً من الآليات لاتخاذ إجراءات فعّالة ضدّ الاعتداءات والمضايقات”، مضيفةً أنّ للفتيات الحقّ في التنقّل بحرية وأمان عبر الإنترنت والإفصاح عن مواقفهنّ إزاء القضايا المختلفة.

وقالت: “لكن كثيراً ما يتمّ إسكاتهنّ”، مضيفةً أن المنظمة تدعو لذلك جميع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى التوقيع على خطاب مفتوح لمطالبة مشغّلي المنصّات الرقمية باتخاذ تدابير فعّالة لحماية الفتيات.

وأشار الاستطلاع إلى أنّ 13% من المتضرّرات في أنحاء العالم تراجع استخدامهنّ لمواقع التواصل الاجتماعي، وقرّرت 13% أخرى عدم كتابة أي منشورات بعد التعرّض للمضايقات، بينما قاطعت 8% مواقع التواصل الاجتماعي تماماً.

وبحسب الاستطلاع فإن 39% من الفتيات تعرّضن للعنف الرقمي عبر موقع “فيسبوك”، يليه “إنستغرام” بنسبة 23%. وفي ألمانيا، تستخدم 11% من المتضرّرات وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أقل، ولم تعد 9% منهنّ يكتبن أي منشورات، وغادرت 5% أُخريات المنصّات تماماً.

ويعدّ موقع “إنستغرام” المنصّة التي تشهد أكبر عدد من المضايقات الرقمية للفتيات في ألمانيا (45%) متقدّمةً على “فيسبوك” (35%).

الفتيات والشابات يتعرضن للتهديد والإهانات والتمييز على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من الشارع.

الفتيات والشابات يتعرضن للتهديد والإهانات والتمييز على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من الشارع. 

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”.

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015