هل تراجع زواج الأطفال في العالم؟
Somaya by Khalil Noorzai for VOA News

نوار سعيد/ swnsyria- كانت سمية في الثالثة عشرة من عمرها في نهاية الصف السابع في هيرات بأفغانستان، حيث باعها والدها مقابل 250 ألف أفغاني (3300 دولار) لقاء زواجها من إبن قريبه.

تقول سمية إنها انتقلت إلى منزل عائلة زوجها الجديد، ثم أنفق والدها الكثير من المال على فراشها وملابسها ومجوهراتها. وعندما تساءلت سمية عما إذا كان يمكنها العودة إلى الفصول الدراسية، قامت حماتها وزوجها بضربها. تقول سمية :”ظللت أطالبهم بالذهاب إلى المدرسة، لكن زوجي أخبرني: إذا ذهبت إلى المدرسة، فمن سيقوم بالأعمال المنزلية؟ لقد دفعنا ثمنك”.

الحل عام 2030

حوالي 650 مليون طفل وامرأة على قيد الحياة اليوم تزوجوا قبل سن 18، ما يقرب من 17 ٪ من سكان العالم من الإناث، وفقا لليونيسيف. وقد تمت مقابلة عرائس أطفال من ألبانيا إلى باكستان إلى تنزانيا، في محاولة من الأمم المتحدة للقضاء على هذه الظاهرة بحلول عام 2030.

تقول اليونيسف إن إنهاء زواج الأطفال أمر محوري لتحسين الصحة العالمية، والقضاء على الفقر وتكريس حقوق الإنسان. غالباً ما تتعرض الفتيات المراهقات المتزوجات للإيذاء الجسدي، وتستمر حياتهن في الأعمال المنزلية والإنجابية ضمن دورات طويلة من عدم المساواة بين الجنسين في مجتمعاتهن.

الأسباب الرئيسة لوفاة الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 عامًا هي مضاعفات الحمل والولادة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. الأطفال الذين يولدون لفتيات تقل أعمارهم عن 18 سنة يكونون أكثر عرضة للموت والتقزّم.

الزواج المبكر لا يحدث في منطقة واحدة فقط أو في دين واحد. في شمال نيجيريا، حيث تتزوج أكثر من 65٪ من الفتيات قبل بلوغهن سن 18، وفقًا لـمنظمة “طفلات لا زوجات”، مقرها لندن وتضم أكثر من 1000 منظمة تعمل على إنهاء زواج الأطفال، يقال إن جماعة بوكو حرام الإرهابية تكافئ شبابها المسلحين بالزوجات الصغيرات.

يقول لاكشمي سوندارام، المدير التنفيذي للمنظمة من عام 2012 وحتى أوائل هذا العام: “يميل الناس إلى الاعتقاد بأن هذه قضية تؤثر على بضع مئات من الفتيات في قرى صغيرة حول العالم، لكنها تحدث في كل مكان. قد تختلف بعض الشيء من مكان لآخر، لكنها قضية عالمية”.

على الرغم من العواقب الوخيمة، لا تزال أكثر من 12 مليون فتاة تتزوج تحت سن 18 عامًا، وفقًا لليونيسيف، وغالبًا ما يتم إجبارهن على الزواج.

تؤثّر هذه الممارسة بشكلٍ كبير على الفتيات من المناطق الفقيرة والريفية، حيث يعتبر زواج الأطفال ممارسة ثقافية متأصلة يرى بعض الناس أنها تحمي النساء.

في كايابينار، تركيا، تقول سلطان مصطفى تومديم، البالغة من العمر 58 عامًا، إنها عاشت حياة سعيدة مع زوجها وابنيها البالغين. أجبرها والداها على الزواج من صبي لم تكن تعرفه عندما كانت طفلة، ولم تكن ترغب في ذلك.

تقول: “لا تتزوّج مبكراً، لأن الناس يشعرون بالسحق عندما يتزوّجون مبكراً. لم أذهب إلى المدرسة، ولذا فقد سُحِقت”.

في هندوراس، انتقلت أولغا إميلينا فاسكويز بينا للعيش مع صديقها عندما كانت في السابعة عشرة وحامل. هي الآن تتشارك في منزل ولديهم ابنة عمرها 15 شهرًا. تقول أولغا إنه في قريتها بالقرب من ريف لاباز، حيث يصعب العثور على وظائف مربحة، “قليل من الناس يتزوجون، عندما يكون لديك شريك، يمكنه مساعدتك في الحصول على أشياء”، كما تقول.

والدة أولغا، غادرت المدرسة بعد الصف الثاني، كما تقول، وتأسف لعدم حصول ابنتها على مزيد من التعليم. ومع ذلك، تقول أولغا، البالغة من العمر 19 عامًا، إنها لم تتشاور مع أي شخص قبل زواجها.

وتقول: “هنا، يجتمع الأطفال مع شركاء تتراوح أعمارهم بين 17 و 21 عامًا”. عندما تكون أحد الزوجين، فأنت تتحمل مسؤولية أكبر. عليك أن تفعل أشياء، حتى لو كنت لا ترغب في ذلك”.

الجهد الدولي

تشكّل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإنهاء الزواج قبل سن 18 عامًا جزءًا من اتفاق عالمي يحدد 17 هدفًا من أهداف التنمية المستدامة. وتتضمن أهداف التنمية المستدامة المساواة بين الجنسين: “القضاء على جميع الممارسات الضارة، مثل زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث”.

يُطلب من الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والزعماء الدينيين وقادة المجتمع والأسر العمل معاً بشكل أساسي لإعادة تقييم قيمة بناتهم.

الحدّ من تعليم الفتيات وتزويجهن قد يكلف تريليونات الدولارات، وفقاً لتقرير صادر عن البنك الدولي والمركز الدولي لبحوث المرأة، والذي صدر في عام 2017. وقد بحث التقرير في زواج الأطفال خلال 25 عاماً في  البلدان النامية حيث تتزوج ثلث النساء على الأقل قبل سن 18.

وتميل الاستثمارات في الفتيات المراهقات إلى تحقيق عوائد اقتصادية مرتفعة للغاية، وهذا ليس أهم سبب لإنهاء زواج الأطفال – الحجة الأخلاقية – ولكن هذه العائدات الاقتصادية مفيدة للغاية لإقناع مختلف صناع السياسة بالاستثمار في إنهاء هذه الممارسة.

في الوقت الحالي، يمكن أن يكون الضغط على ملايين الفتيات للزواج ضمن صفقة عائلية قد تكون نقدية – دفعة مستلمة أو مدفوعة – أو جزء من مجموعة معقدة من العلاقات التي تنطوي على عمالة منزلية وأحفاد. بالنسبة لكثير من الآباء، قد تُلخص قيمة البنت في عذريتها وأمنها، أو في شرفها ومكانتها.

أوركيدا دريزا، 40 عامًا، تعيش في عاصمة ألبانيا، تيرانا. تزوّجت وهي في الرابعة عشرة من عمرها عندما احتاجت أختها إلى جراحة، وكانت المرأة التي أرادتها كزوجة لابنها صديقة مع الأطباء في المستشفى.

تقول أوركيدا: “لقد فعلت ذلك لإنقاذ حياة أختي”. في الوقت الذي لا ترغب فيه أوركيدا بتزويج ابنتها قبل الانتهاء من تعليمها، إلا أن الظروف الاقتصادية كانت تملي خلاف ذلك، فقد سمحت لابنتها بالزواج في سن 12.

في كلار، وهي مدينة في إقليم كردستان العراق، تزوجت شيماء محمود محمد البالغة من العمر 15 عامًا لأنها لم تستطع الحصول على وظيفة، كما تقول، وشعرت أنه يتعين عليها تخفيف العبء المالي عن والدها، وهو جندي كردي وطني مع ثلاثة أطفال آخرين.

الهند تأخذ زمام المبادرة

يشعر الخبراء بالارتياح للمثال الذي قدّمته الهند، والتي وقعت، إلى جانب ما يقرب من 200 دولة، على التعهد العالمي بإنهاء هذه الممارسة.

على الرغم من أن الهند لديها أكبر عدد من العرائس الأطفال في العالم، فقد خفّضت البلاد من معدّل زواج الأطفال إلى النصف مع الإجراءات القانونية، وتمكّن الفتيات من مواصلة دراساتهن. هبطت نسبة النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 20 و 24 سنة والمتزوجات قبل سن 18 عامًا إلى 27٪ من 47٪ منذ عقد مضى، وفقاً لليونيسيف.

ومع ذلك، فإن تحقيق هدف الأمم المتحدة بحلول عام 2030 سيتطلّب زيادةً بمعدّل 12 ضعفاً في معدّل التغيير الحالي، وفقاً لليونيسيف.

التعليم أمر حاسم

إن الفتيات اللائي يبقين في المدرسة، وخاصة خلال المرحلة الثانوية، لديهن فرصة لتطوير المهارات والمعرفة والقدرة على تشكيل حياتهنّ والسيطرة عليها. من الواضح أن هناك علاقة قوية بين زواج الأطفال والتعليم. فقد انخفض احتمال زواج فتاة قبل 18 عاماً بنسبة 5 نقاط مئوية على الأقل عن كل عام في المدرسة الثانوية التي تكملها، وفقاً للبنك الدولي.

تعيش ماهي في هيكلٍ معدني مموّج في أحد أحياء دكا، بنغلاديش. عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها، قال والداها إن عليها أن تتزوّج من رجل لم ترَه من قبل. وتقول إنها أرادت البقاء في المدرسة، لكن والدتها وشقيقتها وشقيق زوجها لم يسمحوا بذلك، “قالوا لي، نحن فقراء. التعليم لن يخدم أي غرض، ولن تحصلي حتى على وظيفة جيدة. تزوّجي وكوّني عائلة”.

وتقول إن زوجها تركها بعد أن ساعدته في تأمين قرضٍ لبدء مشروع تجاري. وقد سعت ماهي للعمل في مصنع للملابس وخادمة – ولكن دون جدوى. وتقول: “لو كنت مُتَعلّمة وعرفتُ كيف أقوم بالعمل، لما واجهت هذا الموقف”.

بعد حين

في أفغانستان، حقّقت سمية نتائج مختلفة. فبعد خمسة أشهر من المقابلة الأولى راحت تعمل في فساتين الخياطة بجانب والدتها في غرفة معيشة مشمسة. اختفى والدها وسُجِن لمدّة عامين لإساءة معاملتها وإجبارها على الزواج. ثم تمكّنت سمية من طلاق زوجها في شباط/ فبراير. إنها تتعلم قراءة القرآن بمساعدة معلم وهي تفكّر في أن تصبح معلمة في يوم من الأيام.

في الوقت الحالي هي تخيط االملابس مع والدتها، ويعمل شقيقها في مصنع. تقول: “نحن المُعِيلون، حياتي أفضل”.

*جميع الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر فقط عن رأي كاتبها/كاتبتها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية”. 

Somaya by Khalil Noorzai for VOA News

Somaya by Khalil Noorzai for VOA News

أترك تعليق

مقالات
نظرًا لما تراءى للنسويات من تأثير أخلاقيات البيولوجيا على حيوات النساء تأثيراً كبيراً ومباشراً، وارتباط أخلاقيات البيولوجيا بموضوعات عديدة هي نسوية بالأساس؛ فإنّ الاهتمام البحثي في مجال أخلاقيات البيولوجيا من جانبهنّ أمرٌ طبيعي وضروري. وبالبحث والتحرّي النسويين، وبالمنهجية النسوية ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015