هل تنجح المرأة في إدارة المنزل؟
عمل المرأة في المنزل/ العمل المنزلي

حياة ويب- التاريخ نفسه يردّ على كل من لا يقتنع بقدرة المرأة على إدارة المنزل، فيخبرنا بأن أمثال الإمام البخاري والقائد محمد الفاتح وغيرهم من الأعلام هم ممن شُرّفوا بتربية أمهاتهم، بعد وفاة والدهم، ومع ذلك، أثارت هذه القضية جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن طرحها المستخدم أكرم فايز عبر حسابه الشخصي في “فايسبوك” قائلاً “هل تفلح المنازل التي تديرها امرأة”؟

مستخدم “فايسبوك” محمد أبو وردة كتب هو الآخر أن “النساء بالفعل أكثر دراية بأمور المنزل من الرجل. في الغالب تكون هي المسؤولة عن كل الشؤون الإدارية، ولا يعرف الرجل عن هذه التفاصيل بسبب انشغاله بعمله، بينما بالنسبة للمنزل وترتيب أولوياته، والتخطيط لمستقبله، تكون هي الأقرب والأكثر معرفة”. بينما ردّ عليه جلال عبدالصادق بأن المرأة مخلوق عاطفي، لا يستطيع في كثير من الأحيان تدبر أمر نفسه، خصوصاً عند الأزمات والانهيارات التي تجعلها لا تقف على أرض ثابتة، وهو ما يجعلها تحتاج إلى الرجل في كل قراراتها التي تتعلق بالمنزل، ناقلاً تجربته الشخصية قائلاً “زوجتي لا تُحرك صغيراً ولا كبيراً في المنزل من دون معرفتي وتصرفي”.

الاختصاصي المجتمعي نبيل محمود تفاعل عبر حسابه في “فايسبوك” وقال “هذا بالضبط ما جعل البيوت مهددة دوماً بالخراب، التناطح، وجعل المرأة في معسكر والرجل في معسكر، وكأن  عقد الزواج، هو بمثابة عقد حرب طاحنة بين الطرفين، وتنافس على القيادة والزعامة، وهذا مخالف للعقل تماماً”. وأضاف محمود أن الزواج شراكة بين شخصين. مشروع الأسرة كالبيت، كلٌ يحاول البناء من ناحيته من دون تخصيص ولا تمييز. ولكن في المجتمعات الهشة نجد أن البيوت تعمر إذا كان أحد الطرفين ضعيفاً، فلو كان الزوج قوياً والمرأة ضعيفة، أو الزوج ضعيفاً والمرأة قوية قيادية، كان الزواج في أمان، بينما إذا كان الزوجان قويان، مثّل ذلك خطورة على استمرار ارتباطهما. ويضيف “بينما في المجتمعات القويمة، لا يزيد الزوجان بعضهما بعضاً إلا قوة تضاعف قدرتهما على مواجهة صعاب الحياة”.

الكاتبة نيبال قندس قالت في تدوينة لها على “تويتر”: “لا تخف من الارتباط بامرأة قوية، ربما تكون يوماً جيشك الوحيد، ومحاميك، وسندك. مع المرأة القوية، عائلتك لا تجوع، وأولادك لا يُهانون، وأسرتك لا تُخترق، مع امرأة قوية أنت رجل متكامل”.

ومن جانبها توضح الاختصاصية النفسية السورية يارا أحمد عبر حسابها في “فايسبوك”: “عند الحديث عن إدارة المنزل، لا يكون الموضوع (رجل أم امرأة)، الحديث يكون بشأن مهارات وخبرات إذا توافرت تنجح الأسر، بغض النظر عن أي منهما امتلكها، ولكن إذا خلا البيت منها، يكون مهدداً بالفشل”.

عمل المرأة في المنزل/ العمل المنزلي

عمل المرأة في المنزل/ العمل المنزلي

أترك تعليق

مقالات
دمشق/ جريدة (الثورة) الرسمية- زواج الصغيرات ليست قضية عابرة، ولا هي بمنأى عن الاختراق، بترغيبٍ هنا، أو ترهيبٍ هناك، حالاتٌ قد حكمتها وتحكمها ظروفٌ قسرية وأخرى كانت بمفعول العادات والتقاليد وقصور بعض القوانين، والنتيجة وجعٌ اجتماعي واقتصادي ونفسي. في السنوات السبع الماضية ثمّة تجاوزات ...المزيد ...
المبادرة النسوية الأورومتوسطية   EFI-IFE
تابعونا على فايسبوك
تابعونا على غوغل بلس


روابط الوصول السريع

إقرأ أيضاً

www.cswdsy.org

جميع الحقوق محفوظة تجمّع سوريات من أجل الديمقراطية 2015